مركز الدراسات الفاطمية
مركز الدراسات الفاطمية
محورية التكليف عند السيدة الزهراء في الدفاع عن الولاية…. فريال ياسر الاسدي
+ = -

محورية التكليف عند السيدة الزهراء في الدفاع عن الولاية
2
3
المقدمة عرف قيمة الإنسان بما يقدمه لإبناء أمته التي تعاصره من عطاء حضاري ونهضة فكرية تتفاعل ُ ت ى ، معها تلك الأمة ويرفعها للمستوى المطلوب والعطاء الحضاري لابد منه لأن الإنسان مجبول عل والإنسان الذي لا يقدم هذا العطاء أو لا يتفاعل مع المعطيات ، التفاعل مع هذا الكون وطاقاته وقواه في حياته يعيش من أجله ويتفاعل مع هذا الكون وطاقاته من أجل الوصول لمبت ً لا يتبنى مبدءا و غاه، هذا الإنسان لا تختلف حياته عن حياة البهائم حيث يصبح همه قضاء حاجاته المادية فيعيش كما يحلو له ل ولهذا نرى أئمة أهل البيت عليهم السلام نهجوا الطريق الذي جعلهم يتفاعلون من أج ، ويفكرون ويتناغمو ، المبدأ الإسلامي القويم حيث أخضعوا كل متطلبات حياتهم لصالح هذا المنهج ن في حدود معالمه الق ويمة. والزهارء عليها السلام أم الأئمة الميامين مدرسة الإمامة وغرس النبوة كانت تسير على هذا النهج المحمدي الأصيل وهو نهج الإسلام فأوقفت حياتها الروحية والفكرية والجسدية خدمة للرسالة وذ ً ودا عن حياضها، وأروع ما كان في هذا الطريق هو خطبتها في مسجد رسول الله (ص) ، حيث أنها في تلك الخطبة أدت سلام الله عليها تكليفها أازء هموم اللإمة ومشاكلها، وأدت تكليفها في الدفاع عن الولاية الإلهية فكانت بحق حامية لها، وفي هذا البحث نريد أن نبين محورية التكليف والدفاع عن الولاية عند السيدة الزهارء عليها السلام، لنبين أن سيرتها منبع أشعاع للوقوف بوجه الطالمين ونصرة المستضعفين. تتجلى أهمية البحث من خلال دارسته المحاور التالية: المحور الأول:التكليف وأهميته في حياة الفرد الذي هو تشريف من الله سبحانه وتعالى للإنسان وتكريم له لأنه يرمز إلى ما ميز الله به الإنسان من عقل وقدرة على بناء نفسه والتحكم في غارئزه وقابلية لتحمل المسؤولية خلافا لغيره من أصناف الحيوانات ومختلف الكائنات على الأرض.

المحور الثاني: : التعريف بسيدة بيت النبوة، الحوارء الإنسية، أم أبيها، سيدة نساء العالمين، من 1 يغضب الله لغضبها ويرضى لرضاها ، ودورها الكبير في الدفاه عن الولا لّ هذا الدور الذي مث ، ية ي محورية التكليف في حياة الفرد ّ لتجل ً ا بارز ً مصداقا. المحور الثالث:طرح شخصية الزهارء كقدوة لكل امأرة وتوضيح كونها عليها السلام سيدة نساء العالمين يعني أن صلاح المأرة صلاح أسرتها ومجتمعها وأن الخير يؤتى منها، وتوفيق المجتمع ،ً يرجى منها ايضا لا حيث تكون أحضانها مهد يتربى فيه النساء والرجال فصلاحها ص حهم وفسادها فسادهم. يروم البحث إلى تحقيق جملة من الاهداف أهمها أخذ الدروس والعبر من السيدة الزهارء عليها السلام التي تعلقت بتكليفها وتشخيصه لُ يعرف الفرد المك ْ وهنا تكمن الفائدة إذ لابد أن ف تكليفه صه ويعمل ّ الشرعي ويشخ ث وسوف يتطرق هذا البح لهذا الهدف من أجل تحقيقه. ، به ا اثنا الإسلامي العريق وتكون تلك النماذج قدوة لن ح نماذج من تر نحن اليوم بأمس الحاجة لطر وهل هناك أروع من نماذج بيت النبوة ومعدن ال ر السيدة إن الزهارء عليها السلام ، سالة والوحي ؟ تركت لنا إرثا علميا وفكريا وتربويا مهما جدا ونحن اليوم بأمس الحاجة لمثل هذا الإرث ، فلقد واجهت ل ا ايا والأزمات وحققت نتائج كبيرة تستحق الوقوف عندها و من الرز ً ا خلال حياتها كثير تمعن بمضامينها العلمية والفكرية والتربوية . قال الرسول (ص):ة{ لقد تركت فيكم الثقلين كتاب الله ، وعترتي أهل بيتي ما إن تمسكتم بهما 2 لن تضلوا بعدي أبدا } ي ، نستفيد من هذا الإرث الذي تركه لنا حب ْ لذلك الاجدر بنا أن ب قلوبنا الصادق الامين محمد(ص). ْ وفي هذا البحث نريد أن نرى اهمية التكليف ومحوريته في حياة الزهارء عليها السلام وهذا هو النصر الحقيقي لها عليها السلام فالنصر هنا عبارة عن تحقيق عبودية الله سبحانه وتعالى، وتحصيل مرضاته ولا نحصل على ذلك إلا من خلال التازم أوام ره وطاعته.
احاديث نبوية شريفة وردت عن لسان رسول الله (ص)، سيبينها البحث في الفصول اللحقة بالشرح والتفصيل 1 مع ذكر المصادر 415، ص2 الكليني، الكافي، ج 2
5
الفصل الأول: بحوث تمهيدية تعريف المفردات قبل البدءفي تفاصيل موض وع محورية التكليف عندالسيدة الزهارء عليها السلام، لابد لنا من التعرف على المفردات والمصطلحات الرئيسة الواردة في هذا البحث، وذلك لأجل الوقوف على المعنى الدقيق، ولفهمها بصورة صحيحة ولكي لا يحدث لبس أو تداخل في المعنى. لا:التعريف اللغوي والاص او طلاحي لمفردة محورية محورية من الحور، والحور: الرج ً ا ومحار ً ا إلى الشئ وعنه حور َ حار ، ع عن الشئ وإلى الشئ و والحديدة التي ، والبكرة ِ افَطُ رجع عنه وإليه ومنه المحور:الحديدة التي تجمع بين الخ ،ً ا وحؤر ً ةَ ومحار 3 تدور عليها البكرة يقال لها محور ، ر وهو مصدر صناعي َ وِ المحورية: اسم مؤنث منسوب إلى مح 4 من محور بمعنى مرك زية. ثانيا:التعريف اللغوي لمفردة التكليف : ما تكلفه على ُ والكلفة ، صحيح يدل على إيلاع بالشيء وتعلق به ٌ التكليف لغة من كلف : اصل وهو جعل ، لفة ُ فة. والتكليف تفعيل من الك ِ كل َ والتكاليف المشاق أيضا والواحد ت ،فَ لُ والجمع ك ، مشقة 5 شخص ذا كلفة بتوجيه أمر إليه يجعله في مشقة ومحدودية ، والتكلف للمطاوعة والقبول. التکليف اصطلاحا ح ويدخل ت ، مافيه مشقة بشرط الاعلام ، تجب طاعته على جهة الابتداء ْ نَ ادة م إر ت 6 الطاعة الواجب: تعالى، والنبي والامام ، والسيد، والوالد ويخرج الباقي يعلق العلامة الحلي ، معنى الابتداء ً حا وض ُ م ادة إذا لم يسبقه غيره إلى أر ً لاء أنما تكون تكليفا ادة هؤ إر ّ : وقوله ابتداء لأن وأما قوله ، ادة الله تعالى لها منه بأمر الصلاة لولده لسبق إر ً فا كل ُ م ُ ى الوالد سم ُ ولهذا لا ي ، اده ما ار مشقة لابد من اعتبارها لتحقق المحدود إذ التكليف مأخوذ من الكلفة، والإعلام أيضا شرط من فا. كل ُ ف بالفعل لم يكن م ِ ادة المكل ف إذا لم يعلم إر لُ المك 7 لأن ، شروط التكليف
387ـ 383 /3 ابن منظور، لسان العرب: 3 www.almaany.com مجمع المعاني الجامع، 4 5 : 111ـ109/10 التحقيق في كلمات القرآن الكريم ، المصطفوي 438 الحلي، كشف المارد في شرح تجريد الاعتقاد: 6 المصدر السابق 7
6
اء عليها السلام : السيدة الزهر ً ثالثا هي السيدة فاطمة بنت محمد بن عبد الله بن عبد المطلب، وسميت فاطمة ” لأن الله فطمها وفطم 8 محبيها من النار” ، ولقبت بالزهارء ” لأنها كانت إذا قامت في محاربها زهر نورها لأهل السماء 9 كما يزهر نور الكواكب لأهل الأرض”. أوسط نساء قريش ، أة حازمة شريفة لبيبة وأمها السيدة خديجة بنت أسد بن عبد العزى وكانت امر ً وأعظمها شرفا ً 10 نسبا ، ولدت فاطمة الزهارء عليها السلام في العشرين من جمادي الآخرة في السنة 11.الخامسة للبعثة لاية : الو ً رابعا الولاية من مادة ول ليس بينهما ما ليس ًلا حصو ً لاء والتولي أن يحصل شيئان فصاعدا ي وتعني: “الو ويستعار ذلك للقرب من حيث النسبة، ومن حيث الدين، ومن حيث الصداقة والنصرة ،منهما 12 والاعتقاد، والولاية النصرة، والولاية ت ولي الأمر”. 13وقال ابن منظور:” والولاية بكسر الواو اسم مثل الأمارة والنقابة، لأنه اسم لما توليته وقمت به”. .” طه وقدرته عليه ّ ف موجود في موجود أخر لتسل ّ تعني:” تصر ً 14 واصطلاحا وحقيقة الولاية: ” قدرة طبيعية موجودة عند المعصوم عليه السلام، يتصرف من خلالها في الأمور الت. ” وغيره من الأوقات ،يّ 15 كوينية بتفويض من الله سبحانه وتعالى في وقت التحد ، لاية لبعض المخلوقات الله تعالى منح الو ّ آنية والروائية تدل على أن وهناك جملة من النصوص القر سواء كانوا أنبياء أم أولياء، أو ملائكة، ولا يسعنا ذكرها في هذا البحث، ولكننا نتحدث هنا عن
