مركز الدراسات الفاطمية
مركز الدراسات الفاطمية
لماذا صارت فاطمة الزهراء (عليها السلام) هي سيدة النساء؟/فاطمة الركابي
+ = -

لماذا صارت فاطمة الزهراء (عليها السلام) هي سيدة النساء؟

منذ سنتين عدد المشاهدات : 18001 

ورد في (مفردات الراغب): “ان السيد من ساد القوم يسودهم، ولما كان من شروط المتولي للجماعة أن يكون مهذب النفس، قيل لكل من كان فاضلاً في نفسه: سيد”.
ومن هنا نعرف أن السيد هو أكمل الناس في الفضائل الانسانية من ذي الكمال (الخَلقي) و(الخُلقي)، وهو ما يعبر عنه بأنه “الإنسان الكامل”.
إن الزهراء عليها السلام كانت إنسانة كاملة لما تحلت به من كمالات وبأعلى الدرجات على المستوى الظاهري والباطني.
ويمكن لنا ان نثبت هذه الحقيقية من خلال القرآن الكريم، فهو مقياسنا في أساس التفاضل بين الناس بشكل عام، ومنه التفاضل النساء – وهو مطلوبنا – وذلك من خلال تتبع ذكر خصائص النساء الممدوحات فيه.

إن كل إنسان هو موجود من صُنع وخَلق الله تعالى، ولكن بعض الخلق ميزهم لميزة وخصوصية فيهم دون غيرهم.
فمنهم من خُلق بالحُسن العام الذي شمل كل البشرية في قوله تعالى: {وَاللَّهُ أَنبَتَكُم مِّنَ الْأَرْضِ نَبَاتًا}(نوح:17)،
ومنهم من خصهم وزادهم بالخلقة فوصفهم بالإنبات الحسن في قوله تعالى:{…وَأَنبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا}(آل عمران:37).
والزهراء (عليها السلام) من أهل الخلقة والانبات الخاص، فهي الحوراء الأنسية – وكما يعبرون ” فقد قدمت أصل تكوينها الملكوتي على الجانب الملكي” فكان أصل تكوينها ومجيئها لعالم الدنيا كمولودة للنبي الاكرم (صل الله عليه واله) بطقوس ومقدمات خاصة.
كما قال رسول اللّه صلى الله عليه وآله: “فاطِمَة خُلِقَتْ حورِيَّةٌ فِيْ صورة إنسيّة”(١)
ونذكر هنا عدة نقاط:
اولاً: من الشواهد على كمال الزهراء (عليها السلام) الخَلقي:
روى ابن شهر اشوب (في ذكر خصائص النساء في القرآن الكريم) أنه قال: “…، والجمال لسارة زوج ابراهيم…”
وبالمقابل روى الخوارزمي بإسناده عن ابن عباس، قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): “لو كان الحُسن شخصاً لكان فاطمة، بل هي أعظم، إن فاطمة ابنتي خير أهل الأرض عنصراً وشرفاً وكرماً”. (٢)
وعن عائشة انها قالت: “كنّا نخيط، و نغزل، و ننظم الإبرة باللّيل في ضوء وجه فاطمة عليها السلام”.(٣)

ثانياً: من الشواهد على كمال السيدة الزهراء (عليها السلام) الخُلقي
وهنا عدة مستويات، نذكر منها التالي:
١- على المستوى العلاقة بالله تعالى
بلحاظ ما جاء في المناقب نقارن بين الفاضلات من النساء مع الزهراء (عليها السلام):
قيل: إن التوبة من حواء، بقوله تعالى: (قَالَا رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا) (الاعراف: 23)
والزهراء عليها السلام هي اعلى مقاماً، فهي تجاوزت مرتبة الغفران الى الرضوان بل ان الله تعالى يرضى لرضاها كما روى الحاكم، فعن رسول الله (صلى الله عليه وآله) أنه قال لفاطمة (عليها السلام): “إن الله ليغضب لغضبك ويرضى لرضاك”. (٤)

وقيل الشوق من آسية، قال تعالى: {رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ}(التحريم:11)
والسيدة الزهراء (عليها السلام) لم تطلب الجوار، بل لها ما لها من الشأن في موقف يوم القيامة من الشفاعة الكبر،ى مثلاً كما في قوله:{وَلَا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضَى}(الأنبياء:28). فمن القابها أنها “الراضية المرضية”.

