مركز الدراسات الفاطمية
مركز الدراسات الفاطمية
من بحوث المسابقة الثالثة(الامثال الفاطمية في الخطبة الفدكيه دراسة تحليلية تاريخية) مكارم احسان صبيح الموسو
+ = -

الامثال الفاطمية في الخطبة الفدكيه

دراسة تحليلية تاريخية

مكارم احسان صبيح الموسو

الاهداء

الى ابن ذات التقى … والى بنت خديجة الكبرى

الى ابن الصفا… والى ابنة من دنى فتدلى فكان قاب قوسين او ادنى

الى من ولد في المحل المرتقى… والى من زوجت في الرفيق الاعلى

الى المثاني والقران العظيم… والى ابنة محمد الصادق الامين

الى ولد المحصنات… والى سيدة نساء العابدات

علي ابن ابي طالب (ع)

فاطمة الزهراء (ع)

فهرست المحتويات

المقدمة                                                         1-3

تمهيد                                                             4

الخطبة الفدكية                                               5 – 6

المبحث الاول                                               7 – 13

مفهوم المثل ونشأته

أ- المثل لغة واصطلاح

ب- نشأة المثل

ج- انواع الامثال

المبحث الثاني                                             14 – 17

الامثال في القران الكريم

المبحث الثالث                                             18 – 27

الامثال الموجزة

المبحث الرابع                                             28 – 31

الامثال في الشعر العربي

خاتمة                                                          32

الهوامش                                                   33 – 35

قائمة المصادر و المراجع                                 36- 37

المراجع الثانوية                                              38

 

المقدمة

الحمد الله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد نبي الهدى الامين واله الطيبين الطاهرين…تعددت الاساليب البلاغة في القران الكريم وفي كلام اهل البيت عليهم السلام ومن هذه الاساليب اسلوب الامثال, فعندما نذكر عبارة (( ايادي سبأ))..(1) فأننا نذكر المئات من السنين والمئات من الاحداث المختزلة خلف هذه العبارة تبدأ من هجرة القبائل من اليمن على اثر انهدام سد مأرب ومرورا بقيام الدويلات والمدن في شبة الجزيرة العربية مثل دولة الحيرة والغساسنة ومدينة يثرب وحكم الخزاعين في مكة.

وعندما نذكر المثل (( اشام من البسوس))…(2) فأننا اختزلنا اربعين عاما من الحروب بين قبيلة تغلب وبكر التي راح ضحيتها الكثر من البشر, فمحاولتنا هذه تأتي الى تحليل الامثال اتي اوردتها السيدة الزهراء عليها السلام في خطبتها المعرفة بالفدكية ومعرفة هذه الامثال من خلال تبويبها وتحليلها تحليلا لغويا تاريخيا فعلى الرغم من الكثير من الدراسات التي تعرضت الى سيدة السيدة الزهراء (( عليها السلام)) بصورة عامة والى الخطبة بصورة خاصة الا اننا لم نجد دراسة اهتمت باستخراج الامثال ودراستها دراسة تحليله تاريخية لتوضيح ما المقصود من هذه الامثال.

وقد جرت مثل هذه الدارسة على خطب الامام عليه السلام

(( الامثال في نهج البلاغة للشيخ الغروي))…(3)

وقد قسم البحث الى مقدمة وتمهيد واربعة مباحث وخاتمة تضمنت التمهيد كلام مختصر عن فدك ومناسبة الخطبة و الخطبة الفدكية ليبين القارئ الصورة الواضحة , وفي المبحث الاول تناولت المثل ونشاته ونوعه , والمبحث الثاني الامثال في القران الكريم, اما في المبحث الثالث الامثال الموجزة وهي الركيزة الاساسية لدراسة هذا البحث, والمبحث الرابع الامثال في الشعر العربي.

وقد اعتمدتُ في بحثي هذا على العديد من المصادر اهمها كتب ومعاجم الامثال واختياري لهذا الموضوع تم على وفق ما ذكرت سابقا كتاب الشيخ الغروي(الامثال في نهج البلاغة) وبعد القراءة الدقيقة للخطبة الفدكية والبحث في هذا الموضوع استنتجتُ ان للزهراء عليها السلام امثال واخترت لهذه الامثال اسم (الامثال الفاطمية في الخطبة الفدكية).

التمهيد

فدك:- وهي اسم لأرض زراعية واسعة الاطراف وهي واحة خصبة كانت مسكنا لليهود تقع بالقرب من خيبر وتحديدا في الجزء الجنوبي الغربي من منطقة حائل في الحجاز في شبه الجزيرة العربية وتبعد عن المدينة المنورة بحدود 150 فرسخ يزيد او ينقص بحسب الطريق الذي يتم اختياره في السير اليها..(4)

وفدك قرية باحجاز بينها وبين المدينة يومان وقيل ثلاث ايام افاءها الله تعالى على رسوله الكريم في سنة 7هـ صلحا وذلك ان النبي (ص) لما نزل خيبر وفتح حصونها لم يبقى الا ثلث واشتد بهم الحصار راسلوا النبي (ص) يسالونه ان ينزل على الجلاء وبالفعل بلغ ذلك اهل فدك فارسلوا الى الرسول (ص) ان يصالحهم على النصف من ثمارهم واموالهم فأجابهم الى ذلك فهي مالم يوجف عليه بخيل ولا ركاب فكانت خالصة لرسول الله (ص) وفيها عين فوارة ونخيل كثيرة وقد وهبها الرسول (ص) الى ابنته السيدة الزهراء (ع)..(5)

وبقيت فدك عند السيدة الزهراء (ع) الى ان توفي النبي (ص) فكان العاملون بها يأتون بالحصاد او قيمته بالمال لفاطمة (ع) ولكن بعد وفاة النبي (ص) واستلام ابو بكر الخلافة اخذ فدك منها واستولى عليها فمنع الزهراء حقها.

