مركز الدراسات الفاطمية
مركز الدراسات الفاطمية
قراءات في سيرة الزهراء (ع). الباحث : الشيخ محمد امين الطه.
+ = -

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين.

  عندما نتحدث عن السيدة الزهراء(عليها السلام)، فإننا نتحدث عن نور اقتبسه الله سبحانه وتعالى واقتطعه من نور وجهه الذي خلق منه الحبيب محمد (صلى الله عليه واله وسلم)  ،عندما نتحدث عن الزهراء  ( عليها السلام)  نتحدث عن مسألة لا تقبل النقاش أبداً . عندما قال الرسول  (صلى الله عليه واله وسلم ): أنت بضعة مني يا فاطمة من أرضاك فقد أرضى الله ومن أسخطك ، فقد أسخط الله  ترك لنا قاعدة اصولية نبني عليها للمستقبل إلى يوم القيامة .

   في هذا البحث أردت أن أعطي بعض النقاط حتى يصل إلى المستمع ماذا نريد أن نصل اليه أنا احب فاطمة الزهراء(عليها السلام (. عندما نتحدث عن النساء مثلاً هنالك نساء ضرب بهن الله سبحانه وتعالى المثل في القرآن العظيم . في بحث في جامعة الأزهر تحدثت عن امرأة فضلها الله تعالى على الرجال ، الآن عندما نأتي إلى القرآن الكريم القيمومة , الأفضلية للرجال وفضل الله سبحانه وتعالى الرجال على النساء ، ولكن عندما نأتي إلى الأية المباركة ((وليس الذكر كالآنثى )) نجد بأن الله سبحانه وتعالى فضل تلك الآنثى على الرجل أي أنثى فٌضلت على الذكر محور البحث من أين خرجت الآنثى التي فضلت على الذكر محور البحث في هذه الدقائق التي نتمنى الا تطول على سيادتكم وسماحتكم.

   الزهراء ) عليها السلام)  بضعة من رسول الله  ( ص) أخذت هذه البضعة ترقى وترقى وترقى حتى اطلق عليها أم أبيها ، واخذت ترقى وترقى وترقى حتى إذا دخلت إلى رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) ، طأطأ رأسه فقالت:  أتطأطأ راسك يا رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) قال: لك بلى أطأطأ رأسي (( هذا الكلام ليس للمجاملة يجب أن يكون اساس نبني عليه))، وقالت : وأنت رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم)، وأنت نبي هذه الأمة وأنت الذي جعلك الله سبحانه وتعالى سيد الخلائق أجمعين وأنت الذي بعثك الله رحمة للعالمين قال: بلى سوف يأتي يوم يا فاطمة ينادي الله سبحانه وتعالى على جميع خلائقه أن تطأطأ لك. مرت الأيام ومرت الأيام الحديث المروي عن عمر يقول : إذا جاء يوم المحشر عن النبي (صلى الله عليه واله وسلم) وقسم الله بين الخلائق أن هولاء إلى النار هولاء إلى الجنة وفرجت الصراط نادى مناد من بطانين العرش أن يا معشر الخلائق اغمضوا اعينكم وغضوا ابصاركم وطأطئوا رؤوسكم فإن فاطمة بنت محمد (صلى الله عليه واله وسلم) تمر على الصراط . هذه هي فاطمة(عليها السلام) .

   عندما نتحدث عن أم نتحدث عن الأم التي إذا اعددتها اعددت شعبا طيب الأعراق نحن إذا أردنا أن نتعلم من الزهراء(عليها السلام) يجب علينا أن نعرفها أولاً الزهراء(عليها السلام) كانت تعلم النساء وتعلم الرجال عندما ربت الحسن والحسين (عليهما السلام) ،إلى يوم القيامة هما سيدا شباب أهل الجنة بعلمهما  بتضحياتهما بأدبهما  بأخلاقهما . عندما نتحدث عن الزهراء (عليها السلام) نتحدث عن أم المؤمنين التي وقفت في آخر عهد رسول الله(صلى الله عليه واله وسلم) نظر اليها فبكى ونظر اليها فتبسم وأسر لها رسول الله(صلى الله عليه واله وسلم) مسجى يوضع في قبره في لحده وتقف الزهراء(عليها السلام) تقول كلمات :

              ماذا على من شمً تربة أحمد   أن لا يشًم مدى الزمان غواليا .    

   عندما نتحدث هناك نقول نعم الزهراء (عليها السلام) بقيت حزينة في بيتها ولم تخرج ولم تدخل حتى ماتت ،لا ولكنها أرادت أن تعلم النساء والرجال لم يكن، هنالك في المقبرة نساء الا فاطمة(عليها السلام) وبضع من نساء رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) من ازواجه قالت:

          ماذا على مْن شمً تربة أحمد    أن لا يشمً مدى الزمان غواليا                                                               

    عندما نتحدث بهذا الشعر كلمات اضعها بين أيديكم واختم بها يقول ماذا على من شم تربة احمد  أن لا يشم مدى الزمان غواليا  . الغوالي هنا بمعنى سوف تبقى مستمرة إلى يوم  القيامة بنسل محمد (صلى الله عليه واله وسلم) نحن الآن نهين نسل محمد (صلى الله عليه واله وسلم) ، نحن الآن نتكبر على ال بيت رسول الله(صلى الله عليه واله وسلم)  نحن الآن ننكر على الذين يحبون ال بيت رسول الله(صلى الله عليه واله وسلم)، نقول بأنهم من المغالين لقد حاربنا هذا الفكر منذ عام 2003 و إلى يومنا ، هذا وسوف نموت ونحن نحارب هذا الفكر اكثر من ثلث الإسلام هم من الشيعة هل من مصلحة المسلمين أن يقتل ثلث الإسلام ام أن يهمش ثلث الإسلام أو أن يبعد اكثر من ثلث المسلمين ليست من مصلحة الإسلام .

   عندما نتحدث بالعداء العداء إلى بيت رسول الله(صلى الله عليه واله وسلم) منذ اللحظات الأولى التي دخل بها ملك الموت على رسول الله(صلى الله عليه واله وسلم) بدا العداء لأل محمد (عليها السلام) لماذا؟ لأنهم هم القادة وإذا سمح لهم وإذا أتيحت لهم الفرصة سوف تكون القيادة لهم فمن عادا ال بيت رسول الله(صلى الله عليه واله وسلم)، عادأهم سياسيا وليس دينياً ،فليس هناك في الدين من عداء لأل بيت رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) ، ونحن الآن بعد احتلال العراق أتيحت لنا الفرصة أن نتحدث وأن نذهب إلى المؤتمرات وأن نقيم مؤتمرات في العراق وخارج العراق الحمد لله في مصر وفي سوريه وفي الاردن .

   في الاردن عندما تحدثنا عن حب ال بيت رسول الله(صلى الله عليه واله وسلم) كان رئيس المؤتمر يجلس فإنا اتحدث وهو يقول استغفر الله حتى التفت اليه وقلت يا اخي اكفرت بالله سابحانه وتعالى ، فقال لا قد صنعت اعظم من الكفر حب محمد وال محمد (عليها السلام) التحدث بمحمد وال محمد ،هنالك من يوضح بأنه اكثر من الكفر يعني إذا كفرت بالله أنت كافر ولكن إذا ساندته أو دعوة إلى حب ال بيت رسول الله(صلى الله عليه واله وسلم) أنت الآن قضيت على الإسلام . والحمد لله رب العالمين.

maram host