مركز الدراسات الفاطمية
مركز الدراسات الفاطمية
فاطمة الزهراء عليها السلام قدوة نساء المسلمون وشوكة بوجه الضالمين…ا.م. احلام احمد عيسى / الجغرافية السياسية (كلية التربية / الجامعة المستنصرية / وزارة التعليم العالي والبحث العلمي )
+ = -

 فاطمة الزهراء عليها السلام قدوة نساء المسلمون وشوكة بوجه الضالمين

 الملخص

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خير الانبياء والمرسلين محمد الصادق الامين وعلى اله وعترته الميامين , وعجل فرجهم واللعنة الدائمة على اعدائهم من الساعة الى قيام الدين , ان الزهراء ( عليها السلام ) من نوادر التاريخ التي جمعت في شخصيتها رغم قصر عمرها جهات من الكمال متنوعة من الصعب ان يحوز احد على جهة من تلك الجهات من دون مجاهدة وتسديد , ومن هنا اكتسبت المكانة المتميزة من قلب المصطفى (ص) حيث عبر عنها تعبير لم يعبر به عن احد من الخلق حينما قال  فداها : ابوها !!! ومن قبل ذلك حازت على رتبة ربانية يميزها على جميع الخلق عندما جعل الله تعالى رضاه مطابقا لرضى فاطمة (ع ) وهل هناك دليل على العظمة اعظم من ذلك , ان من الصفات المتميزه في حياة الزهراء (ع) حرصها الشديد ان تكون زوجة مثالية لامير المؤمنين (ع) بكل ما في الحياة الزوجية من مكابدة ومعاناة فلم تجعل انتسابها للنبي وللوحي وللحسنين (عليهم السلام ) ذريعة الى ترك حسن التبعل وهو جهاد المراه كما هو معلوم فيجب على نساء هذا اليوم ان تتأمل في هذا او تاخذ الدروس والعبر من مولاتي الزهراء عليها السلام ولذا على نساء اليوم ان تتأسى بالزهراء (ع) في تحمل مسؤلية البيت بحيث تجعل المنزل هي الدائرة الاولى لنشاطها واهتمامها ومن بعد ذلك الدوائر الاخرى كالمعاهد والجامعات والوظائف , فما احسن تربيتها مولاتي لا ولادها تلك التربية التي تخرج منها سيدا شباب اهل الجنة (ع) كل ذلك لم يمنعها من القيام بدورها الفاعل في حياة الامة فعندما اقتضى الامر خروجها الى المسجد والقاءها تلك الخطبة التي خلدها الدهر , دفاعا عن عقيدتها وحماية لأمام زمانها فأنها لم تتوان عن ذلك مستشهدة بالقران الكريم . ان فاطمة الزهراء توجها الاسلام سيدة النساء على مر العصور كانت قوة في كل شيء , يوم كانت فتاة تسهر على راحة ابيها وتشاركه الاٌمة ويوم كانت زوجة ترعى زوجها وتوفر لة سكنا يطمئن اليه ويلوذ به عندما تعصف به الايام . ويوم كانت اما تربي صغارها على حب الخير والفضيلة والخلق الكريم . فكان الحسن والحسين وزينب ( عليهم السلام ) امثلة سامية في دنيا الاخلاق والانسانة وبحق كانت مولاتي فاطمة الزهراء (عليها السلام ) الاسوة والقدرة على مدى الزمان .ان معدن الزهراء نقي كالذهب صلب كالفولاذ هوعماد شخصية مستقلة منفردة لا تخضع لعنف ولا تؤخذ بلين ثم لايغفل لها قدرة ولايهمل حساب لان ميراث هذه القوة قد وصل اليها من خلال اب وام هما مثلان فريدان في الاباء و الامهات .

 ولذا جاء هذا البحث للتعبير عن واقع الامة المرير والذي نحاول جاهدين حل بعض مشكلاته .

مشكلة البحث :  فكر الزهراء عليها السلام وعقيدتها منهج علينا الاقتداء به .

فرضية البحث : لما كانت فاطمة الزهراء (ع ) الاسوة والقدوة على مر الزمان علىينا ان نسير ونقتدي بهدى الزهراء (ع) في داخل المنزل وخارجة .

هدف البحث : يهدف البحث الى اتباع منهج ومحورية الزهراء (ع) في بناء الاسرة والمجتمع

اهمية البحث : تأتي اهمية البحث من كونه يعالج قضايا مهمة وذات طابع ستراتيجي يهتم بالأسرة والمجتمع حد السواء .

 هيكلية البحث : تناول البحث محاور عدة اهمها :

1- مكانة الزهراء

2-فضل الزهراء

3- طينة الزهراء

4-ايات في حق الزهراء

   5-ابرز مسميات الزهراء

   6-جهاد الزهراء

 1-مكانة الزهراء(ع)

