مركز الدراسات الفاطمية
مركز الدراسات الفاطمية
الحلقة الاولى نسب السيدة فاطمة (ع) دراسة تاريخية بقلم الشيخ الدكتور ثائرالعقيلي مدير مركز الدراسات الفاطمية
+ = -

إصدارات مركز الدراسات الفاطمية

العراق – البصرة

سلسلة حلقات نحو المجتمع الفاطمي العفيف

(1) الحلقة الاولى

نسب السيدة فاطمة ( عليها السلام) دراسة تاريخية

بقلم

الشيخ الدكتور ثائرالعقيلي

مدير مركز الدراسات الفاطمية بي البصرة المقدمة

ارتبطت السيدة فاطمة ( عليها السلام) بنسب شريف لا يدانيه نسب أخر من حيث المكانة والشرف والرفعة والقداسة ، وهذا كان له أهمية كبيرة عليها  من حيث النشأة والتربية وشعور قداسة الارتباط في عمق نفسيتها المباركة بهذا النسب الفريد والمتميز، فأنتج لنا سيدة عظيمة تشعر بقيمة ومكانة الارتباط النسبي مع أبويها فهي من جهة الأب فكان محمد رسول الله وخاتم النبيين ( صلى الله عليه واله وسلم) أعظم شخصية في تاريخ البشرية . ومن جهة الأم فخديجة بن خويلد ( عليها السلام) أفضل واشرف سيدة في عصرها ،ومن هنا علينا الوقوف علي نسب الأبوين المقدسين ليقف الباحث عن نسب هذه الشخصية المقدسة ، لذلك سوف ندرس باختصار هذا النسب عبر محورين هما. ([1]).

الأول : نسب الأب .

قبل الدخول في دراسة سلسلة الآباء والأجداد ينبغي الوقوف أولا على الإشارات القرآنية المرتبطة باسم القبيلة وهي قريش([2]) والعشيرة الخاصة برسول الله ( صلى الله عليه واله وسلم) وهم بني هاشم، فسوف نجد هذه الإشارات في عدد من الآيات منها ما يشير الى القبيلة في قوله تعالى ((لِإِيلَافِ قُرَيْش ((([3]) ، وأيضا ما يشير الى العشيرة  كما في قوله تعالى : ((ö وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِين ))([4]).

 قد أسس النبي الأكرم ( صلى الله عليه واله وسلم) تأسيساً نسبياً في سلسلة نسبه الشريف ، وذلك في الحدود التي ينسب إليها ، حيث حدد ذلك بقوله : (( إن بلغ نسبي عدنان فأمسكوا))([5]) وهذا التأسيس يعكس تصحيح رسول الله (صلى الله  عليه واله وسلم) لسلسة الانتساب التي كانت معروفة بين أبناء المجتمع في عصره من ناحية وعدم صحة السلسلة ما بعد عدنان من ناحية أخرى، ونستطيع الإشارة إلى أجداد السيدة فاطمة ( عليها السلام ) وهم عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب . وسوف نقف عند هذا الجد كونه الجد المشترك بين رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم ) وبين السيدة خديجة بن خويلد ( عليها السلام ).وسوف ندرس سلسلة  كالأتي. ([6]).