320 /3 المازندارني، ابن شهارشوب، مناقب آل أبي طالب: 8 9 : 65 /15 معاني الأخبار ، الصدوق 263 /1 ابن كثير، السيرة النبوية: 10 11 : 10 دلائل الإمامة ، أبي جعفر بن محمد ، الطبري 557 الارغب، المفردات في غريب القرآن: 12 405 /15 ابن منظور، لسان العرب: 13 14 : لاية التكوينية 21 الو ، كمال ، الحيدري 61 القطيفي، الولاية التكوينية: 15
7
دفاع الزهارء عليها السلام عن ولاية الإمام علي عليه السلام فلابد لنا منذكر أدلة تدل على ولاية أهل البيت عليهم السلام ومنها: الدليل الأول:{ نِ إ ا َ م ي ِ هْطَ ت ْ مُ كَ رِ ّ هَطُ يَ و ِ تْ يَ بْ ال َ لْهَ أ َ سْ جِ ّ الر ُ مُ كْ نَ ع َ بِ هْ ذُ يِ ل ُ الله ُ يدِ رُ ي ر ً 16}ا لقد نزلت هذه ، الآية فيهم عليهم السلام وتدل على عصمتهم التي عن شهر بن حوشب عن أم سلمة : إن النبي (ص) جلل على الحسن والحسين وعلي وفاطمة فقالت أم ،كساء ثم قال : (اللهم هؤلاء اهل بيتي وحاميتي أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيار ) سلمة: وانا معهم يارسول الله ؟ قال : (أنك على خير )، قال الترمذي : إن هذا حديث حسن صحيح ، وهو أ ب 17.” حسن شيء روى في هذا البا ولأجل سد منافذ ّ أى ومسمع المسلمين كل يوم بل كل الريب والالتباس أخذ النبي (ص) يتلو آية التطهير على مر 18 وقت صلاة أمام بيت علي وفاطمة عليهما السلام وقد ورد هذا المعنى في روايات متعددة. الدليل الثاني: قال الرسول (ص): { لقد تركت فيكم الثقلين كتاب الله ، وعترتي أهل بيتي ما إن 19تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبدا } أن أهل البيت عليهم السلام لن يفترقا عن الكتاب وأنهم ، عدل القرآن الكريم وهم أعرف به ل اد بهم اهل العلم المطلعون على سيرته الواقفون ع ” المر ى طريقته ن ، العارفون بحكمه وحكمته لكتاب الله سبحاه كما قال: ويعلمهم الكتاب ً وبهذا يصلح أن يكونوا عدلا 20والحكمة” وهناك ل روايات كثيرة تثبت وتكشف بوضوح أن أهل البيت عليهم السلام يعلمون ك مافي القرآن من علوم وأحكام لاية التكوينية لأهل البيت عليهم السلام يقول السيد كمال الحيدري:” ثبوت الو ، 21″ لعلمهم بما في الكتاب المبين، وأن من علم بما في الكتاب المبين تثبت له الولاية الكونية ونكتفي بهذا المقدار من التوضيح المختصر ولمن أارد المزيد يارجع الكتب المختصة في ذلك.
33 الأحازب: 16 361/5: سنن الترمذي ، ابو عيسى محمد ابن عيسى ابن سورة الترمذي 17 : للمزيد ارجع كتابي 18 178 و كتاب الولاية التكوينة:243 : العصمة للسيد كمال الحيدري 415، ص2 الكليني، الكافي، ج 19 47/1 الروجردي، جامع أحاديث الشيعة: 20 21 ، 186 الحيدري كمال، الولاية التكوينية:
8
الفصل الثاني:حقيقة التکليف، محوريته وتشخيصه
المبحث الأول: التكليف تشريف ف السيد الشهيد محمد باقر الصدر ّ ويعر التكليف على أنه تشريف من لله سبحانه وتعالى للإنسان فيقول : “التكليف هو تشريف من الله سبحانه وتعالى للإنسان وتكريم له ؛لأنه يرمز إلى ز لله به الإنسان ّ ما مي لتحمل وقابلية ، ائزه والتحكم في غر ، ة على بناء نفسه وقدر ، من عقل 22المسؤولية خلافا لغيره من أصناف الحيوانات ومختلف الكائنات على الأرض”. المبحث الثاني :التكليف أمانة تلك ، ومسؤولية ملقاة على عاتقه ، التكليف تشريف من الله سبحانه وتعالى للإنسان ذكرنا أن المسؤولية التي عرضها الله سبحانه وتعالى على السماوات والأرض والجبال فأشفقن وحملها الإنسان وهذا المفهوم ذكره الله في القرآن الكريم: ا ىَ لَ عَ ةَ انَ مَ ا الأ َ ن ْ ضَ رَ ا ع نِ (إ َ نْ يَ بَ أَ ف ِ الَ بِ جْ الَ و ِضْ رَ الأَ و ِ اتَ اوَ م لس .)ًلا وُ هَ ا ج ً وم ُ لَ ظ َ ان َ كُ ه نِ إ ُ ان َ سْ نِ ا الإ َ هَ لَ مَ حَ ا و َ هْ نِ م َ نْ قَ فْ شَ أَ ا و َ هَ نْ لِ مْ حَ ي ْ نَ 23 أ لاية ازي في تفسير هذه الآية الشريفة : المراد من الأمانة هي الو ويقول الشيخ مكارم الشير الإلهية، وكمال صفة العبودية الذي يحصل عن طريق المعرفة والعمل الصالح ، ويمكن أن نعبر 24هنا عن هذه الأمانة بتعبيرآخر ونقول: إنها التعهد ، والإلتازم، وقبول المسؤولية. المبحث الثالث :التكليف تربية للإنسان التكاليف الإلهية هي تعاليم لتربية الانسان ليصل إلى حقيق إن ته الإنسانية وكماله وسعادته، ت من الله َ رِ ّ دُ التكاليف الآلهية ق انية التي تتضمن هذه المفردة تشير إلى إن والآيات القر سبحانه وتعالى على أحسن تقدير ولوحظ فيها جميع خير الإنسان وصلاحه، في الدنيا والآخرة ومن تلك الآيات:
22 : 39 الفتاوى الواضحة ، محمد باقر ، الصدر 72 الاحازب: 23 24 : تفسير الأمثل في كتاب الله المنزل ، ناصر مكارم ، ازي الشير
9
o َ لا ِ ات َ حِ ال وا الص ُ لِ مَ عَ وا و ُ نَ آم َ ين ِ ذ الَ {و ِ ة نَ جْ ال ُ اب َ ح ْ صَ أ َ كِ ئَ لْ وُ ا أ َ هَ عْ سُ لا و ِ ا إ ً سْ فَ ن ُ فِ ّ لَ كُ ن }َ ون ُ دِ ال َ ا خ َ يهِ ف ْ 25 مُه o } ْ تَ بَ سَ تْ ا اك َ ا م َ هْ يَ لَ عَ و ْ تَ بَ سَ ا ك َ ا م َ هَ ا ل َ هَ عْ سُ لا و ِ ا إ ً سْ فَ نُ اللَّ ُ فِ ّ لَ كُ 26 يَ {لا o ُ اللَّ ُ لَ عْ جَ يَ ا س َ اهَ ا آت َ لا م ِ ا إ ً سْ فَ نُ اللَّ ُ فِ ّ لَ كُ يَ {لا }اً رْ سُ ي رْ سُ ع َ دْ عَ ب 27 لاشتماله على مصلحة لا تحصل ٌ ويقول المحقق الطوسي في وصف التكليف: التكليف حسن 28بدونه. والله ، الله تعالى فعله لأن ٌ ح تجريد الاعتقاد :التكليف حسن ويعلق العلامة الحلي في شر تعالى لا يفعل القبيح، ووجه حسنه اشتماله على مصلحة لا تحصل بدونه وهي التعريض لمنافع 29. عظمية لا تحصل بدون التكليف ومن حسن تقدير الله سبحانه وتعا يكون التكليف بحسب سعة الإنسان ْ لى في نظام التكليف أن ومقدار استعداده ولا يمكن تعلق التكليف بأكثر من قدرته وإمكانياته، وهذه السعة في النفوس هي ، والمجاهدة ، والعمل ، في الإنسان وقد يتسع الاستعداد بالتربية ً الاستعداد الذي خلقه الله تكوينا هذا الاستعداد إن ينقص بالتربية السيئة، وهذا المعنى واضح جدا في قوله تعالى: { ُ اللَّ ُ فِ ّ لَ كُ ي َلا }اَ اهَ ا آت َ لا م ِ ا إ ً سْ فَ ن يقول العلامة في تفسير هذه الآية: أي لا يكلف الله نفسا إلا بقدر ما أعطاها 30من القدرة ، فالجملة تنفي الحرج من التكاليف الإلهية. الله يعطي الإ أي أن ت ف إنما يأخذ من ال كل ُ فكل م كاليف ، ستعداد ثم يكلف بحسب هذا الاستعداد ، والطاعة ، والقرب ، والمعرفة ، ويعمل بها بمقدار إمكاناته وسعة وجوده كما في تحصيل التقوى والعبادة، وإتيان الوظائف الواجبةن وترك الامور المحرمة، وتزكية النفس، والتوجه إلى الله سبحانه وتعالى، وترك الدنيا، والمجاهدة لله وفي الله سبحانه وتعالى .