كانت الزهراء عليها السلام طرفا مهما بين الوسائل التي ترسم القدوة للناس فما زالت اذناها ممتلئتين بكلمات ابيها لها يوم البلاغ (يا فاطمة بنت محمد لا اغني عنك من الله شيئا” )(1)وكان الرسول خير اسوة تحتذيها (2)ويحتذيها معها كل منافح (3)يعمل على توطيد حرية الكلمة .النابعة من اليقين .فلقد علمهم ان الدين سلوك علم ينبغي فيه وجه الله وخير البشرية جمعاء لا خير جماعة دون جماعة واجنس دون جنس ,اوفرد يتطلع على صالحه الخاص او يعمل راء الناس انه اسلامي القلب لمشاعر لرب هذا الوجود…تجرد من الانانية اخاء في الانسانية, رحمة وتواد, هجرة الى الله  فما كان عبث داب (4)محمد طوال ما مضى من اعوام على عرس اشرف الفضائل ,وارفع القيم واسمى المثل في الصدور  لا بكلام الرائع والعبارة البليغة ,انما بترجمة محكم التنزيل الى افعال.بال كان عليه الصلات والسلام كالماء الرائق النقي الذي ينضح عنه ايمانهم الصافي الشفاف.ام منذا احق منه بان يكون الاسوة المثلا في البشرية يحتذ به ابنائها في كل زمان ومكان في كل قول وفعل وتقرير ؟ام لم اختاره الله –حين بعثه رسولا”-من بين خير خلقه خيرهم اجمعين ,اطيبهم خلقا” ….اطهرهم نفسا”….اعظمهم فطنة . …اصلبهم عزما” …اكملهم شخصية يعز نظيرها من البشرية وحين تشهد له الزهراء بقدره الرفيعة لاتشهد له فقط لانه ابوها الذي اقتطعت من صلبه كما اقتطع من ادم وجود حواء ولا لان بنوتها تعطفها عليه ولا لانها خبرته خبره عشرة ومعايشة بالعقل والقلب والوجدان بل تشهد له بشهادة كينونتها الحية ,اذهي بضعة من كيانه المادي والمعنوي كما خلقه الله .فاطمة بضعة من محمد …… يؤذيه مااذاها ويسره ماسرها .وتغضب فيغضب الله لغضبها –وترضى فيرضى الله ..وهل يغضب سبحانه الالمن اثره واجتباه انها كانت لسجايا ابيها مراة فلاتفاوت بينهما في الصفات الكمالية الابمقدار التفاوت بين نبي رسول وبين قدسية بتول ,هذا البلاغ والارسال وتلك للتلقي والاستقبال فربه يقول للعباد(لكم في رسول الله اسوة )(5)ويصفه وصف عليم لا يخفى عليه خافية مما تكن السرائر وتكتم الصدور (وانك لعلى خلق عظيم)(6)وينطقه الله فيقول عليه الصلاة والسلام (انما بعثت لاتمم مكارم الاخلاق )(7)كما عاشت الزهراء والذين امنوا مع سيد المرسلين صدقه وامانته عاشت بره ورحمته كان الرفق والعطف والحنان والرحمة .وكان الشعار الذي اخذه عنه المؤمنون شرعة”ومنهاج”قوله لهم بعد ان نزل المدينة بوقت قصير(تحابوا بروح الله )فما ارسل (الا رحمة للعالمين )(8)وهو(بالمؤمنين روؤف رحيم )(9)اول ما يثرى لنا في فاطمة خلائقها ومعالمها النفسية الموروثة ..تلك القوة الايمانية الجبارة التي امدتها بيقين صابر يساند الحق ,ويلزم سمته ,ويواكب مسيرته مهما اعترضتها العقاب وتالبت عليها الخصومات .وابهر صورة للعناد في نصرة الحق والصبر حين توعدته قريش العذاب والهلك ليطرح عنه الامر الذي جاء به فلم تلن قناعته وانما ثبت حيث هو وقال بكل ثقة واصرار (والله لووضعوا الشمس في يميني والقمر في يساري على ان اترك هذا الامر اواهلك دون ماتركته )(10)وتكشف القوة الايمانية في الزهراء عن والدها المعدن النقي مثل الذهب ميراثها من ابيها يغطي كل ميراث ارث ايماني ثري بلا حدود هو ملىء الارضين وملىْ السموات انتقل من اب هو اعظم من ارتقى بالعقيدة في ذهن الانسان الى اعلى درجة من درجات الربوبية التي بلغها اطوار الاديان على امتداد الزمان وحفر في الوجدان البشري صورة من التنزيه لانه سميع بغير اذن ,بصير بغير عين ,باطش بغير يد مبدع بغير اداة ,مالك بلا شريك واحد بغير شبيه .

2-فضل الزهراء

الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) هو أفضل رجل في العالم، حيث إن الله سبحانه وتعالى لم يخلق كالرسول إنساناً، بل هو (صلى الله عليه وآله) أفضل مخلوق في الكون، لأن الله لم يخلق أفضل منه إطلاقاً، كما تواترت بذلك الروايات(11).والسيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام ) أفضل امرأة في العالم ، بل لم يخلق الله عزوجل امرأة أفضل من الزهراء (سلام الله عليها )، ولامخلوقاً أفضل منها بالنسبة إلى جنس النساء بما فيهنّ الحور، وهذا مما تواترت به الروايات أيضاً  (12).ولا عجب فان الله سبحانه وتعالى فياض مطلق ، يعطي الفيض لكل شيء قابل ، ولسنا نريد بالقابل المهيّة التي لها مكانة في الذهن أو ما أشبهها، بل نريد أن الله سبحانه وتعالى يخلق الشيء صاحب المائة، والشيء صاحب الخمسين، والشيء صاحب الواحد وهكذا.وفي القرآن الحكيم (أَنزَلَ مِنْ السَّمَاءِ مَاءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا) (13)، وتفصيل الموضوع مرتبط بالحكمة مما لا يسعه المقام ..وإنما الكلام في أن الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء (عليها السلام) موجودة عالية رفيعة المقام جداً، فوق ما يمكن أن نتصوره، وذلك لما ثبت من أن المحدود الضيق لا يمكن أن يستوعب ما هو أكبر منه، حتى إن بعض العلماء قالوا إن فاطمة الزهراء وأمير المؤمنين علياً  بحسب بعض الروايات في كفّتي ميزان، فهما بعد رسول الله (صلى الله عليه وآله) على حدّ سواء في الفضل ، وان كانا الأفضل من سائر الأئمة (عليهم السلام) ، وذلك لروايات الكفوية وغيرها , قال الإمام الصادق  « لولا أن أمير المؤمنين تزوجها لما كان لها كفو على وجه الأرض إلى يوم القيامة آدم فمن دونه» .وفي الحديث القدسي عن جبرائيل قال « يا محمد إن الله جل جلاله يقول لو لم أخلق علياً لما كان لفاطمة ابنتك كفو على وجه الأرض ، آدم فمن دونه» , ولا شك أن فاطمة (عليها الصلاة والسلام) أفضل من أولادها (عليهم السلام) ، فقد قال الإمام الحسين (عليه السلام) يوم عاشوراء لأخته زينب (عليها السلام) «أبي خير منّي ، وأمي خير منّي ، وأخي خير مني» الحديث , فالإمام أمير المؤمنين وفاطمة الزهراء خير من الإمامين الحسن والحسين (عليهما الصلاة والسلام) وقد قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) «الحسن والحسين فاضلان في الدنيا والآخرة وأبوهما أفضل منهما»  , ثم إن الإمام الحسن … أفضل من الإمام الحسين , والإمام الحسين أفضل من سائر الأئمة (عليهم السلام) حتى من الإمام المهدي(عليه السلام) , وفي بعض الروايات ان الإمام المهدي (عجل الله فرجه) أفضل من الأئمة بعد الإمام الحسين  يعني الإمام السجاد ، والباقر، والصادق إلى الإمام العسكري(عليهم السلام) (14).وكيف كان فالمعصومون الأربعة عشر (عليهم السلام) أفضل خلق الله ، وسلسلة المراتب بينهم  حسب المستفاد من الروايات هكذا .