1- عبد الله بن عبد المطلب :-

لم تشر المصادر إلى مكان ولادة عبد الله بن عبدا لمطلب ، والراجح إن ولادته  كانت في مكة ، أما تاريخ ولادته ، ، فيمكن القول إن ولادة عبد الله كانت في عام 544 م على وجه التقريب([7]) . ولم توضح المصادر التي وقفنا عليها معالم تنشئة عبد الله ومن هنا نفترض انه نشأ في بيت عبد المطلب سيد مكة وزعيمها الذي عمل على ما هي عليه التنشئة عند العرب قبل الإسلام ، يربونهم على القيم والتقاليد والتعاليم الموروثة من الآباء والأجداد([8]) . وقد تزوج عبد الله بن عبدا لمطلب من السيدة آمنة بنت وهب، وهي يومئذ أفضل امرأة في قريش نسباً ومرضعاً ([9]). عمل عبد الله بن عبد المطلب، تاجراً كعادة أهل مكة، وقد خرج يوماً في عير لقريش قاصداً غزة ببلاد الشام، فلما عاد من تجارته أقام في المدينة لمرض أصابه، وتوفي أثر ذلك ودفن فيها ([10])، وقد وجد عبد المطلب وجداً شديداً عليه ، وكان له من العمر خمس وعشرون سنة([11]) .

2– عبد المطلب بن هاشم :-   

اختلفت المصادر في اسم عبدا لمطلب بن هاشم، عدة أقوال منها : عامر([12]) او عبد المطلب([13]) او شيبة الحمد([14]) أو شيبة([15]) .أما نشأته ذهب العديد من المصادر كالطبري وابن الأثير إنها كانت في يثرب ، وذلك بعد الرحلة الأخيرة التي خرج بها أبوه هاشم قاصداً غزة([16]) ، فخلف أمه سلمى حاملاً به ، فتوفي هاشم هناك([17]) ، وبقي عبد المطلب عند أمه ، وأخواله سبع سنين او ثماني سنين([18]) .وقد عاش بعد رجوعه من يثرب ملازماً عمه المطلب الذي ورث الرفادة والسقاية من أخيه هاشم ، والذي أوصى بدوره اليه بعد وفاته ، وكان قد توفي في اليمن([19]) ، تزعم عبدا لمطلب زمام إدارة السقاية والرفادة ، فأصبح سيداً في مكة ، ونال فيها شرفاً عظيماً ([20])، وقد قام عبد المطلب ، بالعديد من الأعمال ، والتي كان من أبرزها ، حفر بئر زمزم ([21]). وكان من أبرز مواقف عبدا لمطلب في سيادته لمكة ، موقفه في التصدي لأ برهة الحبشي في هجومه على البيت الحرام ، عازماً على هدمه([22]) .

 

3- هاشم بن عبد مناف :    

اختلفت المصادر في اسمه فقيل عمرو([23]) وقيل عمرا([24]) وقيل عمرو العلى([25]) ، وأما سبب التسمية بهاشم يرجع إلى ظروف اقتصادية قاسية مرت بها قريش([26]) ، إما تاريخ ولادة هاشم بن عبد مناف ترجع إلى 462م تقريباً ([27]). كان هاشم أكبر أولاد عبد مناف([28])، وقد تزعم مكة بعد أبيه. عمل هاشم بالتجارة كسائر آبائه ، وأهل مكة ، ونتيجة لعمله ذلك أدرك أهمية توسعها إلى أبعد من دور الوساطة التجارية ، لذلك سنَّ رحلتي الشتاء لليمن والصيف للشام([29]) ، الأمر الذي عكس لنا بروز ما يعرف بالإيلاف التي هي مجموعة من العهود والمواثيق ، لذا أوعز لأخوته بالتحرك الى العراق وفارس وملوك حمير في اليمن ، وتحرك بنفسه في الشام ([30]).وقد توفي هاشم بن عبد مناف في إحدى رحلاته التجارية ، المتجهة الى بلاد الشام ، فمرض هناك ودفن([31]) ، فكان أول من مات من ولد عبد مناف([32]) ، وذلك عن عمر ناهز عشرين سنة ، وقيل خمس وعشرون سنة ([33]).