وبعد مصادرة فدك من الزهراء (ع) من قبل السلطة الحاكمة خرجت الزهراء (ع) مطالبة بحقها المغتصب ذهب الى مسجد النبي (ص) وقالت خطبتها ((المعروفة بالخطبة الفدكية)) بحضور المهاجرين والانصار..(6)

الخطبة الفدكية

قالت السيدة الزهراء(ع):

أيها الناس اعلموا اني فاطمة, وابي محمد صلى الله عليه واله, أقول عودا وبدءا , ولا اقول ما اقول غلطا, ولا افعل ما افعل شططا: ( لقد جاءكم رسول من انفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم) فإن تعزوه وتعرفوه تجدوه أبي دون نسائكم, وأخا ابن عمي دون رجالكم, ولنعم المعزي اليه صلى عليه واله, فبلغ الرسالة صادعا بالنذارة, مائلا عن مدرجة المشركين , ضاربا ثبجهم , اخذا بأكظامهم, داعيا الى سبيل ربة بالحكمة والموعظة الحسنة, يكسر الاصنام , وينكت الها , حتى انهزم الجمع وولوا الدبر, حتى تقرى الليل عن صبحه , واسفر الحق عن محضه, ونطق زعيم الدين, وخرست شقاشق الشياطين, وطاح وشيظ النفاق , وانحلت عقد الكفر والشقاق , وفهتم بكلمة الاخلاص في نفر من البيض الخماص وكنتم على شفا حفرة من النار, مذقة الشارب ونخزة الطامع, وقبسة العجلان, وموطئ الاقدام, تشربون الطرق, وتقتاتون الورق, أذلة خاسئين, (تخافن ان يتخطفكم الناس من حولكم)

فأنقذكم الله تبارك وتعالى بمحمد صلى عليه واله بعد اللتيا والتي,  وبعد ان منى ببهم الرجال وذؤبان العرب ومردة اهل الكتاب, (كلما أوقدوا نارا للحرب اطفأها الله), أونجم قرن للشيطان, وفغرت فاغرة من المشركين قذف اخاخ في لهواتها, فلا ينكفى حتى يطأ صماخها بأخمصه, ويخمد لهبها بسيفه ,مكدودا في ذات الله, مجتهدا في امر الله, قريبا من رسول الله سيد اولياء الله, مشمرا ناصحا , مجدا كادحا, وأنتم في رفاهية العيش, وادعون فاكهون امنون, تتربصون بنا الدوائر, وتتوكفون الاخبار, وتنكصون عند النزال, وتفرون عن القتال.

فلما اختار الله لنبيه ادار أنبيائه ومأوى أصفيائه, ظهر فيكم حسيكة النفاق وسمل جلباب الدين , ونطق كاظم الغاوين , ونبغ خامل الافلين , وهدر فنيق المبطلين. فخطر في عرصتكم واطلع الشيطان راسه من مغرزه, هاتفا بكم , فألفاكم لدعوته مستجيبين, وللغرة فيه ملاحظين. ثم أستنهضكم فوجدكم خفافا, وأحمشكم فألفاكم غضبت, فوسمتم غير ابلكم, وأوردتم غير شربكم, هذا والعهد قريب, والكم رحيب, والجرح لما يندمل, والرسول لما يقبر, وابتدار زعمتم خوف الفتنة, (الا في الفتنة سقطوا وان جهنم لمحيطة بالكافرين). فهيهات منكم , وكيف كم, وأنى تؤفكون؟ وكتاب الله بين أظهركم, أموره ظاهرة, واحكامه زاهره, واعلامه باهره, وزواجره لائحة, وأوامره واضحة, قد خلفتموه وراء ظهوركم, أرغبه عنه تريدون أم بغيره تحكمون ,(بئس للظالمين بدلا), (ومن يبتغ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الأخرة من الخاسرين). ثم لم تلبثوا الا ريث ان تسكن نفرتها , ويسلس قيادتها ثم اخذتم تورون وقدتها, وتهيجون جمرتها, وتستجيبون لهتاف الشيطان الغوي, واطفاء اوار الدين الجلي, واهما سنن النبي الصفي, , تسرون حسوا في ارتغاء, وتمشون لاهله وولده في الخمر والضراء, ونصبر منكم على مثل حز المدى, ووخز السنان في الحشا, وأنتم تزعمون الا ارث لنا, (افحكم الجاهلية تبغون ومن احسن من الله حكما لقوم يوقنون) افلا تعلمون؟ بلى تجلى لكم كالشمس الضاحية اني ابنته. ايها المسلمون أاغلب على ارثيه يا ابن ابي قحافة! أفي كتاب الله ان ترث اباك, ولا ارث ابي؟ (لقد جئت شيئا فريا) أفعلى عمد تركتم كتاب الله, ونبذتموه وراء ظهوركم اذ يقول: (وورث سليمان داود) وقال فيما اختص من خبر يحيى بن زكريا عليهما السلام اذ قال: (رب هب لي من لدنك وليا يرثني ويرث من ال يعقوب) وقال: (واولا الارحام بعضهم اولى ببعض في كتاب الله), وقال: (يوصكم اله في اولادكم للذكر مثل حظ الانثيين) وقال: (ان ترك خيرا الوصية للوالدين والاقربين بالمعروف حقا على المتقين) , وزعمتم الا حظوة لي, ولا ارث من ابي ولارحم بيننا! فأخصكم الله بأية أخرج منها ابي؟ ام هل تقولون اهل ملتين لا يتوارثان, أو لست أنا وأبي من أهل ملة واحدة؟! أم انتم أعلم بخصوص القران وعمومه من أبي وابن عمي؟ فدونكما مخطومه مرحوله, تلقاك يوم محشرك, فنعم الحكم الله, والزعيم محمد والموعد القيامة, وعند الساعة يخسر المبطلون, ولا ينفعكم اذ تندمون, (ولكل نبأ مستقر وسوف تعلمون من يأتيه عذاب يخزيه ويحل عليه عذاب مقيم)..(7)