 الرسول (صلى الله عليه وآله) أولاً.

ثم أمير المؤمنين علي وفاطمة الزهراء (عليها السلام).

ثم الإمام الحسن , ثم الإمام الحسين  ثم الإمام المهدي (عجل الله فرجه) .

ثم بقية الأئمة (عليهم السلام) .

وفي الروايات لم يرد شيء على أفضليّة بعض هؤلاء الأئمة (عليهم السلام) على بعض، يعني الإمام السجاد والباقر والصادق والكاظم والرضا إلى العسكري (عليهم أفضل الصلاة والسلام )

3- آيات في الزهراء عليها السلام

وهناك آيات كثيرة في القرآن الكريم نزلت في حق فاطمة الزهراء (عليها السلام) وهي تدل على عظم شأنها وكبر شخصيّتها وارتفاع مقامها نشير إلى بعضها (15) .سورة (هل أتى) وقد نزلت في أمير المؤمنين علي وفاطمة والحسن والحسين (عليهم الصلاة والسلام) لمّا منحوا طعام فطورهم للفقير واليتيم والأسير، في قصّة مشهورة، رواها الفريقان، فأنزل الله (وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِيناً وَيَتِيماً وَأَسِيراً إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللهِ لا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلا شُكُوراً) , روى الشيخ الصدوق (قدس سره) في أماليه عن الإمام الصادق عن أبيهم في قوله عزَّ وجلّ (يُوفُونَ بِالنَّذْرِ) قال مرض الحسن والحسين بمرض وهما صبيّان صغيران، فعادهما رسول الله (صلى الله عليه وآله) مع بعض أصحابه ، فقيل يا أبا الحسن لو نذرت في ابنيك نذراً إن الله عافاهما , فقال أصوم ثلاثة أيام شكراً لله عزَّ وجلّ ، وكذلك قالت فاطمة (عليها السلام) ، وقال الصبيّان ونحن أيضاً نصوم ثلاثة أيام ، وكذلك قالت جاريتهم فضّة , فألبسهما الله عافيته ، فأصبحوا صياماً وليس عندهم طعام ، فانطلق عليٌّ  إلى جار له من اليهود يقال له  شمعون ، يعالج الصوف ، فقال هل لك أن تعطيني جزّة من صوف تغزلها لك ابنة محمّد بثلاثة أصوع(16) من شعير قال نعم فأعطاه فجاء بالصوف والشعير، وأخبر فاطمة (عليها السلام) فقبلت وأطاعت , ثمّ عمدت فغزلت ثلث الصوف ، ثم أخذت صاعاً من الشعير فطحنته وعجنته وخبزت منه خمس أقراص ، لكلّ واحد قرصاً , وصلّى عليّ  مع النبيّ (صلى الله عليه وآله) المغرب ، ثم أتى منزله فوضع الخوان وجلسوا خمستهم، فأوّل لقمة كسرها عليٌّ إذا مسكين قد وقف بالباب فقال السلام عليكم يا أهل بيت محمّد ، أنا مسكين من مساكين المسلمين أطعموني ممّا تأكلون أطعمكم الله على موائد الجنة.

 فوضع  اللقمة من يده ثمّ قال :

يــــا بـــنت خير الناس أجمعين         فاطــــــم ذات المــــجد واليقين

جاء إلــــى الــــباب لــــه حنين         أما تريــــــن البـائس المسكين

يــــشكو إلـــينا جـــــائعاً حزين         يشـــــكو إلـــــى الله ويسـتكين

مـــن يفعل الخـــير يقف سمين         كلّ امـــــرئ بكـــــسبه رهــين

حــــرّمها الله عــــلى الضـــنين         مـوعــــده فــــي جــــنّة رهين

تهــــوي بــــه النار إلى سجّين         وصاحـــب البـــخل يقف حزين

شرابـه الحميـم والغسليـن

فأقبلت فاطمة (عليها السلام) تقول:

مـــا بيَ من لؤم ولا وضاعة(17)         أمـــــرك ســــمعٌ يا بن عم وطاعة

أرجــــو إذا أشبـــــــعت من مجاعة         غذيـت بــــــاللبّ وبـــــالبراعة

وأدخــــــل الـجنّة فـي شــــفاعة         أن ألحــــــق الأخـــــيار والجماعة

وعمدت إلى ما كان على الخوان فدفعته إلى المسكين، وباتوا جياعاً وأصبحوا صياماً لم يذوقوا إلاّ الماء القراح.ثمّ عمدت (عليها السلام) إلى الثلث الثاني من الصوف فغزلته، ثم أخذت صاعاً من الشعير فطحنته وعجنته وخبزت منه خمسة أقرصة لكلّ واحد قرصاً..وصلّى عليّ  المغرب مع النبيّ (صلى الله عليه وآله) ثم أتى منزله، فلمّا وضع الخوان بين يديه وجلسوا خمستهم ، فأوّل لقمة كسرها عليّ إذا يتيم من يتامى المسلمين قد وقف بالباب فقال السلام عليكم يا أهل بيت محمّد ، أنا يتيم من يتامى المسلمين أطعموني ممّا تأكلون، أطعمكم الله على موائد الجنّة.