4- عبد مناف بن قصي :

يكنى عبد مناف أبا شمس([34]) ، ويدعى المغيرة ([35])، وولد له العديد من الأبناء روي ان عبد مناف كان يدعى القمر لجماله وحسنه([36]) وقد ترأس بعد وفاة أبيه ، وأصبح جليل القدر عظيم الشرف([37]) ، ولما كانت الجزيرة العربية ، بعيدة عن طابع ونظام الحكومات المركزية القوية ، كانت القبائل تلجأ نحو التحالفات ، لذا اتجهت بعض القبائل للتحالف مع عبد مناف بعد ان انتشرت مكانته ، فأصبح محط أنظار الأقوام والقبائل في تلك المنطقة ، وخصوصاً المحيطين بمكة من الخارج، تطمع بالتحالف معه ، ولما كان التحالف معه ، يكسبها قوة عسكرية واجتماعية ، فجاءته خزاعة وبنو الحارث بن عبد مناف بن كنانة ، فعقدوا حلفاً معه عرف باسم حلف الأحابيش([38]) وقد عقد بين قريش من جهة وبني الحارث وبني المصطلق من خزاعة وبني العوف من خزيمة من جهة أخرى([39])، ولقد كان ابرز بنود هذا التحالف ، كما رواها اليعقوبي : (( يقوم رجل من قريش وآخر من الأحابيش ، فيصفا أيديهما على الركن ، فيحلفان بالله القاتل ، وحرمة هذا البيت ، والمقام والركن والشهر الحرام على النصر على الخلق جميعاً ، حتى يرث الله الأرض ومن عليها وعلى التعاقد وعلى التعاون على كل من كادهم من الناس جميعاً….. فسمي حلف الأحــــابيش ))([40]).

4-قصي بن كلاب :

يعد قصي بن كلاب ، ابرز أجداد النبي الأكرم (صلى الله عليه واله وسلم) ، بالمقارنة مع الذين سبقوه ، وأكثر ثراءً من حيث المادة التاريخية ، وتزوج قصي من حُبى بنت حُليل بن حبشية الخزاعي([41])، وقد أنجبت له عدداً من الأولاد وهم : عبد الدار ، وعبد مناف ، وعبد العزى ، وعبد قصي([42]). ساد قصي مكة وأصبح زعيمها ، ونجد الروايات متعددة في الكيفية التي ساد بها مكة([43]) ، والمهم لدينا ان نشير الى بعض أدواره المتعددة ، فيما يرتبط بالإجراءات التنظيمية والإدارية ، فأصبح بيده الحجابة والرفادة والسقاية والندوة واللواء ، فأصبح الشرف كله بيده([44])، اما سائر الوظائف الدينية الأخرى ، ذات المساس المباشر بمناسك الحج ، كالإجازة للحجيج والإفاضة الى منى والنسيء للشهور ، فقد تركها بأيدي أصحابها ، لأنه يراه ديناً في نفسه لا ينبغي تغيره ([45]).

قد كان من أول إجراءات قصي بن كلاب في مكة ، بعد ان ساد أمورهم ، تقطيع مكة أرباعا بين قومه ، فأنزل كل قوم من قريش منازلهم من مكة التي أصبحوا عليها([46]) .وكان من جملة أعمال قصي الأخرى بناؤه دار الندوة التي جعل بابها الى البيت([47]) ، ويبدو ان أهداف جعل الباب للبيت الحرام، نوعاً من أنواع إضفاء القدسية على جميع الشؤون التي تدار فيها، فأصبح فيها أمر قريش من نكاح او حرب وغيرها([48])، وهناك عدة أعمال لقصي اعرضنا عنها للاختصار([49]).

الثاني : نسب الأم.

يرجع نسب السيدة خديجة بن خويلد ( عليها السلام) إلى خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب ، وهي بذلك ترتبط من حيث النسب برسول الله ( صلى الله عليه واله وسلم) بالجد المشترك قصي بن كلاب وهذا يزيد من شرف السلسلة النسبية للسيدة فاطمة ( عليها السلام) شرفاً في كون أبويها يلتقيان بشخصية عظمية أمثال قصي بن كلاب. ([50]).