المبحث الأول

مفهوم المثل ونشأته ونوعه

أ- المثل لغة وأصطلاح

اولا// المثل لغة:

للمثل في اللغة معان عديدة ومختلفة منها: الشبة – والنظير- والحديث – والمثل – والتمثيل – والصفة – والخبر – والعبرة – والمقدار – والانتصاب – والحزدا..(8) والاصل السامي لهذه الكلمة – حسب اشتقاقها معن المثلة..(9) وقال او الهلال العسكري صل المثل التماثل بين الشيئين في الكلام كقولهم (( كما تدين تدان)) وهو قولك : هذا يمثل الشيئ كما تقول : شبه وشبهه..(10)

ثانيا:- المثل اصطلاحا

هو عبارة عن جمل من القول مقتضيه من اصلها او مرحلة بذاتها تتسم بالقبول وتشتهر بالتداول فتنتقل عمن وردت فيه الى كل ما يصلح قصده….(11)

ب// نشأة المثل

المقصود بنشأة المثل (موردة) هي الحالة التي قبل فيها ابتدأ..(12)

أ- المثل الناشئ عن حادثة:

وهو الذي يقال بعد ان ينتهي الحادثة كـ(( وافق شن طبقة)) وهو يعود الى قصة رجل اسمه ((شن)) توافقت اراءه مع فتاة عرفها وفي مابعد تزوجها واسمها طبقة..(13)

ب- المثل الناشئ عن التشبية:

وهي الامثال التي تكون اغلبها على صيغة ((افعل)) وهي كثيرة ومنها (( اخطب من سحيان وائل))..(14)

ج- المثل الناشئ عن قصة:

وهي تلك الامثال المروية او المتداولة على اللسنة الناس والتي وردت في بعض المعارك التي حدثت قبل الاسلام , كيوم البسوس , وداحس الغبراء , ويوم حليمة..(15)

د- المثل الناشئ عن حكمة:

وهي كثيرة مثل (( الناس كأسنان المشط)) .. (16)

هـ- المثل الناشئ عن شعر :

مثل (( قد قيل ذلك حقا وان كذبا       فما اعتذارك عن شيء قد قيلا

ج// أنواع الامثال

يقسم المثل العربي الى اقسام

اولا: المثل الموجز

هذا النوع من الامثال هو الذي يتبادر الى الذهن عند انطلاق لفظ ((المثل)) وهو ايضا الذي تتبعه مدونو الامثال العربية وعنويه فيجمعون وشرحوه وبينوا موارده ومضاربه

ويدخل فيه (( الحكم الموجز)) التي شاعت بين الناس, وفشت في الاستعمال اللغوي, حتى اصبحت امثالا يتداولها الناس في احاديثهم وكتاباتهم كقولهم (( السر امانه – الحجة عطية – العود احمد)) كما يدخل فيه الامثال الشعرية , اعني ابيات الحكمة, و انصافها وأجزاءها التي شاعت في الكلام حتى سارت وتمثل بها الناس في مختلف العصور والبيئات..(17)

كقول معن ابن أوس

اعلمه الرماية كل يوم    فلما اشتد ساعده رماني..(18)

ثانيا// المثل القياسي

هو ذلك السرد الوصفي او القصصي الذي يستهدف توضح فكرة ما او البرهنة عليها عن طريق التشبيه او التمثيل الذي يقوم على المقارنة والقياس , وهو يتبادل احد الامرين : اما ان يصور نموذجا من السلوك الانساني بقصد التأديب او التمثيل و التوضيح , واما ان يجسد مبدأ يتعلق بملكوت الله ومخلوقاته وهو على حال مطنب اذا ما قدرت بمسابقة , وهو ليس تلخيصا لقصة ولا اشارة اليها, وليس اقتباسا وانما هو قصة بأكملها او صورة مجازية مبسوطة جاء بها الحكيم لإيضاح او التأديب والتحذير وهذا النوع الامثال يكاد يكون معدوما في مدونات الامثال العربية القديمة فأننا اذا تصفحنا هذه المدونات لإنكار نعثر مثل واحد منها ولكننا نجده بكثره في امثال القران الكريم وفي كلام الرسول(ص)..(19)

ثم نسج حكماء الاسلام أمثال قياسية على منوال امثال القران والسنة فقد روي عن الامام علي بن ابي طالب ((ع)) ((مثل الدنيا كمثل الحبة, لين مسها والسم النافع في جوفها , يهوى اليها العز والجاهل ويحذرها ذو اللب العاقل)).. (20)

المبحث الثاني

الامثال في القران الكريم

يزخر القران الكريم بالأمثال الموجزة والقياسية, ونعني بالأمثال الموجزة تلك الآيات الكريمة او جزاء الآيات التي تضمنت بعض القيم الدينية او الاخلاقية المركزة والتي يتمثل بها الناس ولاسيما المسلمين منهم في احاديثهم اليومية وفي كتابتهم وخطبهم واشعارهم كما نعني بالأمثال القياسية ذلك السرد الوصفي او القصصي الذي يساق لتوضيح معن ماعن طريق التشبيه والتمثيل.