فوضع عليٌّ … اللّقمة من يده ثمّ قال :

بنـــــت نــــــبيّ ليــــس بالزنيم         فـــــاطم بـــــنت الســيّد الكريم

مــــن يرحـــم اليوم هو الرحيم         قـــــد جــــــاءنا الله بــذا اليتيم

حـــــرّمها الله عـــــلى الــــلّئـيم         مـــــوعده فـــــي جـــنّة النعيم

تهـــــوي بــه النار إلى الجحيم         وصاحــــــب البــخل يقف ذميم

شرابها الصديـد والحميـم

 فأقبلت فاطمة (عليها السلام) وهي تقول:

فســـــوف أعــــــطيه ولا أبالي         وأؤثــــــر الله عـــــــلى عيالي

أمســــــوا جيــاعاً وهم أشبالي         أصــــــغرهم يـــــقتل في القتال

بكـــــــربلا يقـــــتل بــــــاغتيال         لقاتـــــــليه الــــــويل مـع وبال

يهـــــوي بـــــه النار إلى سفال         كبــــــوله زادت عـــلى الأكبال

ثمّ عمدت (عليها السلام) فأعطته جميع ما على الخوان، وباتوا جياعاً لم يذوقوا إلاّ الماء القراح(18)، وأصبحوا صياماً.وعمدت فاطمة (عليها السلام) فغزلت الثلث الباقي من الصوف ، وطحنت الصاع الباقي وعجنته وخبزت منه خمسة أقراص لكلّ واحد قرصاً، وصلّى علي (عليه السلام) المغرب مع النبيّ (صلى الله عليه وآله)  ثمّ أتى منزله، فقرّب إليه الخوان وجلسوا خمستهم، فأوّل لقمة كسرها عليّ  إذا أسير من أسراء المشركين قد وقف بالباب فقال : السلام عليكم يا أهل بيت محمّد ، تأسروننا وتشدّوننا ولا تطعموننا؟.

فوضع عليِّ … اللقمة من يده ثمّ قال:

فـــــاطم يا بـــــنت النــبيّ أحمد         بنــــــت النــــــــبيّ سيّد مسوّد

قـــد جاءكِ الأسير ليس يهتدي         مكبّـــــــــلاُ فـــــي غـــــلّه مقيّد

يشـــــكو إليــــنا الجوع قد تقدّد         مــــن يطعم اليوم يجده في غد

عنـــــد العــــليّ الواحد الموحَّد         مـا يزرع الزارع سوف يحصد

فاعطني لا تجعليه ينكد

فأقبلت فاطمة (عليها السلام) وهي تقول :

لـــــــم يبق ممّا كان غير صاع         قد دبّرت كــــــفي مـــــع الذراع

شــــــبلاي والله هـــــــما جياع         يا ربّ لا تتركهـــما ضياع

أبوهمــــــــا للخير ذو اصطناع         عبل الذراعين طويل الباع

وما عــــــــلى رأســي من قناع         إلاّ عبــــــاً نســـــــجتها بــصاع(19)

وعمدوا إلى ما كان على الخوان فآتوه وباتوا جياعاً، وأصبحوا مفطرين وليس عندهم شيء , قال شعيب في حديثه وأقبل عليٌّ بالحسن والحسين  نحو رسول الله (صلى الله عليه وآله) وهما يرتعشان كالفراخ من شدّة الجوع ، فلمّا بصر بهم النبيّ (صلى الله عليه وآله) قال يا أبا الحسن شدّ ما يسوؤني ما أرى بكم ، انطلق إلى ابنتي فاطمة , فانطلقوا إليها (عليها السلام) وهي في محرابها ، قد لصق بطنها بظهرها من شدّة الجوع وغارت عيناها ، فلمّا رآها رسول الله (صلى الله عليه وآله) ضمّها إليه وقال واغوثاه بالله ، أنتم منذ ثلاث فيما أرى .

فهبط جبرائيل فقال : يا محمّد خذ ما هيأ الله لك في أهل بيتك .

قال وما آخذ يا جبرائيل؟.

قال (هَلْ أَتَى عَلَى الإِنْسَانِ حِينٌ مِّنَ الدَّهْرِ) (20) حتّى إذا بلغ (إِنَّ هَذَا كَانَ لَكُمْ جَزَاءً وَكَانَ سَعْيُكُمْ مَّشْكُوراً)(21) .

فوثب النبيّ (صلى الله عليه وآله) حتّى دخل منزل فاطمة (عليها السلام) فرأى ما بهم فجمعهم ثمّ انكب عليهم يبكي ويقول أنتم منذ ثلاث فيما أرى..

فهبط عليه جبرائيل بهذه الآيات :