ونلاحظ على سلسة نسب السيدة خديجة بن خويلد ( عليها السلام) القصر الشديد فهي منحصرة في ثلاث شخصيات الأولى: خويلد والثانية : أسد والثالثة :عبد العزى بن قصي .أما قصي بن كلاب فقد تم دراسته عندما درس أجداد السيدة فاطمة ( عليها السلام) من جهة الأب.لاسيما وهو المهم ندرة المعلومات التاريخية حول هاتان الشخصيتان الا ما ندر لذلك سوف نثير الى ما تم الإشارة اليه في المصادر التاريخية فيما يخص الأب فقط دون الجد ،لم تشر المصادر التاريخية لخويلد بن أسد بصورة مباشرة بل جاء ذكره بصورة غير مباشرة جراء الصراعات والنزاعات حول الوظائف الإدارية في مكة، وقد عرفت أسرة السيدة خديجة بن خويلد ( عليها السلام) بتعدد الأدوار في الأوساط المكية بصرف النظر عن حجم تلك الأدوار ولكن كان لها تأثير في بعض المراحل المكية،وسوف ندرس دورها ابتدأ من خويلد بن أسد الذي تزوج عدد من النساء ثلاث نساء ([51]). ولعل هذه الحالة وراثية لدى أسرى السيدة خديجة ( عليها السلام) ،فجدها أسد تزوج من ست من النساء كما سوف يتضح ، والراجح ان هذه الزيجات سياسية واجتماعية للتوفير فرص القوة .

استطاع خويلد بن أسد في أيامه الحصول على بعض الوظائف الإدارية في مكة والتي تسمى بوظيفة المشورة([52]).ويرى أحد الباحثين إن هذه الوظيفة من الوظائف الثانوية لان صاحبها بمنزلة المستشار الذي تعرض عليه القرارات التي يتوصل إليها ملأ مكة ولا يستطيع الوصول الى هذه المكانة ألا من كان له أساس عائلي متين في قريش إي ينتسب لقصي وهذه الحالة موافقة لمكانة خويلد. ([53]).ومن ابزر الأحداث التي كان لخويلد بن أسد دور مهم فيها في مكة وهي دون شك تكشف عن مكانة متميزة له ، كونه احد الشخصيات الثلاثة القرشية التي توجهت الى سيف بن ذي يزن لتقدم التهاني لا انتصاره على الأحباش وطردهم من بلادة. ([54]).

لقد كان لأسد بن عبدالعزى دور في التحالفات التي عقدت في مكة وقد كان جزء من حلف المطيبين وقد سموا بذلك لأنهم غمسوا أيديهم في أناء مملوء طيب وكان معهم في هذا الحلف بني عبد مناف وبني زهرة وبني تيم وبني الحارث ،وكان هذا الحلف قبال حلف الأحلاف الذي ضم بني عبد الدار وبني مخزوم وبني سهم وبني جمح وبني بن عدي. ([55]).لقد تزوج أسد بن عبد العزى عدد من النساء وكان عددهن ستة نساء أولهن زهرة بن عمرو أنجبت خويلد ثم تزوج خالدة بن هاشم بن عبد مناف فأنجبت له نوفل وحبيب وصيفي ثم تزوج ريطه بن الحويرث فأنجبت له الحويرث ثم تزوج الصعبة بن خالد فأنجبت له طالب وطليب ثم تزود برة بنت عوف العدوية فأنجبت له المطلب والحارث وعبد وعثمان([56]). ويرى أحد الباحثين إن الدوافع التي تقف وراء هذه الزيجات شهور أسد بن عبد العزى بموقف الضعف في قريش . ([57]).