ذِكرُ الله تعالى لمريم عليها السلام، قال تعالى:{يَا مَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ} (آل عمران : 43)
بالمقابل الزهراء (عليها السلام) كانت تجسد مرتبة العبودية بكل وجودها وبأعلى الدرجات كما روي عن الحسن البصري أنه قال: “ما كان في هذه الأمة أعبد من فاطمة، كانت تقوم حتى تتورم قدماها”.(٥)
وفي آية {كانُوا قَلِيلاً مِنَ اللَّيْلِ ما يَهْجَعُونَ } روي أنها زلت في علي ابن ابي طالب وفاطمة وحسن والحسين (عليهم السلام).(٦)

٢- على المستوى السلوك الإنساني وإظهار الفضائل
نكمل مع ما جاء في المناقب وهو قول ابن شهر آشوب في ذكر خصائص بعض النساء الإلهيات:
– الضيافة والكرم من سارة: {وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ}(هود:71).
والزهراء (عليها السلام) من مصاديق قول الإمام الهادي (عليه السلام) في الزيارة الجامعة الكبيرة في وصفهم: “فعلكم الخير، وعادتكم الاحسان، وسجيتكم الكرم …”.
فالزهراء (عليها السلام) لم تكن مضيافة فقط، بل وتؤثر الآخرين على أقرب الناس إليها وهم أولادها كما في سورة الدهر التي نزلت فيها وفي أهل بيتها.
– الحياء من امرأة موسى، قال تعالى: {فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ} (القصص: 25).
وهذه الخصيصة في وصف حال الزهراء (عليها السلام) بأعلى مستوياتها، فعن الإمام موسى بن جعفر (عليه السلام) استأذن أعمى على فاطمة (عليها السلام) فحجبته. فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) لها: لمَ حجبتهِ وهو لا يراك؟ فقالت (عليها السلام): إن لم يكن يراني فأني أراه، وهو يشم الريح، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) أشهد أنك بضعة مني”. (٧)
فالزهراء (عليها السلام) توصل لنا رسالة: أن العفة ليست مسألة مظهر خارجي تستر المرأة فيها جمالها، بل هي مسالة قلبية روحية، علينا أن نهتم بها كما نهتم بظاهرنا.

– الإحسان من خديجة، قال تعالى: {وَوَجَدَكَ عَائِلًا} (الضحى:8) وكما في الحديث: “ما قام ولا استقام الدين إلا بسيف علي ومال خديجة”. (٨)
فإذا كان استقامة الدين كان بأموال السيدة خديجة (عليها السلام)، فالصديقة الزهراء (عليها السلام) بذلت كل وجودها ورحلت شهيدة دفاعاً عن الإمامة التي بها كمال الدين وحفظه.

-الصبر على الاختبارات الإلهية لأم موسى، قال تعالى:{وَأَصْبَحَ فُؤَادُ أُمِّ مُوسَىٰ فَارِغًا ۖ إِن كَادَتْ لَتُبْدِي بِهِ لَوْلَا أَن رَّبَطْنَا عَلَىٰ قَلْبِهَا لِتَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ} (القصص:10)
ويكفينا ما ورد في زيارتها صلوات الله عليها: ” يا ممتحنة امتحنك الذي خلقك قبل ان يخلقك فوجدك لما امتحنك صابرة”.(10)

– الصدق لمريم قال تعالى:{… وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ…}( المائدة:75)،
وقد ورد عن عائشة في حق الزهراء (عليها السلام) قالت: “ما رأيت أحداً كان أصدق لهجة منها إلا أن يكون الذي ولدها”.(١١)
وروى الشيخ الكليني بإسناده عن علي بن جعفر، عن أخيه ابي الحسن (عليه السلام) قال: “إن فاطمة (عليها السلام) صديقة شهيدة”. (١٢)
وفي قول للنبي صل الله عليه واله قال: “فهي الصادقة الصدوقة”. (١٣)

– العقل من بلقيس، قال تعالى: (إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً)(النمل: 34).
وعن أمير المؤمنين (عليه السلام) أنه قال ” العلم مصباح العقل”(١٤).
وعن الإمام الصادق (عليه السلام) : “نحن الراسخون في العلم و نحن نعلم تأويله”(١٥).
والزهراء (عليها السلام) مشمولة بهذا الامر، وكما هو بادي في خطبتها لما قالت: ” أيها الناس اعلموا أني فاطمة و أبي محمد (صلى الله عليه وآله) أقول عوداً وبدواً ولا أقول ما أقول غلطاً ولا أفعل ما أفعل شططاً”.