42 الاعارف: 25 286البقرة:26 7 الطلاق: 27 437 الحلي، كشف المارد في شرح تجريد الاعتقاد: 28 438 المصدر السابق: 29 309/19 الطباطبائي، محمد حسين، الميازن في تفسير القرآن: 30
10
المبحث الاربع :مفهوم محورية التكليف ومن تعريف مفردة المحورية ، و مفردة التكليف، وبعد الاطلاع على مفهوم التكليف أستطيع هو تجلي التكليف بعد تشخيصه في حياة الفرد ، تعريف محورية التكليف اصطلاحا القول أن ي ها المركز ّ ص التكليف تكون كل المحورية له وعرفنا المحورية بأن ّ يشخ ْ ف. أي بعد أن مكل ُ ال ة، أي تتمحور على أساسه حياة الفرد وليس في نفسه محورية أ ٌ وقيمة عال التكليف يكون له وزن ّ أن خرى لا نجد ذل وهذه المحورية تكون خالصة لله سبحانه وتعالى و ك إلا في ، غير محورية التكليف شخصية المعصوم الذي تتجلى محورية التكليف في وجدانه بكل صدق في القول والعمل على من المعص ً وبعدا ً ثم تأتي بعد المعصوم مستويات تتحدد قربا وم ، أساس الاخلاص والنية لله تعالى ومن سيرة المعصومين العطرة سلام الله عليهم نرى أن ، بحسب فاعلية التكليف في حياتهم الإمام ال ، تتركز وتتجلى في مواقفهم السياسية ً عاليا ً ‘ محورية التكليف في حياتهم لها وزنا حسن ‘صالح وكل من حوله كان يناديه بالاستمارر في المواجهة، والإمام الحسين ْ نَ تحرك وواجه وكل م ص عندهم في السكون س ّ فالتكليف إذا تشخ ، اجع وعدم المواجهة حوله يناديه بالتر كنوا ولم تحركهم العواصف التي تحيط بهم المتمثلة بالأري العام، وإذا ثبت أن التكليف في الحركة تحركوا ولم ائعة لمحورية التكليف . وهذه صورة ر ، توقفهم القوى الآخرى ما تقفون ّ إذا وقفتم فإن ، لا تقفوا إلا عن تكليف و ، يقول الإمام الخميني: لا تتحركوا إلا عن تكليف بعد التكليف تشخصوا أن ْ وإذا تحركتم فأنما تتحركون بعد أن ، تكليفكم في الوقوف تشخصوا أن ْ أن 31في الحركة. ومرة يكون على ، يحدد الفرد تكليفه ْ شخصي إذ ً وتشخيص التكليف يكون مرة على مستوى وعلى هذا نقسم ت ، وهذا يحتاج إلى جملة من الكفاءات ، عام متصل بالجماعة ً مستوى شخيص التكليف على : ) ي 1 تشخيص التكليف على المستوى الشخص ) م 2 تشخيص التكليف على المستوى العا
الكلمات القصار، الامام الخميني 31
11
تشخيص التكليف على المستوى الشخصي
ف يدور مدار تحقق شروط التكليف كل ُ وتشخيص التكليف الفعلي لأي م ،ً لكل تكليف تشخيصا إن .صّ شخ ُ ف هو الذي ي مكل ُ وال ،ج 32 في الخار نحن مكلفون بالصلاة، مرة من قيام، ومرة من جلوس أو اضطجاع أو استلقاء وكذلك الصوم فهو تكليف له شروط ومدار تحققه تحقق الشروط في الخارج ، فالصوم مشروط بالصحة و مشروط بأي ٌ ف كل ُ ص أنك م ّ تشخ ْ ” عليك أن ، وكذلك الحج مشروط بالاستطاعة ، بأن لايوجد مانع المرض درجة من الصلاة لابد أ بَ خاط ُ ص أنك م ّ عند صحتك عند إمكاناتك لتشخ ، ن تقف عند ذاتك 33بالصلاة من قيام أو غيره، وليس لك أن تنطلق مع التكليف بلا تشخيص”. ونأخذ مثالا آخر للتوضيح وهو مسألة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فهما من التكاليف “، ف كل ُ ه تكليف ثابت بحق الم ّ أي أن ، الثابتة فالتكليف الفعلي دائما ، أما على مستوى التكليف الفعلي فالأمر بالمعروف والنهي ف هو الذي يشخص ـ مكل ُ وال ،ج يدور مدار تحقق شروط التكليف في الخار أو هو ، الموقف أمر بمعروف من درجة معينة ص أن ّ شخ ُ وعليك أن ت ، لهما شروط ، عن المنكر و، أخرى ثانوية من درجة موقف أمر” من درجة معينة في تشخيص التكليف ٌ هذا كلام 34 كذلك النهي ـ إن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكرلهما درجات ومارتب بدأ من الانزعاج القلبي ثم مرتبة ثانية هو بالقول واللسان، وينتهي بإعمال القدرة في منع المنكر، وعلى المكلف أن يحدد ويشخص أن الموقف هو موقف من درجة أولى أو ثانية أو ثالثة، وقد احتوت كتب الفقه ومنهاج الصالحين اتبه ففي منهاج الصالحين وفق فتاوى المر ن حدود هذا الامر ومر ّ على الفتاوى التي توضح وتبي جع السيد السيستاني دام ظله: يأتي بعمل يظهر به انزجاره القلب ْ اتب:الأولى: أن “وللأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مر ي وكارهته للمنكر أو ترك المعروف، كإظهار الانزعاج من الفاعل، أو الإعارض عنه والصد عنه، يعظ الفاعل وينصحه…والثالثة:إعمال ْ أن ، أو ترك الكلام معه…الثانية:الأمر والنهي باللسان والقول
ع 32 المصدر موقع المقاوم/ جامعة ال البيت ال المية ، التكليف الشرعي بين التشخيص والامتثال ، غازي ، السماك انظر :المصدر السابق 33 المصدر السابق 34
12
القدرة في المنع عن ارتكاب المعصية بفرك الأذن و الضرب أو الحبس ونحو ذلك، وفي جواز هذه 35أو نائبه اشكال”. ×المرتبة من غير إذن الإمام تشخيص التكليف على المستوى العام ص تكليفه فهو يحدد فيما إذا كان ّ يشخ ْ ف أن كل ُ الصلاة والصوم والحج وغيرها من العبادات للم أم ، على الذهاب للحج وهذا وضحناه في التشخيص على المستوى الفردي ً ا أوقادر ً مستطيعا ا التكليف بالجماعة فمثلا العملية الاجتماعية الواسعة ً الذي يكون على المستوى العام أي يكون مرتبطا ة أو مايرتبط بالساحة السياسية فإن مثل هذه المستويات كالمجتمع أو الضيقة على مستوى الاسر الطريق الصعب هي مستويات معقدة كل التعقيد ولكن لابد من تشخيص للتكليف ” إن ً يبدو سهلا “ً 36 إذا كان الهدف إلهيا . مرتبطا ً اجتماعيا ً والتكليف وفق البعد الجمعي الذي هو البعد الأوسع والأعم يحمل طابعا بالمجتمع، فالدين ليس تكاليف شخصية من صوم وصلاة وحج وزكاة فحسب بل الدين أوامر لها . يلتفت إليها ْ ف أن كل ُ بعد آخر لابد للم الأعمال و إن تتم إلا من خلال ْ الإنجازات الكبيرة والحركات الإصلاحية في المجتمع لايمكن أن تكاليف لها بعد وطابع جمعي، وهذا ينبع من حس جماعي بالالتازم تجاه قضية ما، فالفرد المسلم الذي يعيش في مجتمع ما عليه التفاعل مع مشاكل وهموم هذا المجتمع، يقول السيد محمد الصدر:” إن على الفرد المسلم وهو يعيش في المجتمع المنحرف الظالم أن يتفاعل معه بالصورة التي تساهم في بناء شخصيته الإسلامية وليس بالطريقة التي تحطم معنويته وتسحقه وتلفه في 37أمواج الانحارف” . و هذا الفردالمسلم الذی جعل الإسلام نصب عينيه بكل تشريعاته وشحذ الهمة لكي يقوم بدوره الرسالي ويكمل مسيرة الأمة نحو الهدف المنشود هو بحق ثائر على نهج النبوة ويقول السيد الشهيد الإنسان يستمد محمد باقر الصدر:” الثائر النبوي هو ذلك الإنسان الذي يؤمن بأن قيمته من سعيه
418/1 السيستاني، علي الحسيني،منهاج الصالحين: 35 162 الكلمات القصار:كلام الامام الخميني: 36 www.alnoor.se الجوادي، علاء، نظرية العمل السياسي عند السيد الشهيد محمد الصدر، 37
13
الحثيث نحو الله واستي ى لا هوادة فيها عل ً عابه كل ما يعنيه هذا السعي من قيم إنسانية ويشن حربا ” للإنسانية من مسيرتها نحو الله وتحقيق أهدافها الكبرى ً لتك القيم وتحويلا ً ا 38. الاستغلال باعتباره هدر ن يكون حديثنا في إطار الرؤية الشرعية التي تكون م ْ عندما نتحدث عن التكليف فلا بد أن بثقة من العبودية والطاعة لله سبحانه وتعالى، ومن هذه الرؤية الشرعية يتشكل في أفق حياتنا شعار ليحلق في هذا الأفق وهو شعار التكليف الذي له جنبة عملية فی بعده الجمعي وه ً نرفعه عاليا ذه عاط ً ا ى على أسس العبودية والطاعة والإخلاص لله تعالى وهو ليس شعار َ بنُ الجنبة ت ف أو ان ً فيا ً عاليا ع المقدس. ناتج عن رؤية وبصيرة للتعبد بما يقره الشار ع ا بل هو شعار و أذن مع رؤية توحيدية واضحة واربطة صادقة ومتينة مع الله وإطاعة للأوامر الإلهية الصادرة من الله والولائية الصادرة من المعصوم، وقلب يعمره الإيمان وتضيئه العقيدة الحقه، وشخصية التكليف على ُ تشخيص ُ مع هذا كله يكون ، شجاعة قادرة على ضبط سلوكها تتمحور حول التكليف على حب الله وعبوديته وهذا هو النصر الحقيقي الذ ً مبنيا ً المستوى العام في كل زمان تشخيصا ي تسعى إليه تلك الشخصية.