ومن الأحداث المهمة التي كان لبني أسد بن عبدالعزى مشاركتهم في حرب الفجار والتي اشترك فيها جميع بطون قريش والسبب في ذلك قيام احد أفراد قبيلة كنانة بالاعتداء على قافلة النعمان بن المنذر ملك الحيرة وذلك بقتل زعيم القافلة الذي كان من قبيلة هوازن فوقعت الحرب بين قريش وكنانة من جهة وهوازن من جهة أخرى. ([58]).بقي الشخصية الثالثة التي تم التنويه عنها في بداية الحديث عن سلسلة أجداد السيدة خديجة ( عليها السلام) وهو عبدالعزى بن قصي ،نجد له ذكر في المرويات التاريخية مما يستحق الدراسة.

 

[1] – لم نقف في منهجية الباحثين إن يدرسوا نسب السيدة فاطمة ( عليها السلام) بهذا التفصيل الذي نقف علية حتى في الرسائل والاطاريح الجامعية عندما يدرسوا سيرة السيدة فاطمة ( عليها السلام).

[2] – يستطيع الأستاذ هنا بيان المعنى اللغوي والاصطلاحي لمفردة قريش ولمزيد من التفصيل ينظر العقيلي ، شخصية الرسول ،10 -12.

[3] – سورة قريش ، الآية (1) .

[4] – سورة الشعراء ، الآية (214) .

[5] – الطبرسي ، تاج المواليد ، 5 ؛ ابن شهر أشوب ، مناقب ، 1/134 ؛ الأربلي ، كشف الغمة ، 1/15 ؛ المجلسي ، بحار الأنوار ، 16/280 .

[6] –  يستطيع الأستاذ التوسعة او طلب هذا الأمر من الطلبة لمعرفة معلومات أكثر عن باقي أجداد السيدة فاطمة ( عليها السلام) وصولاً الى النضر بن كنانة الجد الأعلى .للمزيد عن ذلك ينظر العقيلي ، شخصية الرسول ،12- 20

[7] –  والدا النبي ، 13.

[8] – ألعبود ، التنشئة الاجتماعية في الإسلام ، 20 .

[9] – ابن هشام ، السيرة النبوية ، 151.

[10] – ابن سعد ، الطبقات ، 1/99 ؛ الطبري ، تاريخ ، 2/246 : ابن الأثير ، الكامل ، 2/10 .

[11] – ابن سعد ، الطبقات ، 1/100 .

[12] – ابن قتيبة ، المعارف ، 72 .

[13] – الزبيدي ، نسب قريش ، 51 ؛ اليعقوبي ، تاريخ ، 1/244 .

[14] – ابن سعد ، الطبقات ، 1/79.

[15] – الطبري ، تاريخ ، 2/246 ؛ ابن الأثير ، الكامل ، 2/10.

[16] – غزة : موضع يقع في ديار جذام من مشارق الشام ، ينظر : البكري ، معجم ما أستعجم ، 3/997 .

[17] – يوجد قبر لهاشم بن عبدالمطلب في غزة  يزار الى يومنا هذا.

[18] – الطبري ، تاريخ ، 2/247 ؛ ابن الأثير ، الكامل ، 2/10-11.

[19] – ابن سعد ، الطبقات ، 1/83.

[20] – الطبري ، تاريخ ، 2/247 ؛ ابن الأثير ، الكامل ، 2/11.

[21] – ابن إسحاق ، سيرة ابن إسحاق ، 23 ؛ ابن هشام ، السيرة النبوية ، 140 ؛ اليعقوبي ، تاريخ ، 1 /246.

[22] – للوقوف على تفاصيل اكثر ينظر : ألساعدي ، والدا النبي ، 10-16 ؛ الحجاج ، جعفر بن ابي طالب ، 86

[23] – الطبري ، تاريخ ، 2/251 ؛ ابن الأثير ، الكامل ، 2/16 .

[24] – ابن سعد ، الطبقات ، 1/75.

[25] – اليعقوبي ، تاريخ ، 1/241 ؛ ابن عنبة ، عمدة الطالب ، 25.

[26] – للوقوف على هذه العمليات ، ينظر : الصفراني ، هاشم بن عبد مناف ، 12-13 .