(إِنَّ الأَبْرَارَ يَشْرَبُونَ مِنْ كَأَسٍ كَانَ مِزَاجُهَا كَافُوراً عَيْناً يَشْرَبُ بِهَا عِبَادُ اللهِ يُفَجِّرُونَهَا تَفجِيراً)(22) قال هي عين في دار النبيّ (صلى الله عليه وآله) يفجّر إلى دور الأنبياء والمؤمنين , (يُوفُون بِالنَّذْرِ) يعني عليّاً وفاطمة والحسن والحسين (عليهم السلام ) وجاريتهم , (وَيَخَافُونَ يَوْمَاً كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيراً) يقولون عابساً كلوحاً , (وَيُطْعِمُونَ الطْعَامَ عَلَى حُبِّهِ) يقول على شهوتهم للطعام وإيثارهم له. (مِسْكِيناً) من مساكين المسلمين ، (وَيَتِيماً) من يتامى المسلمين،(وَأَسِيراً) من أسارى المشركين ويقولون إذا أطعموهم ( إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللهِ لاَ نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءٌ وَلاَ شُكُوراً ) قال : والله ما قالوا هذا لهم ولكنّهم أضمروه في أنفسهم فأخبر الله بإضمارهم ، يقولون لا نريد جزاءً تكلِّفوننا به ولا شكوراً تثنون علينا به، ولكنا إنّما أطعمناكم لوجه الله وطلب ثوابه , قال الله (تعالى ذكره) (فَوَقَاهُمُ اللهُ شَرَّ ذَلِكَ اليَوْمِ وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً) في الوجوه (وَسُرُوراً) في القلوب (وَجَزَاهُمْ بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً) يسكنونها (وَحَرِيراً) يفرشونه ويلبسونه (مُتَّكِئينَ فِيهَا عَلَى الآرَائِكِ) والأريكة السرير عليه الحجلة (لاَيَرَوْنَ فِيهَا شَمْساً وَلا َزَمْهَرِيراً) (23) , قال ابن عبّاس فبينا أهل الجنّة في الجنّة إذ رأوا مثل الشمس قد أشرقت لها الجنان ، فيقول أهل الجنّة يا ربّ إنّك قلت في كتابك (لاَ يَرَوْنَ فِيهَا شَمْساً) , فيرسل الله جلّ اسمه إليهم جبرئيل فيقول ليس هذه بشمس ولكنّ علياً وفاطمة ضحكا فأشرقت الجنان من نور ضحكهما ، ونزلت (هَلْ أَتَى) فيهم إلى قوله تعالى  (وَكَانَ سَعْيُكُمْ مَّشْكُوراً ) .

5- سورة الكوثر

كما نزلت فيها (عليها السلام) سورة (الكوثر)

قال تعالى ( بِسْمِ الله الرَّحْمنِ الرَّحِيْمِ & إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ& فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ & إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأَبْتَرُ ) , فقد صرح العديد من المفسرين بأن (الكوثر) يراد به فاطمة الزهراء (عليها الصلاة والسلام)(24) , وهناك تفاسير أخرى ولا مانع من الجمع، فان الآيات القرآنية كالشمس ـ حسب المروي عن الإمام الصادق (عليه الصلاة والسلام) تنطبق في كل يوم منذ نزولها إلى يوم القيامة على مختلف الأفراد بحسب أعمالهم ، نعم هناك من تنطبق عليه الآيات انطباقاً كفرد أفضل، وهناك من تنطبق عليه كفرد متوسط أو كفرد في أول الطريق..

مثلاً (المؤمن) الوارد في القرآن الحكيم ينطبق على سلمان كفرد ثان ، وينطبق على المعصومين (عليهم السلام) كفرد أول ، وينطبق على المؤمن العادي كفرد ثالث، إلى غير ذلك من الأمثلة.

6- آية التطهير

وكذلك نزلت في شأن فاطمة الزهراء (عليها الصلاة والسلام) وأبيها وبعلها وبنيها (صلوات الله عليهم أجمعين) آية التطهير، قال تعالى (إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً)(25) , فهم (عليهم السلام) أطهار ذاتاً، لا لأنهم لا يقتربون المعاصي أو لا يفكرون فيها فحسب، بل لأن طينتهم طاهرة ، فلا يقترفون معصية كبيرة ولاصغيرة، ولا يفعلون مكروها، بل كل ما يفعلونه أو يتركونه من قول أو فعل أو تقرير يكون برضاية الله سبحانه، وفي سبيله عزوجل ، وفي سبيل أفضل طاعاته تعالى , وقد صرح الفريقان بنزول آية التطهير فيهم (عليهم السلام) ، قال الفيروز آبادي عن الطحاوي الحنفي في كتاب (مشكل الآثار) بسنده عن أم سلمة قالت  نزلت هذه الآية في رسول الله وعلي وفاطمة والحسن والحسين (عليهم السلام) (إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً)(26) , وأورد أيضاً عن (أبي داود الطيالسي) في مسنده بإسناده عن أنس عن النبي أنه (صلى الله عليه وآله) كان يمرّ على باب فاطمة شهراً قبل صلاة الصبح فيقول الصلاة يا أهل البيت (إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ ) .

7-آية المباهلة

ونزلت فيها (عليها السلام) وفي أبيها رسول الله (صلى الله عليه وآله) وفي أمير المؤمنين علي والحسن والحسين (عليهم السلام) آية المباهلة، قال تعالى  (فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءكَ مِنْ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَةَ اللهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ )(27) , فقد اجمع المؤرخون والمفسرون وأصحاب الحديث(, إلا من شذّ ـ وتواترت الروايات على أن المراد من (نسائنا) فاطمة الزهراء (عليها الصلاة والسلام) فان الرسول (صلى الله عليه وآله) لم يذهب مع امرأة إلى المباهلة إلا مع ابنته فاطمة (عليها الصلاة والسلام) ، مع العلم انه كانت هنالك نساء مؤمنات من زوجات الرسول (صلى الله عليه وآله) مضافاً إلى أقربائه وصحابياته وسائر النساء المؤمنات، ومن الواضح أن المباهلة جهاد معنوي كبير(28).

وقد ورد في تفسير هذه الآية :

عن أبي عبد الله (عليه السلام) إنّ نصارى نجران لمّا وفدوا على رسول الله (صلى الله عليه وآله) وكان سيّدهم الأهتم والعاقب والسيد، وحضرت صلاتهم فاقبلوا يضربون بالناقوس وصلّوا , فقال أصحاب رسول الله يا رسول الله (صلى الله عليه وآله) هذا في مسجدك .