  • ومنهم ثم جاز لنا ان نعد الآيات الكريمة او اجزاء الآيات التي تشمل بعض مسائل الدين او مبادئ الاخلاق الكريمة بصورة مركزة امثالا لان الناس يتداولونها في الصباح و المساء في شؤون الحياة والاخلاق شفاها وكتابة وطبيعي ان هذه الآيات او جزاءها لم تكتب صفة مثلية عند اول نزولها انما كتبتها بعد سارت على الالسنة والأقلام في زمن متأخر..(21) وبعد ان نزل الله تعالى القران الكريم على الحبيب المصطفى(ص) اقبل المسلمون عليه بقراءته ويحفظونه ويردون آياته وخاصة آياته القصار ثم اصبحوا يتمثلون ببعض منها في احاديثهم اليومية حتى غدت سائرة على السنتهم.. (22)

وبعض هذه الآيات:

1- ﭧ ﭨ ﭽ ﮄ  ﮅ  ﮆ  ﮇ   ﮈ  ﮉ  ﮊ  ﮋ  ﮌﮍ  ﭼ البقرة: ٢٤٩

2- ﭧ ﭨ ﭽ ﮚ  ﮛ  ﮜ  ﮝ  ﮞ  ﮟﭼ الأعراف: ٤٠

3- ﭧ ﭨ ﭽ ﮔ  ﮕ  ﮖ   ﮗ  ﮘ  ﮙ        ﭼ النجم: ٥٨

4- ﭧ ﭨ ﭽ ﭑ  ﭒ     ﭓ  ﭔ  ﭕ  ﭖ  ﭗ  ﭘ  ﭙ   ﭚ  ﭛ  ﭜ  ﭝ  ﭞ

ﭟ  ﭠ   ﭡ    ﭼ البقرة: ١٧

5- ﭧ ﭨ ﭽ ﮩ  ﮪ     ﮫ  ﮬ   ﮭ ﭼ النمل: ٥٢

لقد اهتم الباحثون بجمع الامثال القران الكريم ودراستها وافرد لها بعض الكتب كتبا كثيرة كما خصص البعض الاخر فصولا لها في كتبهم ومن هذه الكتب:

– امثال القران: ابن القيم الجوزية

– امثال القران: لمحمد بن حسين السلمي النيسابوري

– امثال القران : الجنيد بن محمد البغدادي

– الاتقان في علوم القران: علي بن محمد بن حبيب الماوردي

– امثال القران : محمد بن حسين السلمي

وغير ذلك من الكتب العديدة..(23)

 

وقد ذكرت السيدة الزهراء (ع) العديد من الآيات القرآنية التي تجري مجرى الامثال منها:

1- ﭧ ﭨ ﭽ ﰉ        ﰊ  ﰋ  ﰌ  ﰍ  ﰎﰏ   ﭼ المائدة: ٦٤

كانوا يحيكون المؤامرات ضد الرسول(ص) ويجمعون الجيوش والعساكر ويحضون القبائل والعشائر على محاربة الرسول (ص) فكانت المساعي فاشلة وكان الانتصار والغلبة والظفر حليفا للرسول.

2- ﭧ ﭨ ﭽ ﭯ  ﭰ  ﭱ ﭼ النمل: ١٦

شهبت السيدة الزهراء(ع) بينها وبين نبي الله سليمان في الميراث وحاججتهم بهذه الاية التي تصح بقانون الوراثة بين الانبياء.

3- ﭧ ﭨ ﭽ ﭼ  ﭽ  ﭾ      ﭿ  ﮀ  ﮁ    ﮂ  ﮃ      ﭼ الهمزة: ٦ – ٧

المقصود بهذه النار التي تتوقد وتؤجج بصورة دائمة التي تحرق الظاهر والباطن وتصل الى افئدة القلوب.

المبحث الثالث

الامثال الموجزة

ذكرت السيدة الزهراء(ع) في خطبتها العديد من الامثال الموجزة والتي سبق واعطينا تعريفا لهذه الامثال في ذكر انواع الامثال, وتعتبر هذه الامثال هي الركيزة الاساسية لدراسة بحثنا.

ومن هذه الامثال:

نار الحرب:

كانت من عادة العرب في الحرب اذا توقعوا جيشا عظيما و اردوا اجتماع قومهم, اوقدوا في الليل ناراً على جبلهم ليكون ذلك اعلاما لهم كي ينهضوا للحرب واذا كان الامر خطيرا اوقدوا نارين..(24) ﭧ ﭨ ﭽ ﰉ        ﰊ  ﰋ  ﰌ  ﰍ  ﰎﰏ   ﭼ المائدة: ٦4 .

وقيل ايضا في مثل (( نار الحرب أسعر))..(25)

بعد اللتيا والتي

وهي الداهية الكبرة والصغيرة وكن عن الكبيرة بلفظ التصغير تشبيهها الحية اذا كثر سمها صغرت لان السم يأكل جسدها وقيل في الاصل ان رجلا تزوج امرأة قصيرة فقاسى منها الشدائد وكان يعبر عنها بالتصغير فتزوج امرأة طويلة فقاسى منها ما قاسى من الصغيرة فطلقها وقال بعد ((اللتيا والتي لا اتزوج ابدا ))

فجرى ذلك على الداهية ونقول في الامر يكون بعد معاناة الكدر والرؤية الشدة..(26)

ضربت الزهراء (ع) هذا المثل القديم لبيان ما بذل الرسول (ص) في تطهير المجتمع وانقاذ الناس من مصائب الجاهلية بعد شق الانفس وتحمل المشاكل وانواع الاذى هو واهل بيته.