٣- على مستوى المقامات الإلهية
– مقام الاصطفاء، حيث ورد في خصائص النساء الالهيات والصفوة لمريم أم عيسى، روت عائشة أنّ النبيّ (صلّى الله عليه وآله) قال: ” يا فاطمةُ أبْشِري؛ فإنّ الله اصطفاكِ على نساء العالمين، وعلى نساء الإسلام وهو خيرُ دِين”.(١٦)

– مقام تكليمها (عليها السلام) للملائكة
حيث ورد في القرآن الكريم أن أم موسى (عليها السلام) اوحي إليها {وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ أُمِّ مُوسَىٰ} (القصص:٧).
وهذه خصيصة حظيت بها الصديقة كذلك بل وزادت عليهما كما روى المجلسي (رضي الله عنه) قال: قال النبي (صلى الله عليه وآله) : “فاطمة سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين، وإنها لتقوم في محرابها فيسلم عليها سبعون ألف ملك من المقربين، وينادونها بما نادت به الملائكة مريم، فيقولون: يا فاطمة {إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاء الْعَالَمِينَ}”.(١٧)

– مقام الحجية، فالله تعالى عبر عن السيدة مريم (عليها السلام) بأنها آية، حيث ورد عن الأئمة في قول الله عزَّ وجلَّ: {وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آَيَةً}, يعني حجة”. (١٨)
فكونها حجة أي إنها دليل للناس وشاهد عليهم.
وبالمقابل روي عن الإمام الحسن العسكري (عليه السلام): “نحن حجج اللَّه على خلقه وجدّتنا فاطمة حجة اللَّه علينا”.(١٩).
فالزهراء (عليها السلام) حجة على حجج الله فهي بالنتيجة الآية الكبرى وليست فقط آية، بل وهي مفترضة الطاعة على جميع الخلق -كما ورد-.

– المرأة المثل، قال تعالى:{وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ آمَنُوا اِمْرَأَةَ فِرْعَوْنَ…}(التحريم: 11)
وإذا كانت أسيا مثلاً للمؤمنين، فان الزهراء عليها السلام هي المثل الاعلى، حيث مثلها الله تعالى بنوره بوصفها بالمشكاة، قال تعالى:{اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ…وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ}(النور : 35).
وفي اُصول الكافي: قال أبوعبد الله عليه السلام في قول الله عزّ وجلّ : (اللهُ نُورُ السَّمَوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ ) فاطمة.(٢٠) بالنتيجة السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) لديها كل ما تفرق من خصائص وبأعلى الدرجات في هذه النسوة الإلهيات وزيادة…
ومن الملفت ان رسول الله (صلى الله عليه واله) أكّد على سيادة الزهراء عليها السلام على النساء في الحياة الدنيا وفي الحياة الاخرة بقوله صلى الله عليه وآله: “فاطمة سيدة نساء أهل الجنة”.(٢١)
فحريٌّ بكل النساء ان يجعلن هذه الخصائص مقياسهن لمن ارادت منهن ان تبلغ الفلاح والسعادة في الدارين.

___________
(١)مناقب الإمام علي لابن المغازلي ص٢٩٦.
(٢)مقتل الحسين:ج١، ص٦.
(٣)فاطمة بهجة قلب المصطفى: ج١، ص٦١.
(٤)المستدرك: ج٣، ص١٥٤.
(٥) البحار ج٣٤، ص٤٨.
(٦) شواهد التنزيل: ج٢، ص٢٦٨.
(٧)الكافي: ج ٥، ص ٥٣٤.
(٨)البخاري باب: المغازي، ح٤١٥٤.
(١٠) مفاتيح الجنان: ص٤٠٣.
(١١) الفضائل الخمسة من الصحاح الستة : ج٣ ،ص ١٨١.
(١٢)الكافي:ج ١،ص ٤٥٨،ح ٢.
(١٣)بحار الانوار: ج٣٤، ص١٩١.
(١٤)غرر الحكم: ص٣٢.
(١٥)الكافي: ج١،ص ٢١٣.
(١٦)بحار الأنوار ج٤٣، ص٣٦،ح٣٩.
(١٧)البحار: ج٤٣، ص٤٩.
(١٨)كمال الدين وتمام النعمة: ص١٧-١٨.
(١٩)تفسير أطيب البيان : ج١٣،ص ٢٢٦.
(٢٠)الميزان : ج١٥،ص١٥٣.
(٢١)صحيح البخاري: ج١٥، ص٤.
* مناقب آل أبي طالب٢٠٣/٣(بتصرف).
**بحار الأنوار / المجلسي ٣٤/٤٣(بتصرف).


فاطمة الركابي

maram host