فقال (صلى الله عليه وآله) دعوهم , فلمّا فرغوا دنوا من رسول الله (صلى الله عليه وآله) فقالوا إلى ما تدعون , فقال (صلى الله عليه وآله) إلى شهادة أن لا إله إلاّ الله، وأنّي رسول الله (صلى الله عليه وآله) وأنّ عيسى (عليه السلام) عبد مخلوق يأكل ويشرب ويُحدث(29).

قالوا فمن أبوه  فنزل الوحي على رسول الله (صلى الله عليه وآله) فقال : قل لهم ما تقول في آدم أكان عبداً مخلوقاً يأكل ويشرب وينكح .

فسألهم النبي (صلى الله عليه وآله) فقالوا  نعم

فقال: فمن أبوه

فبهتوا فبقوا ساكتين , فأنزل الله  (إنّ مَثَلَ عيسى عندَ الله كَمَثَلِ آَدَمَ) الآية إلى قوله (فَنَجعَل لَّعْنَةَ اللهِ عَلَى الكَاذِبينَ)(30), فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) ,  فباهلوني ، فإن كنت صادقاً أُنزلت اللعنة عليكم ، وإن كنت كاذباً نزلت عليَّ فقالوا أنصفت فتواعدوا للمباهلة ، فلمّا رجعوا إلى منازلهم قال رؤساؤهم السيّد والعاقب والأهتم ، إن باهَلَنا بقومه باهلناه، فإنّه ليس بنبيّ ، وإن باهلنا بأهل بيته خاصّة فلا نباهله فإنّه لا يقدم على أهل بيته إلاّ وهو صادق , فلمّا أصبحوا جاؤوا إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله) ومعه أمير المؤمنين وفاطمة والحسن والحسين (عليهما السلام) فقال النصارى من هؤلاء ؟ فقيل لهم هذا ابن عمّه ووصيّه عليّ بن أبي طالب، وهذه بنته فاطمة ، وهذان ابناه الحسن والحسين , فعرفوا وقالوا لرسول الله (صلى الله عليه وآله) نعطيك الرضا فاعفنا عن المباهلة , فصالحهم رسول الله (صلى الله عليه وآله) على الجزية وانصرفوا(31).

4- طينة الزهراء (عليها السلام)

إن الله تعالى قد شرف فاطمة الزهراء (عليها السلام) منذ خلقتها، حيث فضل ذاتها على غيرها من النساء ، فطينتها أرفع من طينة سائر الناس بعد الرسول (صلى الله عليه وآله) والإمام أمير المؤمنين علي (عليه السلام) كما يستفاد من حديث التفاحة وغيرها , ولا مانع من ذلك حيث إن الله سبحانه وتعالى يخلق الأفضل والفاضل والأقل فضلاً، كما في المياه حيث خلق العذب والمالح ، وكما في الأرض حيث خلق التربة الجيّدة والتربة غير الجيدة، وكما في المعادن حيث خلق الأثمن كالذهب، والأقل قيمة كالفضّة , وفي الحديث  «الناس معادن، كمعادن الذهب والفضّة»(32) , ففطرة الزهراء (عليها السلام) وطينتها لا يمكن أن تتسامى إليها امرأة في العالم، حتى إن مريم وآسيا وخديجة وحوّاء ومن أشبه من سيدات النساء (عليهن الصلاة والسلام) لا يصلن إلى فضيلة فاطمة الزهراء الذاتيّة والتي ترتبط بطينتها وخلقتها , قال رسول الله (صلى الله عليه وآله)  «لما أسري بي دخلت الجنة فناولني جبرئيل تفاحة فأكلتها فصارت نطفة وفاطمة منها وكلما اشتقت إلى ريح الجنة قبلتها»(33) , وعن أبي عبد الله  قال «كان رسول الله (صلى الله عليه وآله) يكثر من تقبيل فاطمة (عليها السلام) فأنكر عليه بعض نسائه ذلك ، فقال (صلى الله عليه وآله)  إنه لما أسري بي إلى السماء دخلت الجنة فأدناني جبرئيل من شجرة طوبى وناولني تفاحة فأكلتها ، فحول الله ذلك في ظهري ماءً، فلما هبطت إلى الأرض واقعت خديجة فحملت بفاطمة ، فكلما اشتقت إلى الجنة قبلتها، وما قبلتها إلا وجدت رائحة شجرة طوبى منها فهي حوراء إنسية»(34) , وفي حديث آخر «إن هذه التفاحة خلقها الله بيده وادخرها لنبيه وأعطاه في ليلة المعراج »(35) , هذا بالنسبة إلى خلقتها حسب ما ورد في الروايات وتفسير الآيات المباركة .

 5- جهاد الزهراء عليها السلام

وقد اشتركت فاطمة الزهراء (عليها الصلاة والسلام) في الجهاد في سبيل الله بالمعنى الأعم، أي الجهاد الذي كان عليها ، مثل الجهاد في الشعب ، حيث حصر المشركون الرسول (صلى الله عليه وآله) وأهله في شعب أبي طالب (عليه السلام) ثلاث سنوات ، وكان ذلك من أعظم الجهاد، وكانت تلفحهم الشمس نهاراً ويؤذيهم البرد ليلاً (36).

الهجرة المباركة , واشتركت فاطمة الزهراء (عليها السلام) أيضاً في الهجرة بأتعابها المعروفة ، فقد هاجرت من مكّة المكرمة إلى المدينة المنوّرة , وقد ورد في قصة الهجرة النبوية أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال لعلي أمير المؤمنين  «ثم إني استخلفك على فاطمة ابنتي ومستخلف ربي عليكما، وأمره أن يبتاع رواحل له وللفواطم ومن يهاجر معه من بني هاشم ، وقال لعلي إذا أبرمت ما أمرتك به فكن على أهبة الهجرة إلى الله ورسوله وسر إليّ لقدوم كتابي عليك وانطلق رسول الله (صلى الله عليه وآله) يؤم المدينة فنزل بقبا وأرادوه على الدخول إلى المدينة فقال ما أنا بداخلها حتى يقدم ابن عمي وابنتي يعني علياً وفاطمة (37), وكتب النبي (صلى الله عليه وآله) إلى علي  يأمره بالتوجه إليه، فلما وصله الكتاب تهيأ للخروج والهجرة وخرج بالفواطم فاطمة بنت محمد(صلى الله عليه وآلـه)، وفاطمة بنت أسد أمه، وفاطمة بنت الزبير بن عبد المطلب، وخرج معه ايمن بن أم ايمن مولى رســول الله (صلى الله عليه وآله) وجـمـاعة مـن ضـعـفــاء الـمـؤمـنـيـن، ولـحـقـهم جـمـاعـة مـن قـريـش فـقـتـل مـنـهم فـارسـاً وعادوا عنه » القصة(38).