ذؤبان العرب

وهم اللصوص والصعاليك أي السفلة من الناس الذين يتجردون عن الانسانية والاخلاق الفضيلة..(27)

قرن الشيطان

وردت عبارة قرن الشيطان في الكثير من الاحاديث النبوية ومنها روي ان صلى الله عليه واله وسلم قال ( ان الشمس تطل ومعها قرن الشيطان فاذا ارتفعت فارقها ثم استوت قارنها فاذا زالت فارقها) ونهى عن الصلاة في هذه الاوقات وقوله قرن الشيطان يقرب راسه من الشمس في الاوقات ليكون ساجد لها..(28)

وقد خصص الثعالبي في كتابة ثمار القلوب باب في ما يتعلق بالشيطان والجن ومنها ( اصابع الشيطان – خطوات الشيطان – وكر الشيطان – حبائل الشيطان)

واعتبرت السيدة الزهراء (ع) الاعمال التي قاموا بها هي اعمال شيطانية

 

 

مخطومه مرحوله

وهي الناقة التي عليها رحلها وخطامها والرحل للناقة كالسرج للفرس والخطام: الزمام

كان من عادة العرب قبل الاسلام انه اذا مات شخص عمدوا الى ناقته التي ركبها فيربطونها على قبره ظنا انه سيلقاها بعد مماته وانه يركبها في المحشر..(29)

وقد شبهت الزهراء (ع) فدك بالناقة التي عليها رحلها وخطامها واصرار القوم على اخذها منعها من ارثها حيث قالت خذها مخطومه ومرحوله.

خرست شقاشق الشيطان

الخرس: ذهاب الكلام من الشيء وذهاب الصوت من الشيء.

الشقاشق: جمع شقشقة وهي التي يغط بها البعير وتخرج من شدقه اذا هدر واذا نحر وهي لحمة في قمة تنتفخ اذا هاج وتمتد حتى تخرج من حلقة. فضرب ذلك مثلا لصولة الكفار وانقطاعها برسول الله (ص)..(30)

كذلك ذكرت كلمة ( شقائق الشيطان) عليكم بقلة الكلام لا يستهوينكم الشيطان فان تشقيق الكلام من شقائق الشيطان..(31)

والمقصود بالخطبة هو تبخر نشاطات المفسدين واختناق اصواتهم.

قبسة العجلان

يضرب بها المثل للمستعجل في الامر ويشبه بمن يدخل دار ليقتبس نارا فلا يمكن فيها الا ريثما يقتبسها ثم يخرج وملها (( عجالة الراكب))..(32) والقابس الذي يريد نارا يشعلها في شيء معه يضرب لمن عجل في طلب حاجته..(33)

وضفت الزهراء((ع)) ان امر الخلافة اختطف بسرعة كقبسة العجلان.

عجلان ذو هالة

يضرب بها المثل ان رجل كان له نعجة جفاء هزيلة  يسيل مخاطها من منخريها فقيل له: ما هذا؟ قال: سرعان ذا هالة وتستعمل هذه اللمة لمن يخبر بالشيء قبل وقته ..(34)

ضربت الزهراء(ع) هذا المثل في خطبتها وخاطبتهم انكم ودبرتم الامور وبكل استعجال وبكل سرعة وسمتم غير ابلكم  ((وسم الابل)) كان من عادة العرب اذا اراد ان يميز ابله عن ابل غيره يوسمها بالنار وكانت تسمى هذه النار (بنار الوسم) وتختلف علامات الوسم من ابل الى ابل بحيث اذا نظر الناس الى الوسم عرفوا اصحابها ول يحتاجوا الى السؤال عنها..(35)

وجاء في أمثالهم ما يشهد بهذه العادة اذا قالو(( نجارها نارها)) ومعناه ان سمة هذه الابل تدل على اصلها واصحابها وفي هذا المعنى قال الشاعر ((لا تنسبوها واعرفوا ما نارها))

وبهذه النار ايضا كانت تقدم ابل الشرفاء والاعزة على غيرها من الابل اذا وردت الى الماء..(36) وقصد الزهراء (ع) من هذا المثل القديم انكم عملتم ما لا يجوز لكم ان تفعلوه وانتخبتم من ليس بأهل الانتخاب واعطيتم مقالي الامور غير اهلها وخولتم القيادة الى غير اكفاءها. وقد وردت ايض في الخطبة بعض العبارات التي تجري مجرى الامثال مثل:..(37)

حسكة النفاق:

وهي الشوكة ويارد بها العداوة وهي عداوة النفاق اي العداوة الحاصلة بسبب النفاق.