الصدر، محمد باقر. الاسلام يقود الحياة: 38
14
الفصل الثالث: خصائص السيدة الزهراء عليها السلام المبحث الأول: فاطمة في بيت النبوة والوحي 39 ولدت فاطمة الزهارء عليها السلام في العشرين من جمادي الاخر و ، فتحت عينيها لترى وجه رسول الله (ص) الذي بعثه الله ليهدي الناس ويعلمهم الكتاب والحكمة، ويطهرهم ويزكيهم، فكيف نتصور أداءه لهذا الدور مع ابنته البضعة الطاهرة المطهرة؟ وفي البيت النبوي المبارك تتحسست السيدة فاطمة عليها السلام انفاس السيدة خديجة عليها السلام، التي عرفت بالأخلاق والكمال. وتعلق بها قلب رسول الله (ص) ليست فقط ، لادتها خير وسرور في البيت النبوي المبارك وكانت و لأنها ابنته بل لأنه لها مقامات الإلهية سوف نوضحها في المباحث اللاحقة، فهتم بها اهتمام كبير 40وقال في حقها:{ فاطمة بضعة مني} ، وكل حركة من حركات الرسول وكل كلمة كانت منبعثة عن حكمة ودارية ومستندة إلى وعي وإدارك، وعندما قال هي بضعة مني فهي حقا بضعته أشبهته ً ، خلقا وعاشت معه هموم الرسالة ً ومنطقا وتطلعت معه إلى إنقاذ هذه الأمة وهدايتها خطوة بخطوة، من الصبر والشجاعة والجهاد والمثابرة في ً اها تخطو مع أبيها في شعب أبي طالب لترى الوانا فنر ً قلب ابيها والمؤمنين فيكون هذا درسا ً عمليا لها وتمرين وتدريب للمستقبل الق ريب، فوعت عن رسول الله (ص) الكثير الذي أهله ا 41 ا أن تكون سيدة نساء العالمين يغضب الله لغضبها ويرضى لرضاه ، ثم استمرت تسند الامتداد الطبيعي للرسالة السماوية في ظل الإمامة فكانت خير حامية لها ومدافعة فستحقت أن تنال الشهادة من أجل الولاية الإلهية. يقول الدكتور علي شريعتي:” لو أن شخصية فاطمة صورت على حقيقتها التي كانت عليها، وعلى وكيف تؤدي دورها في المسجد وفي ، له ً وتعيش وفقا ، وتتحدث فيه ، النحو الذي كانت تفكر فيه المجتمع وفي البيت… لو تم تصوير كل آفاق حياتها هذه وتعريفها للجيل الناشيء، لاتخذها كل للقيم الإنسانية ومؤمن بالحرية ا ّ بل وكل إنسان وفي لحقيقية للرجل وللمأرة، كأفضل قدوة ، مسلم 42.وأسوة يمكن السير على خطاها في عالم اليوم”
12 /34 وعن البحار: 733 ومصباح المتهجد : 21 المفيد، مسار الشيعة، 39 331 /1 السمهودي، علي بن عبدالله، وفاد الوفاء بأخبار دار المصطفى: 40 41 30 شريعتي، علي، مسؤولية المأرة: 42
15
المبحث الثاني :الحوارء الإنسية ورد عن رسول الله (ص) قوله: { لما عرج بي إلى السماء أخذ بيدي جبرئيل فأدخلني الجنة فناولني من رطبها فأكلته فتحول ذلك نطفة في صلبي، فلما هبطت إلى الأرض واقعت خديجة فحملت 43.بفاطمة، ففاطمة حوارء أنسية، فكلما اشتقت إلى ارئحة الجنة شممت ابنتي فاطمة} الإنسان حسب النطرة الإسلامية يتكون من بعدين بعد مادي وبعد روحي، والروح نور وأشارق على ّ اب تجر يقول رضا فرهاديان:” إن قبضة التر الإنسان دائما إلى التارب والشهوات ، عكس المادة ظلمة واللذات التي تشبع هذا الجانب، فيما تتعالى الروح وتدعوه إلى التحليق في عالم الملكوت وامتثال 44القيم المعنوية السامية”. أي إذا طغى الجانب المادي على الإنسان كان التردي والتسافل والإنحطاط، أما إذا سيطر الجانب الروحي وتمكن النور من أخضاع الإنسان له كانت العظمة والشموخ والكمال، والزهارء عليها السلام أي ، وكونها حوراء أي أنها سماوية التكوين ، اء إنسية كانت حسب الحديث النبوي الشريف حور معنوي حقيقي ومن جهة أخرى هي موجود واقعي في الأرض لتكون باب من ابواب رحمة الله وبركته وشفاعته. غايته أن نلتفت إلى أن ما ، ” والتركيز على ح ورية الزهارء عليها السلام ثم إنسيتها في مرتبة ثانية نعرفه عن حياة الزهارء عليها السلام وما نقرؤه من سيرتها يجب أن نربطه ببعدها الغيبي الأصيل وهذا لا يعني أن سيرتها مجموعة طلاسم لا تفهم ولا تصلح للتأسي فهي عليها السلام إنسية بنفس د رجة حوريتها، أي أن فيها خصائص البشر فهي تتألم وترضى وتغضب وتحب وتحنو على أبنائها 45وتجتهد في أداء وظائفها الأسرية والاجتماعية والسياسية”. فال ، اءة بعدها البشري ممزوجا بحوريتها ليظهر لنا العمق والبعد الإلهي فيه فلابد لنا من قر رسول وأن ، (ص) كان يشم فيها ارئحة الجنة أي أنها لم تفقد تلك ال رائحة التي تدل على أصالة حوريتها لها درجة عظيمة لذلك استحقت أن يحيطها الله تعالى بالأنوار الإلهية محمد وعلي والحسنين صلوات الله عليهم اجمعين.
43 23 فرهاديان، رضا، أسس التربية والتعليم في القرآن والأحاديث: 44 89 النمر، أم عباس، امأرة علة ملة إبارهيم: 45
16
المبحث الثالث :سيدة نساء العالمين 46قال رسول الله (ص):{ فاطمة سيدة نساء العالمين} ، وفي حديث: { أما ترضين أن تكوني سيدة 47نساء هذه الأمة، أو سيدة نساء العالمين} . ائعة التي ينطق بها لسان رسول (ص) وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى ، وهذه المنقبة الر لابد أن نقف عندها ونتأمل في كلماتها وحديث رس ول الله (ص) يوضح سيادة امأرة هي فاطمة عليها السلام في عالم النساء، وأن كانت عليها السلام سيدة للرجال حيث نقول في زيارتها نسا ً ء ورج. لاتي السلام عليك ياسيدتي ومو ً ال تقول الاستاذة أم عباس النمر:” إن سيادة المأرة الصالحة تعني سيادة المجتمع وبنفس الاعتبار فإن 48 سيادة المأرة الجاهلة والفارغة لها تأثير وفاعلية في تسافل المجتمع وانحطاطه”. فإدا كانت ســيدة المجتمع امأرة صــالحة فلابد أن هذا المجتمع يصــلح لأنها تتحرك نحو أصــلاحه وعليه فإن ســـــــــيادة الم ر في ً أة مهم جدا فدور المر ، ــــــــقوط المجتمع وانحطاطه أة الجاهلة تؤدي إلى سـ صـــــــــلاح وفســـــــــاد المجتمع وقد وضـــــــــح القرآن هذه الحقيقة لذلك ضـــــــــرب المثل للذين آمنوا بالمأرة النموذج التي هي آسيا ومريم، حيث يقول الله جل وعلا في كتابه الحكيم: { ا لَثَ مُ الله َبَ َ َ ضََو ين ِذَّلِل َ وا ُنَ امَء َ ام ر ِ أ لَمَعَ و َ و ن َ ر ع ِ ن ف ِ ي م ِنِّجَنَ وِةَّنَ الْ ِ ي تاا فِ َ ب َكَ ن د ِ ع ِ ِ لِ ِ اب ن ِّبَ ت ر َال َ ذ ق ِ إ َ و ن َ ر ع ِ ف َت و م َ ال ق َنِ ي م ِنِّجَنَ وِه َ * َينِِ الَِّ الظ ا و َِّ َ ر ِتَ ِلَمَِ ت ب َقَّد َ َ َدَ ا و َنِ وح ُ ن ر ِ مِيهِ ا ف َن ن َخَنَ ا ف َاَ ر ه َ ت ف َن َ َ ِ َ ح ص َ ي أ ِتَّ ال َ ان َم ر ِ ع َتَ اب ن َمَر ي َمَو هِبُتُك } َنِ ت م َان َكَو َ ينِ تِ انَ قْ 49 ال حينما قال الرسول (ص) فاطمة سيدة نساء العالمين وخص النساء اارد بذلك توضيح هذا المعنى وهو أن صلاح المأرة يعني صلاح أسرتها ومجتمعها وأن الخير يؤتى منها، وتوفيق المجتمع يرجى ،ً منها ايضا حيث تكون أحضانها مهد يتربى فيه النساء والرجال فصلاحها صلاحهم وفسادها فسادهم، يقول السيد الإمام الخميني في خطبة له في يوم ولادة الزهارء عليها السلام:” تحظى المأرة
49/43 المجلسي، بحار الأنوار: 46 47 156/3: المستدرك على الصحيحين ، الحاكم النيسابوري 48 اهيم: ة إبر ّ 112 أمرأة على مل ، أم عباس ، النمر 12ـ 11 التحريم: 49
17