حجة الوداع

وشاركت فاطمة الزهراء(عليها السلام) مع أبيها رسول الله (صلى الله عليه وآله) في حجة الوداع، وكانت معه، في تلك السفرة(39).

غزوة أحد

وسـاهـمـت (عليها السلام) أيـضاً فـي قـصـة أحـد، كـمـا هـو معـروف، حـيـنـما جـاءت إلى جـسـد عـمّها حـمـزة (عليه السلام) الـذي قـتـل في أحــد(40).

يوم الغدير

وكذلك ساهمت (عليها السلام ) في قصّة الغدير، حيث كانت مع رسول الله (صلى الله عليه وآله) في غدير .

وكلما ذكرناه جهاد بالمعنى الأعم كما لا يخفى (41).

 6-ابرز مسميات الزهراء عليها السلام

  • أم أبيها

كانت (عليها السلام ) تساعد أباها الرسول (صلى الله عليه وآله) في أيام المحنة ولا يخفى أن كل أيام الرسول (صلى الله عليه وآله) بعد البعثة محن في مكة وفي المدينة وفي الشعب وإلى أن التحق (صلى الله عليه وآله) بالرفيق الأعلى ، وقد قال (صلى الله عليه وآله) «ما أوذي نبي مثل ما أوذيت», فكانت فاطمة (عليها الصلاة والسلام) أم أبيها ، يعني كانت له كالأم الحنون لأولادها حيث إنّها تقوم بشؤون الأولاد خير قيام ، فإن والدة الرسول آمنة (عليها السلام) توفّيت منذ صغره (صلى الله عليه وآله)، فكانت فاطمة الزهراء (عليها السلام) بمنزلة الأم له (صلى الله عليه وآله) ، ولذا كنيت (بأم أبيها) .

  • خير زوجة

وكذلك كانت (عليها السلام) خير زوجة لأمير المؤمنين علي (عليه السلام) ، فقد قالت (عليها السلام) في كلمة لها وهي الصادقة المصدقة وقد صدقها أمير المؤمنين علي (عليه الصلاة والسلام) « يا بن عم ما عهدتني كاذبة ولا خائنة ولا خالفتك منذ عاشرتني ، فقال علي  معاذ الله أنتِ اعلم بالله وأبرّ واتقى وأكرم وأشد خوفاً من الله أن أوبخك غداً بمخالفتي», نعم إن رسول الله (صلى الله عليه وآله) ربّى فاطمة الزهراء (عليها السلام) أفضل تربية صالحة حتى لم تكذب في حياتها ولا مرّة واحدة، قبل زواجها أو بعده، لأن فاطمة الزهراء (عليها السلام) معصومة، ولا يحصر عدم كذبها وعدم خيانتها بحال الزواج ولم تحصرها في ذلك ، بل قالت: (فما عهدتني) يعني منذ ان أدركت أنت يا علي وعرفتني، ما عهدت مني كذبة واحدة، ولا خيانة واحدة، حتى خيانة في شيء قليل من المال ، أو في نظرة إلى من هو غير محرم أو ما أشبه ، مما يشمله لفظ الخيانة ، وحاشا لبنت رسول الله (صلى الله عليه وآله) ذلك.

  • خير أم

وكذلك كانت فاطمة الزهراء (عليها السلام) لأطفالها الحسن والحسين وزينب وأم كلثوم (عليهم السلام) خير أم، فكانت تقوم بشؤونهم، وتغذيهم بالفضيلة والتقوى، وتربيهم بأحسن ما يكون، وقد ورد إنها كانت تحثهم على إحيائهم ليالي الجُمع من أول الليل إلى الصباح، وكذلك ليالي القدر، فكانت (عليها الصلاة والسلام) تأمرهم بالنوم نهاراً حتى يتمكنوا من إحياء الليل، وبمثل هذه التربية الرفيعة ربت الزهراء (عليها السلام) أولادها، فكانت خير أم عرفتها البشرية جمعاء.وقد ورد إن الإمام الحسن (عليه الصلاة والسلام) عندما كان يرجع من مسجد جده رسول الله (صلى الله عليه وآله)، وكان طفلاً صغيراً، كانت فاطمة الزهراء(عليها السلام) تستفسره عن كلام الرسول (صلى الله عليه وآله) وخطبته في المسجد , وكانت تربي ابنتها العقيلة زينب خير تربية وتعلمها على الصبر، وتبين لها مواقفها المستقبلية، وقد قالت لزينب (عليها الصلاة والسلام) إذا أدركت يوم كربلاء فقبّلي عنّي نحر الحسين (عليه الصلاة والسلام) ساعة يأتي للوداع الأخير , فكانت تهيأ هؤلاء الأولاد الميامين (عليهم السلام) لمختلف ميادين العبادة والجهاد والفضيلة والتقوى، إلى جنب تهيئتها لهم ما يحتاجه كل طفل جسمياً وعاطفياً وغير ذلك , وكانت (عليها السلام) تقوي روحهم المباركة، كما تعتني بخدمتهم الجسدية من غسل وكنس وطبخ ونسج وغير ذلك(42).