جلباب الدين:

ظهور اثار الأندراس على ثياب الاسلام بعد ان كانت في غاية الحسن والجمال والعداوة

حز المدى:

الصبر على الاذى والمكاره كمن يصبر على تقطيع اعضائه بالسكين

وخز السنان.:

هو الطعن بسنان الرمح في الاحشاء

المبحث الرابع

الامثال في الشعر العربي

لقد كان للشعر العربي في الجاهلية والاسلام اثر بالغ في انماء الامثال العربية وتكاثرها , اذا كان كثير من أشطاره وابياته تتضمن حكما او قولا, اتاحت له ان يسير بسبب الناس وتداوله السنتهم واقلامهم فيدخل في حظيرة الامثال ويختلط بالأمثال النثرية. ولكي نتصور ابعاد هذا الاثر نذكر الامة العربية انجبت من الشعراء ما أنتجته امه اخرى وكانت الكثير من هذه الاشهار هي عبارة عن حكم, ولو ذهبنا نتصفح الشعر العربي لوجدنا انه قلما تخلو قصيدة منه بيت او عدة ابيات سائرة بل وحدنا قصائد برمتها خلصت الامثال , ومن هذه القصائد قصيدة ابي العتاهية التي تسمى(ذات الامثال) والتي قال عنها ابو الفرج الاصفهاني ( وهذه القصيدة من بدائع ابو العتاهية وفيها اربع الالف مثل..(38)

وقد خصص بعض المؤلفين القدماء فصولا كامله من مؤلفاتهم عرفت تحت عنوان الامثال الشعرية ومن هذه المؤلفات كتاب زهر الاكم في الأمثال وللحكم حيث يذكر المؤلف في بعض نصوصه ويقول: (ان الكلام العربي هو اشرف الكلام واجله كما وقع في الحديث ان سيد الكلام العربي وسيد الانبياء محمد (ص) وسيد الكتب القران الكريم وفي الحديث ايضا: القران عربي وان كلام اهل الجنة عربي واعلم ان كلام العرب نوعان: منشور ومنظوم وكان كله في اصله نثرا فلما احتاجت العرب الى ذكر ايامها واعرافها وتخليد مكارمها ومأثرها توهموا أعاريض الشعر وأوزانه وجعلوه الة لذلك وعونا على حفظ ما ذكر وابقاء لسهولته على الطبع وميله اليه دون المنشور. ومن ثم يقال ان ما تكلمت به العرب من جيد المنشور اكثر مما تكلمت به من المنظوم ومع ذلك لم يحفظ من المنشور عشرة ولم يضع من المنظوم عشرة فكان للشعر بهذا فضل على النثر ومما ورد في الشعر قو النبي (ص) ان من الشعر لحكمة وتقدم تفسير الحكمة وروي عنه (ص) ايضا انه قال (( ان من البيان لسحرا وان من الشعر لحكمة)) اي كلاما نافع يمنع من الجهل والسفة وقيل اراد به المواعظ والامثال التي ينتفع , وقد تقدم ان الحكم بمعنى لحكمة. وقيل الحكم هنا بمعنى القضاء ان ينقذ امرة ويتبع ما يقضي به ويسلم فيما حكم به كما يكون ذلك في حكم الحاكم. ووضع اقواما ورفع اخرين..(39)

وبعد ان انتهت السيدة الزهراء(ع) خطبتها قالت قصيدة شعرية فيها بعض الامثال:

قد كان بعدك انباء وهنبثه  لو      كنت شاهدها لم تكثر الخطب

انا فقدناك فقد الارض وابلها    واختل قومك فاشهدهم ولا تغب

وكل اهل له قربى ومنزلة       عند الاله على الادنين مقترب

ابدت رجال لنا نجوى صدورهم      لما مضيت وحالت دونك الترب

تجهمتنا رحال واستخف بنا           لما فقدت وكل الارض مغتصب

وكنت بدرا ونورا يستضاء به      عليك ينزل من ذي العزة الكتب

وكان جبريل بالآيات يؤنسنا       فقد فقدت وكل الخير محتجب

فليت قبلك كان الموت صادفنا       لما مضيت وحالت دونك الكثب..(40)

وبعد ان عرضنا القصيدة نشير الى الامثال الموجود فيها

وان رمزية هذه القصيدة(الشكوى)

قد كان بعد ابناء وهينة

(( الهينة)) واحدة الهنابث وهي الامور الشديدة والاختلاط في القول وذكر فاطمة الزهراء(ع) قالت بعد موت النبي(ص) (( قد كان بعد ابناء وهينة)) أي الاخبار والامور الشديدة.

انا فقدناك فقد الارض وابلها:

((الوابل)) المطر المقصود هنا للرسول(ص) انا فقدناك كفقد الارض للمطر, وما ترتب على فقدان الارض للمطر.

وكنت بدرا ونورا يستضاء به

شبهت السيدة الزهراء (ع) الرسول (ص) بالنور الذي يستضاء به وبعد فقدان الرسول (ص) فقد هذا النور..(41)

 

 

الخاتمة

1- في خطبة الزهراء (ع) (الخطبة الفدكية) امثال عديدة ومتنوعة.

2- استشهدت الزهراء في كلامها بالأمثال القرآنية والموجزة والشعرية.

3- ان الهدف من هذه الامثال بالدرجة الاولى هو هدف سياسي.

الهــــــوامــــــــــش

1) الرضي, ابو الحسن محمد بن الحسن ت 406هـ , نهج البلاغة , شرح محمد عبدة , ذوي القربى , ق, 1427هـ 61ص718

2) الميداني, احمد بن محمد ت 518هـ , مجمع الامثال , تحقيق: محي الدين بن عبد الحميد , ( دار التعليم , بيروت) , ج 61 ص388.