بدور كبير في المجتمع، المأرة مظهر تحقق آمال البشرية، المأرة مربية النساء والرجال المحترمين، 50.من أحضان المأرة ينطلق الرجل في عروجه، أحضان المارة مهد تربية نساء ورجال عظام” وهناك معنى أخر أئار له الدكتور علي شريعتي حيث قال:”والرسول عندما يقول لها إنك قادرة ً لا يعني أنه جعل منها صنما و ، فهذا الكلام ليس من باب المجاملة ، على أن تكوني سيدة النساء ، أو أنه جعلها ضحية يقيمون عليها المآتم والعويل ، اء لأتباعه يعبدونها ويكيلون لها المديح والاطر وقد ً ادها مثالا وإنما أر قوها ّ وها ويتعلموا منها الدروس ويطب ُ صّ وة ليشخ في حياتهمن وهذا هو معنى 51(سيدة نساء العالمين). ولعل الرسول اارد وهو ماسوف يحدث لها بعد وفاته ، إشارة أخرى من سيادتها على نساء العالمين ومطالبتها بحقها وحق زوجها في خلافة رسول الله، وهي بهذه المطالبة اختطت شريعة الإصلاح اد لها رسول الله أن تكون سيدة نساء العالمين حيث تقدمت وتغير الانحراف في الأمة فكانت كما أر لاية الإلهية لزوجها فلا تكون عليها السلام سيدة إلا عندما تتحمل مهام ثقيلة في للمطالبة بحق الو اف وتعمل بتكليفها وتكون المحورية للتكليف المناط لها مواجهة الانحر والعزيمة في تحقيق النصر ونصرها الحقيقي هو القيام بهذا التكليف وليس النصر بالنظرة المادية الضيقة تقول الاستاذة ام ادة والنظر الجاد للحياة ببعديها الدنيوي عباس النمر في هذا الصدد:” السيد هو من يملك الإر اءعليها السلام”. 52 والاخروي وهذه هي امتيازات الصديقة الزهر الحديث عن السيدة فاطمة الزهارء وسيادتها لا ينتهي ولكننا نقول بأختصار أنها كانت المأرة كما أة تريد أن تختار أن تكو لكل إمر ،أة مثاليا للمر ً فهي نموذجا ، أة أن تكون يريد الإسلام للمر ن نفسها التي خلقها الله وهي حره قادرة على اصلاح نفسها وسيادة بيتها ومجتمعها. المبحث الاربع :أم أبيها هي الكوثر ،نقف عند هذا القول لنستلهم منه روائع الفكر فتلك الكلمة الصغيرة في الفاظها الكبيرة في محتواها تلك الكلمة التي اطلقها رسول الله ككنية لأبنته فاطمة لابد أن لها فكرة مملوءة بالحب والعطف،
، نقلا عن كتاب: مكانة 1979 /5 /17 كلمة الإمام الخميني في جمع من النساء بمناسبة يوم المأرة بتاريخ 50 المأرة في فكر الإمام الخميني 45 شريعتي، علي، مسؤولية المأرة: 51 52 اهيم: 175 امرأة على ملة إير ، النمرن أم عباس
18
وكذلك لفت انتباه الأمة لأمر ما فرسول الله وأنما هي ً لا يمنح الكنى حبا و ً لا يهب الألقاب عبثا حكمة تضع الشيء في موضعه الصحيح. له فأن هذا الأمر يفسر بأن حقيقتها تضم كونها ً لأبيها وأما ً فاطمة عليها السلام عندما تكون بنتا حجة إلهية، يقول الشيخ محمد سند: ” ومما تشير إلى حجية فاطمة عليها السلام وولايتها الكنية فأم الشيء ، ستعمل بمعنى الأصل ُ والأمومة ي ّ فإن الأم ، التي أطلقها الرسول من أن فاطمة أم أبيها 53أصله”. وكون الأم أصل الشيء يوصلنا إلى حقيقة واضحة كوضوح الشمس من كونها عليها السلام قد جمعت الكمالات المحمدية فكانت أم الأئمة والوعاء الطاهر لذرية النبي وهي الكوثر الذي لا ينقطع عطاءه، وهذا ينطبق ويتماشى مع تفسير الكوثر الذي هو مصدر ذرية الرسول (ص) حيث ذكر ازي في تفسير سورة الكوثر:” الشيخ مكارم شير إن الخير الكثير أو الكوثر هو فاطمة الزهارء عليها السلام، لأن نسل رسول الله (ص) انتشر في العالم بواسطة هذه البنت الكريمة، وذرية الرسول لم صانوا الإسلام وضحوا من ً رساليا ً بل كانوا امتدادا ، للرسول (ص) فحسب ً جسميا ً يكونوا امتدادا 54أجل المحافظة عليه، وكان منهم أئمة الدين الإثني عشر” فالإسلام قائم بأبناء فاطمة وصلاح العالم أنما ينطلق من أبنائها عليهم السلام و على ً يكفي دليلا وهو الإمام المهدي ، ذلك أن يكون صلاح العالم وأصلاح الدنيا اليوم بواحد من أبنائها عليها السلام 55.(عج) المبحث الخامس :رضاها وغضبها الإلهي 56يخاطب الرسول(ص) ابنته فيقول لها:{ يافاطمة أن الله ليغضب لغضبك ويرضى لرضاك} ، أي أن غضبها ورضاها يدل على ) يِ ّ 57 الرضا والغضب الإلهيين وهذا الأمر يكون دليل (إن عن عصمتها، والدليل الإني، هو الذي ننتقل فيه من المعلول إلى العلة، مثل الانتقال من وجود الدخان إلى وجود النار، وفي هذا نلاحظ نتائج الفكرة في الواقع الخارجي والحياة العملية ثم نحكم من
323 السند، محمد، الوارثة الاصطفائية: 53 54 الأمثل: تفسير ، ناصر مكارم ، ازي الشير 237ـ 236 أنظر: المسعودي، محمد فاضل، الأسارر الفاطمية: 55 116 عوالم العلوم: 56 الدليل الإني: استدلال بالمعلول على العلةن مثل الانتقال من وجود الدخان إلى وجود النار 57
19
خلالها على الفكرة داته والناس عادة يقيمون الأفكار من خلال ،َ أم باطلا ً ا وفيما إذا كانت حقا نتائجها ولا يقيموها من خلال ذاتها، وإذا طبقنا هذا الأمر هنا،فإن الغضب والرضا هم معلوليين لعصمة السيدة فاطمة عليها السلام، إذ ب لا يكون الرضا والغض الصادرين من قبل الشخص رضا وغضب إلهي إلا حي عن كل قبيح ليكون ً نما يكون الشخص بعينه معصوما عن كل عيب ممتنعا رضاه وغضبه في حدود الرضا والغضب الإلهيين. على عصمتها وطهارتها ً يقول الباحث محمد علي الحلو:” وفاطمة حضيت بتلك المنزلة تدليلا في الحديث دلالة كافية ّ كما أن للزوم ولايتها وطاعتها على ، عن حجيتها ومقامها الإلهيين ً فضلا الخلق حتى يحصل بذلك رضاها ويتحقق عند غضبها عليها السلام، فإذا تحقق ذلك أمكن أحارز الرضا الإلهي وتجنب غضبه تعالى، مما يؤكد أم هذه المواصفات لا تتوفر إلا لمن تمتع بمقام 58″ الحجية والتطهير الإلهيين الملازم لوجوب الطاعة على الخلق ، وس وف نبين معنى الحجية .ً والعصمة في البحث لاحقا المبحث السادس: حجيتها وعصمتها عليها السلام في البدء لابد لنا من معرفة معنى الحجة في الاصطلاح العلمي: ” كل شيء يكشف عن شيء ” له ً 59 أخر ويحكي عنه على وجه يكون مثبتا له ) أي أن اثباته يكون بحسب ً ومعنى كونه ( مثبتا ، ع لا بحسب ذاته فيكون معنى اثباته له حينئذ أنه يثبت الحكم الفعلي في حق الجعل من الشار له فبضميمة الدليل على اعتبار ذلك ً وأنما يصح ذلك ويكون مثبتا ، المكلف بعنوان أنه هو الواقع 60.الشيء الكاشف الحاكي وعلى أنه حجة من قبل الشارع والحجة تنقسم إلى عقلية وشرعية، والعقلية هي التي يصح التعويل عليها بصورة عامة في كل والشرعية هي التي يصح الاحتجاج بها في الامور الشرعية من قبيل الفتاوى ، سؤال عن السبب الفقهية، وكلاهما الحجة العقلية والشرعية ينقسم إلى الازمية وإرشادية. ويقول المسعودي : ” ومن أمثلة الالازمية العقلية البارهين على المبدأ والمعاد والنبوة، ومن الحجج الإرشادية العقلية كاخبار العالم وأري المتخصص وقول الخبير، والحجج الالازمية الشرعية كالانبياء
104 الحلو، محمد علي، مقامات فاطمة الزهارء: 58 18 /2 المظفر، محمد رضا، اصول الفقه : 59 71 المسعودي، محمد فاضل، الأسارر الفاطمية: 60
20
واوصيائهم المعصومين فأنهم حجج الله ويجب الأخذ باقوالهم وافعالهم وتقريرهم، والذي يعبر عنها 61القول والفعل والتقرير بالسنة”. 62 ومن تطبيقات هذا المعنى قول الرسول (ص):{ إن الله يغضب لغضب فاطمة ويرضى لرضاها} ، فإن مقتضاه أن أقوالها وأفعالها وسيرتها كلها مبينة على أساس رضا الله تعالى وغضبه، يقول الشيخ محمد سند:” أن أقوالها وأفعاله نة لمواطن رضا الله تعالى ومواطن سخط ِ ّ ا وسيرتها كلها مبي ًلا وإن سخطت قو ، فإن رضاها يكشف عن رضا الله تعالى ًلا لأنها إذا رضيت قو ، الله تعالى وغضبه فسخطها يكشف عن سخط الله، وكذلك في الأفعال والسيرة فهو نظير التعبير بالاصطفاء على 63.نساء العالمين” حيث يعرفها ا ً أو جهلا ً والعصمة التي تعني الأمان من الخطاء والزلل عمدا “: ق الجرجاني ّ لمحق 64العصمة ملكة اجتناب المعاصي مع التمكن منها” ، أي أن العصمة لا تسلب من المعصوم الحرية والاختيار بل هو قادر على اقتارف المعصية إذ لو أن العصمة تقهره على ترك المعصية فهذا يستلزم انتفاء كل مكرمة وفضيلة تنسب اليه كمعصوم يقول الشيخ جعفر السبحاني:” إن المعصوم وعلمه ، غير أن تقواه العالية ، عطي من القدرة والحرية ُ اف المعاصي بمقتضى ما أ قادر على اقتر 65بآثار المعاصي، واستشعاره عظمة الخالق، يصده عن ذلك”. والعصمة تلازم الحجية فإذا قلنا أن الزهارء حجة فهذا يوصلنا إلى أنها معصومة :”والعصمة تلازم الحجية ولا ، ل إيصال لها إلى المكلفين فيكون إيصال لما يوجب اليقين َ بِ تنفك عنها لأن بيانها من ق 66وهو يستلزم العمل فلا يعقل التفكيك بين العصمة والحجية”. يقول الشيخ محمد سند:” مما لا شك فيه أن الهدف من الخلقة هو العبادة… حيث يقول تعالى: { ِ الإَ و نِ جْ ال ُ تْ قَ لَ ا خ َ مَ و} ون ُ دُ بْ عَ يِ ل ّ إلا َ سْ ه 67 ن بعد معرفت وحيث ّ ولكن حيث عبادة الله تعالى لا تتم إلا ، ف به نفسه عن طريق رسله وأوصيائهم…فالرسول ّ بما عر ّ الخلق عاجز عن معرفته تعالى إلا ّ إن
