مركز الدراسات الفاطمية
مركز الدراسات الفاطمية
سل أربعاً / للشاعر الشيخ حسن الحلّي
+ = -

سل أربعاً

                                                                                    الشيخ حسن الحلّي

سل أربعاً فطمت أكنافها السحبُ   عن ساكنيها متى عن اُفقها غربوا
وقائلٍ لي رفّه عن حشاك ولي   وجدٌ إذا ما نزا بالقلب يضطرب
فقلت لم يشجني نأي الخليط ولا   ربع محت رسمه الأعوام والحقب
لكن أذاب فؤادي حادث جللٌ   تُنمى إليه الرزايا حيت تنتسب
يوم قضى المصطفى في صحبه وعلى                                                            الأعقاب من بعده أصحابه انقلبوا
قادوا أخاه ورضّوا ضلع بضعتهِ   بجورهم ولها البغضاء قد نصبوا
لم أنسها وهي تنعاه وتندبه   وقلبها بيد الأزراء ملتهب
تقول : يا والدي ضاق الفضاء بنا   لمّا مضيت وحالت دونك الترب
( قد كان بعدك أنباء وهنبثة   لو كنتَ شاهد هالم تكثر الخطب )
( إنّا فقدناك فقد الأرض وابلها   واختلّ قومك فاشهدهم فقد نكبوا )

 

نفوا أخاك علياً عن خلافته   وشيخ تيم عناداً منهم نصبوا
ويل لهم نبذوا القرآن خلفهم   ومزّقوه عناداً بئس ما ارتكبوا
ما راقبوا غضب الجبّار حين إلى                                                                المختار أحمد قول الهجر قد نسبوا
الغوا وصاياه في أهليه وانتهبوا   ميراثه وإلى حرمانهم وثبوا
جاروا على ابنته من بعده فغدت   عبرى النواظر حزناً دمعها سرب
وجرّعوها خطوباً لو وقعن على   صم الجبال لأضحت وهي تضطرب
أبضعة الطهر طه نصب أعينهم   بالباب يعصرها الطاغي وما غضبوا
رضّوا أضالعها أجروا مدامعها   أدموا نواظرها ميراثها غصبوا
maram host