3) الغروي , محمد , الامثال في نهج البلاغة , الطبعة الاولى عدد الصفحات 383

4) ياقوت الحموي , ابو عبدالله ت 626 هـ , معجم البلدان , دار احياء التراث العربي , بيروت , 1879, ج4, ص

5) السيوطي, جلال الدين عبد الرحمن ت 911هـ , الدر المنثور , ( دار المعرفة للطباعة والنشر , بيروت , د. ت) , ص320

6) البلاذري, احمد بن يحيى بن جابر, ت 279هـ , فتح البلدان , تحقيق: سهيل زكار ,

( دار الفكر , ط1, 1412هـ) , ص44

7) الطبرسي: الاحتجاج, ج1,ص70-72 , الجوهري: السقيفة وفدك, ص100-101., القاضي المغربي: شرح الاخبار, ج3,ص34-37 ., الدمشقي: جواهر المطالب, ج1,ص156-161 ., ابن الجوزي, تذكرة الخواص, ص285.

8) الفراهيدي, ابو عبد الرحمن الخليل بن احمد ت 175هـ , العين , تحقيق: د. مهدي المخزومي وابراهيم السامرائي, (ط2, مؤسسة دار الهجرة, 1409هـ) , ص869, ابراهيم مصطفى واخرون , المعجم الوسيط, الادارة العامة للمعجمات واحياء التراث , دار الدعوة , تركيا , ج1 , ص893

9) زلهايم , رودلف , الامثال العربية القديمة , تحقيق: رمضان  عبد التواب, (مؤسسة الرسالة , ط3 , بيروت , 1984 ) , ص12

10) السكري , ابو الهلال بن عبدالله ت 382هـ , جمهرة الامثال, (دار الجبل , بيروت), ص7 .

11) السيوطي، جلال الدين عبد الرحم ت911هـ , المزهر في علوم اللغة وانواعها, تحقيق : مجموعة من العلماء ( دار الجل , بيروت) , ج61 , ص486

 

12) حقي, ممدوح , المثل المقارن بين العربية و الانكليزية , (دار الفكر بيروت, 1973م), ص22

13) الاصفهاني, حمزة , الدرة الفاخرة  , تحقيق : عبد المجيد قطامش , (دار المعارف , القاهرة, ط2 , 1976), ج2 , ص442.

14) الثعالبي, عبد الملك بين محمد ت429 هـ ,اثمار القلوب في المضاف والمنسوب , تحقيق: محمد ابو النفل ابراهيم, دار المعارف , مصر , 1985م, ص12

15) ابن عدوية, ابو عمرا بن محمد الاندلسي, ت 328هـ , العقد الفريد , تحقيق: أحمد امين واخرون, القاهرة, 1944م , ج3,ص99

16) ابن سلمة, المقفل ت290هـ , الفاخر, تحقيق : عبدالعليم البطحاوي ومحمد علي البخار, ( ط1, الباب الحلبي , القاهرة, 1960 م) , ص172

17) قطامش, عبد المجيد , الامثال العربية دراسة تاريخية , ( دار الفكر دمشق , ط1 , 1989م) , ص29

18) العسكري, المصدر السابق, ج1 , ص77

19) قطامش , المصدر السابق  , ص30

20) الشريف الرضي , المصدر السابق, ج2 ,ص333

21) قطامش, المصدر السابق, ص30

22)عبد الحليم , محمد , امثال القران الكريم , ص,( ط1 , دار الفكر , 1985 م).

23) قطامش , المصدر السابق, ص16 , محمد عبد الرحيم , المرجع السابق , ص149

24) الميداني, المصدر السابق, ج2, ص346 , قطامش , المرجع السابق, ص383

25) حمزة الاصفهاني , المصدر السابق, ج2, ص458

26) العسكري: المصدر السابق, ص223 , اليوسي, حسن بن مسعود , ت1102هـ , الزهر الاكم في الامثال والحكمة, تحقيق : محمد حجب الاخضر رط 1, دار الثقافة , دار البيضاء, 1981 م , ص162

27) الشيرواتي, حيدر علي بن محمد , مناقب اهل البيت(ع) , تحقيق: الشيخ محمد حسون, ط: مطبعة المنشورات الاسلامية, ص43

28) ابن حجر, ابو الفضل احمد بن علي بن محمد , ت 852هـ , فتح الباري , (ط2, دار المعرفة بيروت , ( ب-ن), ج8, ص77

29) المحمداوي, علاء حسن , المرويات الشيعية في دراسة تاريخ العرب قبل الاسلام, اطروحة دكتوراه (غير منشورة), جامعة البصرة , كلية الآداب , قسم التاريخ, 2017 , ص84

30) المغربي, القاضي النعمان ت363هـ , شرح الاخبار, تحقيق: محمد الحسيني الجلالي , (مطبعة مؤسسة النشر الاسلامي , قم , ج3, ص43

31) السيوطي, المصدر السابق, ج2,ص174

32) الثعالبي: المصدر السابق , ص586

33) ابن سلمة , المصدر السابق, ص241

34) الميداني, مجمع الامثال, ص 339

35) المحمداوي: علاء حسن , الامثال العربية مصدرا للجوانب الاجتماعية والفكرية, رسالة ماجستير (غير منشورة) , جامعة البصرة, كلية الآداب , قسم التاريخ , 2009 , ص132

36) الميداني ,المصدر السابق, ص338

37) ينظر كتاب القزويني, فاطمة من المهد الى اللحد.

38) ابو الفرح الاصفهاني, علي بن الحسين 356 , الاغاني , تحقيق: سمير جابر , (دار الفكر بيروت) , ج4 , ص36

39) اليوسفي, المصدر السابق , ج1 , ص ص47+48

40) المجلسي, محمد باقر , الزهراء وخطبة فدك , ( ط1 , دار الكوثر للنثر, طهران) , ص138 , العاملي: فؤاد دبوس , ملحمة الفداء في مصاب سيدة النساء, ( ط1, دار الاميرة للطباعة والنثر , وبيروت , 2005) , ص151 – 152 .