المصدر السابق 61 154 /3 المستدرك على الصحيحين: 62 29 السند، محمد، الوارثة الأصطفائية لفاطمة الزهارء: 63 65 الجرجاني، علي بن محمد، التعريفات: 64 238 السبحاني، جعفر، محاضارت في الإلهيات: 65 32 السند، محمد، الوارثة الأصطفائية: 66 56 الذاريات: 67
21
أو النبي أو الوصي هو الدليل إلى معرفته سبحانه وتعالى ةعليه فتكون منزلة الرسول أو النبي أو 68الوصي هي منزلة الحجة الإلهية على الخلق”. ومن كل ما تقدم من أقوال الرسول (ص) التي اتخذناها عناوين لخصائص السيدة الزهارء عليها السلام من قبيل كونها حوارء إنسية، وكونها سيدة نساء العالمين، وأم أبيها، ومن يرضى الله لرضاها ويغضب لغضبها، يتبين لنا أن هذه الاحاديث كلها تنصب في معنى واحد وهو كونها حجة 69.ومعصومة سلام الله عليها وكونها معصومة وحجة هذا يفرض علينا ولايتها وطاعتها عليها السلام، في رواية عن أبي بصير قال: سألت أبا جعفر محمد بن علي عن مصحف فاطمة فقال عليه السلام:{ أنزل الله عليها بعد موت أبيها…ولقد كانت عليها السلام مفروضة الطاعة على جميع من خلق الله من الجن والإنس 70والطير والوحش والإنبياء والملائكة}. 71وبيان هذا المقام يمكن تصورة وبيانه بعدة وجوه قرآنية وروائية
الفصل الرابع: محورية التكليف في الدفاع عن الولاية الإسلام مجموعة من المفاهيم والتصوارت الذهنية، وتلك التصوارت تشمل العقائد والأخلاق والأحكام ومنها الاعتقاد بوحدانية الله وعدله، ومن العدل ندرك حسنه وقبح الظلم، ومن تلك المفاهيم وجوب الصلاة والزكاة ،ً ايضا والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والتي تحدثنا عنها في مطلع هذا البحث وقلنا أنها تكاليف إلهية، تتمحور على أساسه حياة ٌ وقيمة عال التكليف يكون له وزن ّ أن وهذه المحورية تكون خالصة لله سبحانه ، الفرد وليس في نفسه محورية أخرى غير محورية التكليف وتعالى ولا نجد ذلك إلا في شخصية المعصوم الذي تتجلى محورية التكليف في وجدانه بكل صدق في القول والعمل على أساس الاخلاص والنية لله تعالى، ثم تأتي بعد المعصوم مستويات تتحدد ومن سيرة المعصومين العطرة سلام ، من المعصوم بحسب فاعلية التكليف في حياتهم ً وبعدا ً قربا ، الله عليهم نرى تتركز وتتجلى في مواقفهم السياسية ً عاليا ً محورية التكليف في حياتهم لها وزنا أن
318 السند، محمد، الوارثة الأصطفائية: 68 150ـ 143 للمزيد من الادلة والشرح أنظر: فاطمة الزهارء أم أبيها للسيد فاضل الحسني الميلاني: 69 70 : 27 دلائل الإمامة ، ابن جرير ، الطبري 301ــ 280: انظر: الوارثة الأصطفائية لمحمد سند 71
22
وكان للزهارء عليها السلام التي ثبتت لها العصمة موقف وحركة في التاريخ الإسلامي يثبت أن المحورية والمركزية في حياة الزهارء كان للتكليف، فعملت عليها السلام بتكليفها الشرعي حيث ا ف اءة مست ونرى من خلال قر يضة للأحداث أنها ، علنت ثورتها من خلال انطلاقها للمسجد وخطبتها لم تذهب حسب الظاهر للمطالبة_ بفدك وهي حقها_ كقضية شخصية وأنما كانت مطالبتها أكثر بكثير من ذلك، لقد حاولت أن تثبت للأمة وللتاريخ أن خلافة تقوم في أول خطوة لها بالاعتداء على للرسول (ص) بقدر ماهي اغتصاب و ً ليست امتدادا مصادرة للحق المشروع، ، حقها في إرثها ومن هنا أنطلقت عليها السلام تطالب بالحق المغصوب فجاءت خطبتها معلنة قيامها بتكليفها الشرعي ارفعة هذا التكليف كشعار ليحلق في أفق التاريخ والأمة، وهو شعار له جنبة عملية فی بعده ً ا ى على أسس العبودية والطاعة والإخلاص لله تعالى وهو ليس شعار َ بنُ الجمعي وهذه الجنبة ت ع المقدس ناتج عن رؤية وبصيرة للتعبد بما يقره الشار ع ا بل هو شعار و ً أو انفعاليا ً عاطفيا. وأدركت عليها السلام أنها المحور الأساس للمشروع الإلهي الرسالي العظيم، فأبوها رس ول من الله تعالى لكافة البشر، وبعلها الإمام علي عليه السلام وصيه وخليفته والمدافع عن دينه، وهي عليها السلام حلقة الوصل بين النبوة والإمامة، لذلك بذلت كل ما تملك حتى حياتها من أجل أن تقول كلمتها وتبين موقفها الذي هو الفارق بين الحق والباطل. المبحث الأول: فدك في التاريخ 72 وفيها عين فوارة ونخيل كثيرة ، فدك، قرية في الحجاز بينها وبين المدينة يومان ، وهي أرض يهودية في مطلع تأريخها المأثور، وكان يسكنها طائفة من اليهود، ولم يازلوا على ذلك حتى السنة السابعة حيث قذف الله بالرعب في قلوب أهلها فصالحوا رسول الله (ص) على النصف من فدك وفي نهج البلاغة ذكر عن أبو بكر أحمد بن عبد العزيز الجواهري ، وري انه صالحهم على النصف 73أن النبي صالحهم عليها كلها . وقد ذكر أكثر الرواة والمؤرخين:” من أن فدك كانت للنبي خاصة لأنها ما لم يوجف عليها بخيل 74ولا ركاب” ، وقد وهبها رسول الله قبل وفاته للزهارء عليها السلام والدليل على ذلك قول الزهارء
72 238/4: معجم البلدان ، ياقوت ، الحموي 210/16 ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة: 73 74 : 238/4 معجم البلدان ، الحموي
23
75(ع):” هذا ابن أبي قحافة يبتزني نحلة أبي” ، وعصمتها تمنع من أن تكذب وأن تطلب ما ليس 76لها، وشهد بدلك الإمام علي عليه السلام وكذلك أم أيمن. لما بويع أبو بكر للخلافة واستقام له الأمر على جميع المهاجرين والأنصار بعث إلى فدك وأخرج وكيل فاطمة بنت رسول الله عليها السلام، فجاءت فاطمة مستعدية فطالبها بالبينة: فجاءت بعلي والحسنين عليهم السلام وأم أيمن فرد شهادة أهل البيت وشهادة أم أيمن، بعد ذلك أدعتها ــــ أي فدك 77ـــــ على وجه الميارث فقال لها اني سمعت رسول الله يقول:” نحن معاشر الأنبياء لا نورث ما ، تركناه صدقة”، ويقول ابن ابي الحديد المعتزلي: ” المشهور أنه لم يرو حديث انتفاء الإرث إلا ابو 78بكر وحده”. المبحث الثاني: الخطبة الفدكية لا ” روى عبد الله بن الحسن عليه السلام عن آبائه عليهم الس ا أجمع أبو بكر على منع ّ مَ ه ل م أن فاطمة عليها السلام فدك، وبلغها ذلك، لاثت خمارها على أرسها، واشتملت بجلبابها، وأقبلت في حتى دخلت ،) شية رسول الله (ص ِ ها م ُ شيت ِ م ُ رم ِ خَ ما ت ، ولها ُ يُ لمة من حفدتها ونساء قومها تطأ ذ على أبي بكر وهو في حشد من المهاجلرين والأنص ثم ، فجلست ،ٌ لاءة ُ دونها م ْ تَ نيط َ ار وغيرهم ف … ه أجهش القوم لها بالبكا ّ ت أن ّ 79.” أن إلى المسجد توجهت بضعة رسول الله (ص) من يغضب الله لغضبها ويرضى لرضاها، ولم يكن الهدف المطالبة بحقها، بل انتهزت الفرصة لتكشف عن المعارف الإلهية، والتعاليم الإسلامية وتبين علل الشارئع والأحكام. الخطبة كانت نموذجا ل ً ا متميز قوة ة الحجة والبرهان في المطالبة بالحقوق ومحاولة رفع الظلام أمام ،الناس أة حق اء تعيش في مجتمع لا يرى للمر في غاية الأهمية وهو كون الزهر ً ا لا نغفل عن أمر و نفعلها في حيا ّ في معرفة حقوقها وهذه النقطة المهمة لابد أن ة المأرة اليوم لتدرك أن المطالبة أة وطاقتها وأتخاذ ات المر اف والفساد وعدم القبول بالأستهانة بقدر بالحقوق والوقوف أمام الانحر