[27] – الصفراني ، هاشم بن عبد مناف ،13 .

[28] – ابن سعد ، الطبقات ، 1/62 .

[29] – ابن سعد ، الطبقات ، 1/75 ؛ الطبري ، تاريخ ، 2/251 -252.

[30] – الطبري ، تاريخ ، 2/252 ؛ ابن الأثير ، الكامل ، 2/16 .

[31] – اليعقوبي ، تاريخ ، 1/242 ؛ الطبري ، تاريخ ، 2/254.

[32] – الطبري ، تاريخ ، 2/254 ؛ ابن الأثير ، الكامل ، 2/7 .

[33] – ابن الأثير ، الكامل ، 2/17.

[34] – ابن الأثير ، الكامل ، 2/18 .

[35] – ابو زرعة ، تاريخ ابن أبي زرعة ،22 ؛ الطبري ، تاريخ ، 2/254 ؛ ابن الأثير ، الكامل ، 2/18 .

[36] – البلاذري ، أنساب الأشراف ، 1/ 103 ؛ الطبري ، تاريخ ، 2/254 ؛ ابن الأثير ، الكامل ، 2/18 .

[37] – اليعقوبي ، تاريخ ، 1/241 .

[38] – القريشي ، آل عبد المطلب ، 26-27.

[39] – ابن الأثير ، الكامل ، 2/18 .

[40] –  تاريخ ، 1/241 .

[41] – وهي : حبى بنت حليل بن حبشة الخزاعي زوجة قصي بن كلاب وأم أولاده وأمها تدعى ناهية بنت حرام بن نصر ، ينظر : ابن ماكولا ، اكمال الكمال ، 2/582.

[42] – ابن هشام ،السيرة النبوية،98/ابن كثير ،السيرة النبوية،61،1

7- للوقوف على هذه الروايات، ينظر: فليح ، قصي بن كلاب،107-115 ؛ الملاح، الوسيط ،100-105 .

[44] – الطبري ، تاريخ ، 2/259 ؛ ابن الأثير ، الكامل ، 2/21 .

[45] – الطبري ، تاريخ ، 2/259 .

[46] – ابن سعد ، الطبقات ، 1/71 ؛ الطبري ، تاريخ ، 2/258 ؛ ابن الأثير ، الكامل ، 2/21 .

[47] – ابن سعد ، الطبقات ، 1/75 ؛ الطبري ، تاريخ ، 2/252 ؛ ابن الأثير ، الكامل ، 2/21 .

[48] – ابن سعد ، الطبقات ، 1/70 ؛ الطبري ، تاريخ ، 2/259 ؛ ابن الأثير ، الكامل ، 2/21 .

[49] – للوقوف على تفاصيل أكثر حول تلك الأعمال ، ينظر : الشرهاني ، حياة السيدة خديجة ، 22-24 ؛ العسلي ، دراسات ،2؛7 القريشي ، آل عبد المطلب ، 15-28 .

[50] – ابن إسحاق ،سيرة ابن إسحاق ،80.

[51] – مصعب الزبيري ، نسب قريش ،228 -231.

[52] – ابن بكار، جمهرة نسب قريش،،47،1/ابن عبد ربه الأندلسي، العقد الفريد،313،3.

[53] – الشرهاني ،السيدة خديجة الكبرى ،27.

[54] – أبو الفرج الأصفهاني، الأغاني،543،18/أبو نعيم الأصفهاني ، دلائل النبوة،113،1.

[55] – ابن هشام ، السيرة ،122،1/ابن سعد،الطبقات،77،1/اليعقوبي ، تاريخ ،123،1

[56] – ابن الكلبي ، جمهرة النسب،65 – 66

[57] – الشرهاني ،السيدة خديجة الكبرى ،27

[58] – الشرهاني ،السيدة خديجة الكبرى ،27

maram host