41) المجلسي: المصدر السابق, ص138.

 

قائمة المصادر والمراجع

المصادر

  • القران الكريم
  • المصادر الاولية
  • أبن سلمة: المفضل , ت290هـ

1- الفاخر, تحقيق : عبد العليم البطحاوي ومحمد علي البخار: ط2, الباب الحلبي , القاهرة , 1960م

  • أبن عبد ربه: ابو عمر احمد بن محمد الاندلسي, ت 328هـ

2- القصد الفريد , تحقيق: احمد امين واخرون , القاهرة , 1944م .

  • أبو فرج الاصفهاني : علي بن الحسين , ت 356 هـ ,

3- الاغاني: تحقيق : سمير جابر , دار الفكر , بيروت.

  • ابن حجر العسقلاني : ابو الفضل احمد بن علي بن محمد , ت 852هـ

4- فتح الباري في شرح صحيح البخاري, ط2 , دار المعرفة بيروت, (ب – ت)

  • البلاذري احمد بن يحيى بن جابر , ت 279هـ

5- فتوح البلدان, تحقيق: سهيل زكام , دار الفكر, ط2 , 1412هـ

  • الثعالبي: عبد الملك بن محمد, ت 429هـ

6- ثمار القلوب في المضاف والمنسوب , تحقيق : محمد ابو الفضل ابراهيم , دار المعرفة , مصر , 1985 م

  • حمزة الاصفهاني: ابو عبد الله حمزة بن الحسن, ت351هـ

8- الدرة الفاخرة في الامثال السائدة, تحقيق: عبد المجيد قطامش, دار المعارف , القاهرة , ط2, 1976 م.

  • السيوطي : جلال الدين عبد الرحمن ابن ابي بكر , ت 911هـ

9- الدار المنشور: دار المعرفة للطباعة والنشر , بيروت , د. ت

10- المزهر في علوم اللغة وانواعها, تحقيق: مجموعة من العلماء دار الجبل , بيروت.

  • الشيرواتي: حيدر علي بن محمد

11- مناقب اهل البيت , تحقيق: الشيخ محمد حسون , ط1 , مطبعة المنشورات الاسلامية

  • العسكري : ابو الهلال الحسين بن عبد الله , ت 382هـ

12- جمهرة الامثال , دار الجبل , بيروت

 

  • الفراهيدي: ابي عبد الرحمن الجليل بن احمد , ت 170هـ

13- العين , تحقيق : مهدي المخزومي , ابراهيم السامرائي, ط2 , دار الهجرة, ايران , 1409 هـ

  • القاضي المغربي : ابي حنيفة النعمان بن محمد , ت 363 هـ

14- شرح الاخبار في فصائل الأئمة الاطهار , تحقيق : السيد محمد الحسيني الاجلالي, ط2 , مؤسسة النشر الاسلامي , قم , 1414هـ

  • الميداني: احمد بن محمد , ت 518هـ

15- مجمع الامثال, تحقيق: محي الدين عبد الحميد, دار القلم بيروت.

  • المجلسي: محمد باقر, ت1111هـ

16- الزهراء وخطبة فدك , ط1 , دار الكوثر للنثر , ظهران.

  • ياقوت الحموي : ابو عبدالله , ت 626هـ

17- معجم البلدان, دار احياء التراث العربي , بيروت , 1879 م

  • اليوسفي: حسن بن مسعود , ت 1102هـ

18- زهر الاكم في الامثال والحكم , تحقيق: محمد حجي, محمد الاخضر, ط1 , دار الثقافة , دار البيضاء , 1981 م .

 

 

 

المراجع الثانوية

  • ابراهيم مصطفى واخرون

1- المعجم الوسيط , مجمع اللغة العربية , الادارة العام للمجمعات واحياء التراث , دار الدعوة , اسطنبول – تركيا

  • حقي: ممدوح

2- المثل المقارن بين العربية والانكليزية, دار الفكر , بيروت 1937م

  • زلهايم: رودلف

3- الامثال العربية القديمة , ترجمة: رمضان عبد , مؤسسة الرسالة , ط3 , بيروت , 1984م

  • العاملي: فؤاد دبوس

4- ملحمة الفداء في مصاب سيدة النسباء, ط1 , دار الاميرة للطباعة والنثر , بيروت, 2005

  • الغروي: محمد

5- الامثال في نهج البلاغة, مطبعة فيروزا بادي , قم المقدسة, ط 1 , 1401هـ

  • قطامش : عبد المجيد

6- الامثال العربية دراسة تاريخية تحليلية , دار الفكر , دمشق , ط1 ,1988م

  • القزويني: محمد كاظم

7- فاطمة من المهد الى اللحد , ط1 , مؤسسة التاريخ العربي

  • محمد: عبد الرحيم

8- امثال القران الكريم

  • المحمداوي: علاء حسن

9- الامثال العربية مصدرا للجوانب الاجتماعية والفكرية, رسالة ماجستير (غير مقروءة) , جامعة البصرة, كلية الآداب , قسم التاريخ , 2009

10- المرويات الشيعية في دراسة تاريخ العرب قبل الاسلام اطروحة دكتوراه(غير منشورة) , جامعة البصرة , كلية الآداب , قسم التاريخ, 2017

 

 

 

maram host