145/1 الطبرسي، أحمد بن علي، الاحتجاج: 75 المصدر السابق 76 المصدر السابق 77 221 /16 ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة: 78 المصدر السابق 79
24
ونحن نواجه البدع والتحديات ً أة المؤمنة الواعية خصوصا غاية ما تحتاجه المر ، التدابير اللازمة لذلك والشبهات والخطط الشيطانية ونحتاج للتصد م أة وكونها إنسانة وتك ي في المطالبة بحقوق المر ن والزهراء عليها السلام ، إنسانيتها في أن لا تكون سلعة رخيصة بيد السياسات والخطط الشيطانية بذلك أعطت درس على مر الأزمنة يمكننا الاستفادة منه. وقد تميز اسلوبها سلام الله عليها في الحوار بأنها حولت نقاط الضعف إلى قوة حيث أنها جعلت من الحاكم هو المحكوم، وواجهتة بأتم برهان وهو كلام الله فقالت: { يا ابن أبي قحافة أفي كتاب اء ظهوركم ونبذتموه ور ، الله َ تركتم كتاب دْ مَ أفعلى ع ً فريا ً لا إرث أبي؟ لقد جئت شيئا الله ترث أباك و َ إذ يقول: { دُاوَ د ُنَ 80 } يَلُ س َثِرَوَو ، وقال فيما اقتص من خبر يحيى بن زكريا: { نِ م ِ ب لِ َاَف * ياِلَ و َ ن ك ُدَل اَ نِ م ُثِرَيَ ي و ِنُثِرَي َ ء و َ وب ُع ق َ ي ِل ي ِ 81} ضا َ ر ِّبَ رُ ل ه َ اه ع ، أفخصكم الله بآية أخرج منها }! أولست أنا وأبي من ملة واحدة؟ ، تين لا يتوارثان لِ 82 أبي؟ أم تقولون أهل م
المبحث الثالث: محورية التكليف و الولاية الإلهية وطاعة أولي ’أن اساس جميع الشاريع والاحكام هي طاعة الله سبحانه وتعالى وطاعة الرسول الامر لذلك يقول الله في القرآن الكريم: ْ مُ كْ نِ م ِ رْ مَ ي الأ ِ لْ وُ أَ و َ ول ُ س وا الر ُ يع ِ طَ أَ وَ وا اللَّ ُ يع ِ طَ وا أ ُ نَ آم َ ين ِ ذ ا ال َ هُّ يَ ا أ َ (ي ىَ لِ إُ ه وُّ دُ رَ ف ءْ يَ ي ش ِ ف ْ مُ تْ عَ ازَ نَ ت ْ نِ إَ ف ) ً يلا ِ وْ أَ ت ُ نَ سْ حَ أَ و ٌ رْ يَ خ َ كِ لَ ذ ِ رِ الآخ ِ مْ وَ يْ الَ وِ اللَِّ ب َ ون ُ نِ مْ ؤُ ت ْ مُ نتُ ك ْ نِ إ ِ ول ُ س الر َ وِ 83 اللَّ يقول العلامة : “إ ُ يع ِ طَ أَ و َ وا اللَّ ُ يع ِ طَ وا أ ُ نَ آم َ ين ِ ذ ا ال َ هُّ يَ ا أ َ ن مضمون الجملة (ي ِ رْ مَ ي الأ ِ لْ وُ أَ و َ ول ُ س وا الر لا ينبغي أن يرتاب في أن الله سبحانه وتعالى لا يريد بإطاعته و، ايع الإلهية )أساس جميع الشر ْ مُ كْ نِ م الإ اطاعته فيما يوحيه إلينا عن طريق رسوله من المعارف والشاريع وأما رسوله(ص) فله حيثيتان أحدهما: حيثية التشريع بما يوحيه اليه ربه من غير كتاب وهو ما يبينه للناس من تفاصيل ما
16 النمل: 80 6ــ5 مريم: 81 /29 المجلسي، بحار الأنوار: 82 59 النساء: 83
25
يشتمل على إجماله الكتاب وما يتعلق ويرتبط بها، والثانية: ما ياره من صواب الأري وهو الذي 84.”يرتبط بولايته الحكومة والقضاء ومن بعدهم أولي الامر في هذه الامة وهم الأئمة سلام الله عليهم حتى إمامنا الحجة المنتظر عجل الله فرجه، وقد دار البحث في من هم ولاة الامر المذكورين في الآية في الكتب المختصة لهذا الغرض وهذا مما لايسع بحثنا التطرق له. ويقول العلامة:”وأما أولوا الأمر فهم ـ كائنين من كانوا ـ لا نصيب لهم من الوحي، وإنما شأنهم 85 الأري الذي يستصوبونه فلهم افتارض الطاعة نظير ما للرسول في أريهم وقولهم.” ال َ ون ُ تْ ؤُ يَ و َ ةَ لا الص َ ون ُ يمِ قُ ي َ ين ِ ذ وا ال ُ نَ آم َ ين ِ ذ الَ و ُ هُ ول ُ سَ رَ و ُ اللَّ ْ مُ كُّ يِ لَ ا و َ م نِ وأما قوله تعالى:{ إ ْ مُهَ و َ اةَ ك ز } ون ُ عِ اكَ 86 ر الآية تحدد الولاية في الله سبحانه وتعالى ورسوله والمؤمنين وقيد الم ؤ منين بكونهم يقيمون الصلاة لاية النصرة لله ولرسوله يقول العلامة:” فمحصل الآية جعل و ، اكعون ويأتون الزكاة وهم ر 87والمؤمنين”. اف لاية الأمر والإشر اد من كلمة “ولي” في هذه الآية هو و ازي:”أن المر ويقول الشيخ مكارم الشير وحق التصرف والزعامة المادية والمعنوية….وبهذ يدل على ً آنيا قر ً ه الصورة فإن الآية تعتبر نصا 88ولاية وإمامة علي بن أبي طالب” ام بالاوامر الصادرة من الله ورسوله وأولي الامر أذن الطاعة تكون من خلال الإلتز ، والزهارء عليها السلام فتحت عينيها على معنى الولاية بل هي تعيش هذا المعنى بروحها وتدركه بعقلها، فلقد عرفت أولياء الله وأدركت أنها إذا التزمت بطاعة الله وطاعة رسوله وطاعة أمير المؤمنين ستعرف الطريق المؤدي إلى الخيارت كلها وستقوم بتكليفها وستعرف كيف ة لاي ، تكون حامية وناصرة لهذه الو لذلك تصدت عليها السلام للدفاع عن تلك الولاية من خلال المطالبة بفدك حيث جعلت من نفسها
372/4 الطباطبائي، محمد حسين، الميازن في تفسير القرآن: 84 المصدر السابق 85 55 المائدة: 86 16/6 الطباطبائي، محمد حسين، الميازن في تفسير القرآن: 87 88 الأمثل في تفسير كتاب الله ، ناصر مكارم ، ازي 48/4 الشير المنزل:
26
، على فضلها وقربها من الرسول ً لاية ومدافعة عنها اعتمادا عليها السلام مطالبة بحقها وحق الو فصارت فدك مساوية للولاية ومما يدل على ذلك تصريحاتها في خطبتها بحق علي وكفاءته وجهاده وبعد أن مني ببهم الرج ، تيّ ا وال ّ تيّ حيث قالت:{ وأنقذكم الله بأبي محمد بعد الل ال وذؤبان العرب ً ا لما أوقدوا نار ُ ك للحرب ، المردة أهل الكتاب أو فغرت فاغرة من ، أطفأها الله أو نجم قرن الشيطان ويخمد ، فلا ينكفي حتى يطأ صماخها بأخمصه ، ) في لهواتها ً اّ قذف أخاه ( أي علي ، المشركين مً قريبا ، في أمر الله ً مجتهدا ، في ذات الله ً مكدودا ، لهبها بسيفه ً ا رِ ّ شم ُ م، سيد أولياء الله ، ن رسول الله تتربصون بنا الدوائر ، من العيش وادعون فاكهون آمنون وأنتمك في رفاهية ،ً كادحا ً مجدا ،ً ناصحا .} ون من القتال ُّ وتفر ، ال وتنكصون عن النز ، فون الأخبار ّ 89 ووتوك في ذلك وضح المسعودي هذا المعنى : “وواضح من كلماتها أنها عليها السلام أتخذت من فدك ذريعة للوصول إلى استرداد خلافة علي عليه السلام، وإلا فما الذي حداها وهي تطالب بميارثها أن دّ 90 تشي بمواقف الإمام وأحقيته بالخلافة حتى أثارت الأنصار فهتف وا بذكر علي”. لقد بينت عليها السلام أحقية الإمام عليه السلام في قيادة الأمة بعد رسول الله(ص)، حيث قالت ُّ آن وعمومه من أبي وابن عمي؟…وأبعدتم من هو أحق في خطبتها: { أم أنتم أعلم بخصوص القر 91بالبسط والقبض}. : ومنها ما رواه الجواهري عن الإمام الباقر عليه السلام ، لاية اء مواقف أخرى في الدفاع عن الو وللزهر ” إن عليا عليه السلام حمل فاطمة عليها ال ، إلى بيوت الأنصار ً وسار بها ليلا ، سلام على حمار يسألهم النصرة، وتسألهم فاطمة عليها السلام الانتصار له، فكانوا يقولونك يابنت رسول الله، قد مضت بيعتنا لذا الرجل، لو كان ابن عمك سبق إلينا أبا بكر ما عدلنا به، فقل علي عليه السلام ً : أكنت أترك رسول الله (ص) ميتا في بيته لا يجهز، وأخرج إلى الناس أنازعهم سلطانه! وقالت فاطمة عليها السلام: ماصنع أبو الحسن إلا ماكان ينبغي له، وصنعوا ما الله حسيبهم 92”
114/8 المجلسي، بحار الأنوار: 89 509 المسعودي، محمد فاضل، الأسارر الفاطمية: 90 115 /8 المجلسي، بحار الأنوار: 91 12/1 و ابن قتيبة، الإمامة السياسة : 13 /6 ابن أبي الحدير، شرح نهج البلاغة : 92
27
إن هذا الخروج ليلا من قبل الزهارء عليها السلام مع ما تعانيه من آلام لفقد أبيها وضعف حالها، إنما هو أداء لدورها الرسالي الذي يقتضيه تكليفها الشرعي في حفظ العقيدة الحقة من الضياع والانحارف، وفي ذلك نموذج لنا لنقتدي بالزهارء في التمسك بالتكليف الشرعي.