  • المرأة المثالية

وهكذا كانت فاطمة الزهراء (عليها السلام) امرأة مثالية تفوق جميع نساء العالم من الأولين والآخرين وهي أسوة لجميع النساء، وهل هنالك امرأة تتمكن ان تدعي مثل هذا الادعاء ,فهي (عليها السلام) السباقة إلى كل الفضائل وجميع الحسنات، فعلى النساء ان يقتدين بها ان أردن الله ورسوله واليوم الآخر.

الاستنتاجات

  • ان النبي محمد صلى الله علية وسلم فضل فاطمة الزهراء عليها السلام على سائر نساء العالمين في الدنيا والاخرة .
  • لم تكن الزهراء عليها السلام امراه عادية كانت امراه روحانية امراه ملكوتية كانت انسانه بتمام معنى الكلمة … نسخة انسانية متكاملة تعادل 100مراه فلم تكن امراه عادية بل هي كائن ملكوتي تجلى في الوجود وبصورة انسان .
  • الزهراء عليها السلام هي مفخرة بيت النبوة وتسطع كالشمس , امراه فضائلها فضائل الرسول الاكرم والعتره الطاهرة غير المتناهية .

التوصيات

  • على النساء المؤمنات ان تاخذ الدروس والعبر من مولاتي الزهراء عليها السلام .
  • ان تقف النساء وتساند زوجها في المحن , والشدائد وان تقتدي بمولاتي الزهراء عليها السلام كيف وقفت بجانب امير المؤمنين في داخل منزلها وخارجة .
  • ان تربى نساءنا اطفالنا على حب الخير والفضيلة والخلق الكريم كما ربت مولاتنا الزهراء واولادها فكان الحسن والحسين وزينب عليهم السلام امثلة سامية في دنيا الاخلاق والانسانية .

 المصادر :

1-اخرجه ابن حجر في فتح الباري 2:531 ,وابن سعد 46:2 ,ورواه مسلم 192:1 كتابه الايمان ب 89 ح350 بلفظ ((لا املك ))بدل ((لا اغني ))

2-احتذى بالشيء :اقتدى به

3-المنافح :المكافح

4-الداب :الجهد

5-الاحزاب 21

6-القلم   4

7-اخرجه البيهقي في السنن الكبرى:10 كتاب الشهادات باب :بيان مكارم الاخلاق عن ابي هريرة يلفظ (صالح الاخلاق )

8-الانبياء 107

9-التوبة  108

10- اخرجه الالباني في السلسلة الضعيفة :رقم (909)

11-راجع علل الشرائع: ص124 باب العلة التي من أجلها صار النبي (صلى الله عليه وآله) أفضل الأنبياء .

12- راجع الخصال , ص205، باب افضل نساء أهل الجنة أربع، مضافاً إلى ما دل على أن فاطمة الزهراء (عليها السلام ) سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين .

13-  سورة الرعد , 17.

14- الأمالي للشيخ الصدوق, ص592 المجلس 86 ح18، وعلل الشرائع: ص178

15-  عيون أخبار الرضا  ج1 ص225.

16- الإرشاد: ج2 ص93، وراجع مثير الأحزان , ص49 وإعلام الورى , 239، وفيها: «وان أبي خير مني وأخي خير مني » .

17- راجع الأمالي للشيخ الصدوق , ص437 المجلس 67.

18-للتفصيل راجع كتاب (فاطمة الزهراء (عليها السلام) في القرآن للفقيه المحقق آية الله السيد صادق الشيرازي (دام ظله) .

19- الصاع : ما يقارب الثلاثة كيلو.

20- سورة الإنسان .

21- سورة الإنسان , 8 ـ 9.

22- سورة الإنسان , 8 ـ 9.

23- سوة الانسان , 13

24- سورة الكوثر , 1ـ 3.

25-سورة الاحزاب , 33 .

26- انظر كتاب (فاطمة الزهراء في القرآن) لآية الله المحقق السيد صادق الشيرازي (دام ظله).

27-تفسير سورة المباهلة ,مجمع البحرين : 2/284 , للعلامة فخر الدين بن محمد الطريحي , الطبعة الثانية سنة , 1365 شمسية , مكتبة المرتضوي , طهران , ايران

28- فضائل الخمسة: ج2 ص219..

29-بحار الانوار , 31:78 /ح 99.

30- كشف الغمة: ج1 ص405 ـ 406

31- في بحار الأنوار, 194,75 / ح5 .

32- سورة الإنسان , 5 ـ 13.

33- أمالي الصدوق , ص212 ح11، منه البحار, ج35 ص237.

34- وقد أخرج ذلك عديد من مفسري العامة أيضا: منهم , البيضاوي في تفسيره، عند تفسير كلمة , (الكوثر) قال , «وقيل , أولاده» (أنوار التنـزيل وأسرار التأويل: مخطوط ص1156) . ومنهم , الفخر الرازي، في تفسيره الكبير، قال , «الكوثر أولاده (صلى الله عليه وآله) لأنّ هذه السورة إنّما نزلت ردّاً على من عابه بعدم الأولاد، فالمعنى: أنّه يعطيه نسلاً يبقون على مرّ الزمان، فأنظر كم قتل من أهل البيت ثم العالم ممتلئ منهم، ولم يبق من بني أميّة في الدنيا أحد يعبأ به» (التفسير الكبير, ج30 تفسير سورة الكوثر).

35- مشكاة الأنوار, ص260، الفصل الخامس في الحقائق والنجابة .

36- الصراط المستقيم , ج1 ص170 الفصل الخامس .

37- تأويل الآيات , ص240 سورة الرعد.

38- تأويل الآيات , ص241.

39- كشف الغمة , ج1 ص405 ـ 406.

40-  للتفصيل عن حجة الوداع راجع كتاب (ولأول مرة في تاريخ العالم) ج2.

41- للتفصيل عن غزوة احد راجع كتاب (ولأول مرة في تاريخ العالم) .

42-  كشف الغمة, ج2 ص537.

 

 

maram host