محورية التكليف النصر الحقيقي للزهارء عليها السلام وعندما يجعل الله التكليف ، التكليف مخطط له من الله ورسوله وأولي الأمر إن فلا يمكن أن ع الإلهي المشرو نخضعه لأفكارنا البشرية المحدودة في مسألة الهزيمة والنصر لأن دائما خارج اتيجية بعيدة المدى ليس على المستوى الدنيوي فحسب بل تعبر إلى ا الأبعاد المقيدة وله استر لعالم الأخروي الذي هو المصير الحقيقي لمشاريعنا. للنصر في المفهوم إن فنصر الفرد ، عن كل الموازين العالمية المعروفة ً الإلهي معنى آخر مختلفا المسلم هو في طاعة الله سبحانه وتعالى وعبوديته فأداء التكليف بحد ذاته هو نصر في المنظور الإلهي بغض النظر عن المكاسب التي قد تتحقق وقد لا تتحقق يقول الإمام الخميني:” نحن 93 نعمل بتكليفنا، فإذا عملنا بتكليفنا فقد أنتصرنا، سواء أثمرت الثورة أم لم تثمر.” ، مكلفون وحينما نلاحظ أهداف الزهارء عليها السلام في حركتها وإندفاعها وتأثيرها على مجريات الأحداث نرى بوضوح وتجلي أنها عليها السلام سعت من أجل تحقيق رضا الله عز وجل حيث أنها اقامة الحجة على الناس، بل وأكثر من ذلك سعت بكل ما أوتيت من قوة لهداية الناس للحق الذي واجه م من تاريخ الأمة الإسلامية التي للتو فقدت الهادي والنذير ً عارضة كبيرة في فترة حرجة جدا محمد (ص)، الزهارءعليها السلام في هذه الحادثة سعت لتنفيذ ثلاث أهداف وهي: . لحياتها ً ا : للقيام بتكليفها الشرعي الذي جعلته محور ًلا او ثانيا: اقامة الحجة وهداية الناس للحق. ثال ع الخلافة المغتصبة إلى صاحبها الشرعي أمير المؤمنين علي : عود الحق إلى نصابه ورجو ً ثا عليه السلام.
قصار الكلمات، للإمام الخميني 93
28
والهدف الأول والثاني فلا شك ولا ريب من تحققهما، لأن حركة الزهارء كانت على أساس تحقيق رضا الله من خلال القيام بتكليفها الشرعي، ولا يمكن أن لا يتحقق لأن الزهارء وكما بينا في فصول هذا البحث أنها معصومة، ولأنها ممن يرضى الله لرضاها ويغضب لغضبهاوكما بينا لأن رضاها أما الهذف الثاني وهو ، وغضبها وفق الموازين العقلية الحقيقية للرضا والغضب وليس بدافع الهوى إقامة الحجة وهداية الناس للحق فهذا هو هدف الانبياء على الأرض وعلة بعثتهم عليهم السلام والزهارء حققت هذا الهدف وبينت عبر كلمات خطبتها كل ما من شأنه يحفظ الدين الإسلامي حيث أنها بكلماته الإلهية فضحت المؤامرة في ً عموما واصل تشريع خلافة رسول الله خصوصا مسجد رسول الله (ص)، ودافعت عن الإمام علي عليه السلام بكل ما أوتيت من قوة. أما الهدف الثالث وهو عودة الحق إلى نصابه، لينادي العالم بأسره مثلما نادى رسول الله (ص) 94في يوم الغدير في حجة الوداع: { من كنت مولاه فهذا علي مولاه…} ، لم يتحقق وبقيت ظلامة الزهارء عليها السلام وآلامها باقية في سطور التاريخ لتسجل لنا حادثة استشهادها عليها السلام ، ر الاجيال بظلامتها ّ مما كابدته من عناء ومتاعب جسام في هذا الطريق لتكون شواهد حية تذك والزهارء عليها السلام أنتصرت بقوة وإاردة متسلحة بمحورية التكليف لتبين للمسلمين حقيقة وضحها رسول الله ‘ حيث أنها نهضت لً وهي قولها: { وطاعتنا نظاما ً ا ار وتكر ً ا ار مر} من الفرقة ً 95 لملة وإمامتنا أمانا وبينت والوجه الحقيقي لمن ادعى أنه أمير المؤمنين ومدى فساده ا ت سجل ْ إذ عليها السلام في خطبتها ، لعقائدي ً ا سطور فالنصر ، جديدة في معركة الحق ضد الباطل وأعطت معاني أخرى للنصر وفق المنظور الإلهي عبارة عن تحقيق عبودية الله سبحانه وتعالى وتحصيل مرضاته ولا نحصل على ‘بحسب رؤيتها و هذه الفلسفة الإلهية للنصر هي في الواقع ج وهر حركتها ، ذلك ألا من خلال لزوم أوامره وطاعته عليها السلام ل منطلق تلك ا لأن حركة هو تحقيق الرضا الإلهي حتى لو أدى ذلك بحسب الظاهر ، الى عدم النصر الظاهري.
109 /3 الحاكم، المستدرك على الصحيحين: 94 221 /16 ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة: 95
29
المصادر القرآن المَريم
. إ 1 . المعجم الوسيط ،) اهيم مصطفى وآخرون (مجمع اللغة العربية بر . أبن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، دار الثقلين/ بيروت ــــ لبنان. 2 . ابن كثير، إسماعيل بن عمر، السيرة النبوية، الناشر دار المعرفة/ بيروت ـ لبنان. 3 3 . ابن منظور، لسان العرب، مؤسسة التاريخ العربي ودار احياء التارث العربي، ط 4 . البحارني، الأصفهاني، عبدالله بن نور، عوالم العلوم والمعارف والأحوال من 5 1413الآيات والأخبار والأقوال، مؤسسة الإمام المهدي (عج)، قم ـ إيارن، ه.1399 . البروجردين جامع أحاديث الشيعة، قم المقدسة ـــــ المطبعة العلمية، 6 م.2013 ،1 . الجرجاني، علي بن محمد، التعريفات، دار الطلائع، مصر ــــ القاهره، ط 7 . الجوادي، علاء، نظرية العمل السياسي عند السيد الشهيد محمد 8 .www.alnoor.seالصدر، هـ.1435 ،6 . الحلي، كشف المارد في شرح تجريد الاعتقاد، انتشاارت بيدار، ط 9 10. ه.1431 ،1 كمال، الولاية التكوينة حقيقتها ومظاهرها، قم ـــــ دار الفرقد، ط ، الحيدري ه.1435 ،19 جعفر ، محاضارت في إلالهيات، مؤسسة الإمام الصادق، ط ، . السبحاني 11 12. المصدر موقع ، التكليف الشرعي بين التشخيص والامتثال ، غازي ، السماك المقاوم/ جامعة آل البيت العالمية . السمهودي، أبي الحسن علي بن عبدالله،، وفاء الوفاء بأخبار دار المصطفى، مؤسسة 13 ه.1420الفرقان للتارث الإسلامي، 20 ،1 . السند ،محمد، الوارثة الأصطفائية لفاطمة الزهارء، مكتبة فدك، ايارن، قم، ط 14 م 10 هـ.1431 / . السيستاني، علي الحسيني،منهاج الصالحين 15 .ه 1426 ،1 . شريعتي، علي، مسؤولية المأرة، دار الأمير/ العارق النجف الاشرف، ط 16
30
17. الأميرة للطباعة والنشر ، الأمثل في كتاب الله المنزل ، ناصر مكارم ، ازي الشير 2009/2والتوزيع،ط 18. ، النجف الأشرف ، مطبعة الآداب ، الفتاوى الواضحة ، محمد باقر ، الصدر مؤسسة آل البيت . الصدر، محمد باقر، موسوعة الإمام الشهيد، الإسلام يقود الحياة 19 . ة 20 ف الناشر دار المعر /بيروت ـ لبنان، ، معاني الأخبار ، أبي جعفر محمد بن علي ، الصدوق هـ1399 . الطباطبائي،محمد حسين، الميازن في تفسير القرآن، الأميرة للطباعة والنشر 21 2010/1والتوزيع،ط . الطبرسي ، الخبير أبو منصور أحمد بن علي، الاحتجاج، انتشاارت دار الرضا، 22 هـ ش1380 ،1ط / . الطوسي، أبي جعفر محمد بن الحسن، مصباح المتهجد، مؤسسة الأعلمي للمطبوعات 23 بيروت ــ لبنان، . فرهاديان، رضا، أسس التربية والتعليم في القرآن والاحاديث، دار المحجة البيضاء/ بيروت 24 م.2004 ،1ـــ لبنان، ط ،1 . القطيفي، عدنان الخباز، الولاية التكوينية بين القرآن والبرهان، قم ـــــــ باقيات للنشر، ط 25 ه.1434 . الكلمات القصار، مواعظ وحكم من كلام الإمام الخميني، دار الوسيلة للطباعة 26 م .1995/1والنشر،ط . ة 27 دلائل الإمام ، المطبعة الحيدرية/ النجف الأشرف. ، أبي جعفر بن محمد ، لطبري . المازندارني، محمد مهدي، معالي السبطين، طبع قم ـ إيارن، منشوارت مكتبة الشريف 28 الرضي. . المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، منشوارت مؤسسة الأعلمي للمطبوعات 29 ،1 . المسعودي، محمد فاضل، الأسارر الفاطمية، منشوارت دار القربى ـ قم المقدسة، ط 30 هـ شمسي.1384 31. مركز نشر ، آن . حسن التحقيقات في كلمات القر آ ، مصطفوي ثار العلامة المصطفوي . ط 32 ، ان ـــ قم ات العزيزي/ اير م.2007 ،2 منشور ، أصول الفقه ، محمد رضا ، المظفر
31
،1 . المفيد، محمد بن محمد بن النعمان، مسار الشيعة في مختصر تواريخ الشريعة، ط 33 المؤتمر العالمي لآلفية الشيخ المفيد. ،9 . الميلاني، فاضل الحسني، فاطمة الزهارء أم أبيها، جؤسسة البلاغ، دار سلوني، ط 34 ه.1425 . النمر، أم عباس الطاهر، امأرة على ملة إبارهيم، لجنة فكر وذكر. 35 36. دار ابن حزم و دار العثمانية ، المستدرك على الصحيحين ، أبي عبد الله الحاكم ، النيسابوري .ه1422للنش

maram host