مركز الدراسات الفاطمية
مركز الدراسات الفاطمية
الزهراء (عليها السلام) ودور المرأة فی المجتمع الصالح (1)/تاليف: الحکیم، السید محمد باقر \ رسالة الثقلين العدد 30 بتصرف
+ = -
الزهراء (عليها السلام) ودور المرأة فی المجتمع الصالح (1)
قال الله سبحانه و تعالی فی محکم کتابه الکریم: «إنما یرید الله لیذهب عنکم الرجس أهل البیت و یطهرکم تطهیرا» (الأحزاب 33).
یترکز الحدیث حول الواجبات و المسؤولیات التي یمکن للمرأة أن تضطلع بها فی کل وقت، سواءً من ناحیة الظروف التي تحیط بواقعنا الراهن، أو من ناحیة النصوص القرآنیة، وتلک التي وردت فی السنّة النبویة المطهرة، و التي یکاد یجمع علی مضمونها المسلمون جمیعا، مع قطع النظر عن تفاصیل تلک المضامین فی هذا النص أو ذاک.

مقام الزهراء (ع) وشخصيتها في الاسلام
فی مجمل النصوص الواردة فی موضوعنا هذا، نری أنّ الإسلام أکّد کثیرا علی شخصیة فاطمة الزهراء (ع) و دورها الکبیر فی الحیاة الإسلامیة، فمن خلال آیة التطهیر مثّلت الزهراء (ع) المحور فی هذه الآیة الکریمة، فهی ابنة رسول الله (ص) و زوجة الإمام علي أمیر المؤمنین (ع)، و أم الحسنین (ع)، و هؤلاء الخمسة هم الذین نزلت فیهم آیة التطهیر هذه، و أکدها رسول الله (ص) لأمته فی تلاوته (ص) لها مرات عدیدة علی مسامع صحابته، حین کان یطرق باب فاطمة الزهراء (ع) فی رواحه و مجیئه من المسجد أو فی ذهابه و إیابه من السفر، أو فی المناسبات المختلفة، کان یطرق (ص) الباب علی فاطمة الزهراء و هو یتلو «إنما یرید الله لیذهب عنکم الرجس أهل البیت و یطهرکم تطهیرا».
هذا هو نوع من أنواع التأکید علی شخصیة الزهراء (س) المبارکة، و کذلك الحال فی آیة المودة و آیة القربی، و سورة الدهر، و آیة المباهلة، وغیرها من الآیات التی تتحدث عن أهل بیت النبی (ص)، نجد فاطمة الزهراء (ع) هی المحور لکل هذه المضامین، فعند ما نتحدث عن المودة فی قربی النبی (ص) نجد أن الزهراء (ع) هی أقرب الناس إلیه (ص)، وهکذا فی جمیع المناسبات.
و تأتی الأحادیث الشریفة الواردة عن النبی الأکرم (ص)، و التی رواها و أثبتها الفریقان من الشیعة و السنة، تؤکد ذلک بحیث لایضاهیه تأکید ورد عن الرسول (ص)، إلاّ ما ورد عنه (ص) فی التأکید علی منزلة و دور بعلها علي (ع)، و مکانة ابنیها الحسن و الحسین (ع)، فنجد رسول الله (ص) یقول : «إن الله لیغضب لغضب فاطمة و یرضی لرضاها»، و«الزهراء سیدة نساء العالمین»، «فاطمة منی یرضینی ما أرضاها و یغضبنی ما أغضبها»، إلی غیر ذلک مما جاء عن رسول الله (ص) فی مقام التأکید علی هذه الشخصیة.
تأکید الرسول (ص) علی شخصیة الزهراء (ع)
هذا الأمر فی الحقیقة یثیر سؤالاً کبیرا هو: لماذا قام رسول الله (ص) بهذا القدر الکبیر من التأکید علی شخصیة الزهراء (س)؟
قد یفهم الإنسان منذ البدایة سبب التأکید الوارد من رسول الله (ص) علی شخصیة الإمام علی (ع)؛ باعتبار أن علیا (ع) أُرید له أن یکون إماما للمسلمین، و أن یأخذ هذا الموقع المتمیّز بین المسلمین فی هذه الرسالة الخاتمة رسالة الإسلام، التی امتازت بوجود منصب الإمامة فیها.
و کذلک یفهم ترکیز و تأکید الرسول الأکرم (ص) بخصوص الإمامین الحسن والحسین (ع)، باعتبارهما یمثلان امتداد هذه الإمامة، و باعتبار الدور العظیم الذی یمکن أن یقوم به هذان الإمامان فی مستقبل الإسلام، کما قام فعلاً بهذا الدور الإمام الحسن (ع) و الإمام الحسین (ع)، و هو من الأدوار المتمیزة فی حرکة التاریخ الإسلامي.
لکن قد یبدو هذا الأمر غریبا بالنسبة إلی التأکید بخصوص الزهراء (ع)، فهل هذه القصة هی مجرد تعبیر عاطفی أصیل؟ أم کان وراء هذا التأکید أهداف أخری مهمة و صالحة؟
السؤال السابق طرحته لنتبین الدور المتمیز الذی یراه الإسلام للمرأة فی الحیاة الإنسانیة و المجتمع الصالح، و أراد النبی (ص) و من قبله القرآن الکریم، فی نصوصه الشریفة التي أکدت علی شخصیة الزهراء (ع)، أن یجلي و یوضح هذا الدور فی حیاة المسلمین و الإنسانیة بصورة عامة؛ لأن المرأة قبل الإسلام و فی کل الحضارات السابقة للإسلام، لم یکن لها مثل هذا الدور المتمیز الذی رسمه الإسلام لها، سواء فی الحضارات الوضعیة المادیة، کالحضارة الرومانیة أو الحضارة الفارسیة أو الیونانیة، وغیرها من الحضارات التی شهدها التاریخ البشري، أو فیما وصلنا من الرسالات الإلهیة الأخری ایضا، التی لا یبدو فیها هذا الدور للمرأة بهذه الصورة و هذا الوضوح.
القرآن الکریم مثلاً یتحدث عن دور متمیز لنساء مهمات فی التاریخ الإنساني، من قبیل دور امرأة فرعون آسیة بنت مزاحم، و دور السیدة مریم بنت عمران (ع)، التی تحدث عنها القرآن الکریم بحدیث الاصطفاء و التطهیر و الموقع الخاص، ولکن یبقی هذا الحدیث فیما عرضه القرآن حدیثا یرتبط بالسلوک الشخصي لمریم (س)، وتکاملاتها المعنویة الروحیة، وکذلک فی السلوک الشخصي و الموقف الرسالی ذی الطابع الشخصي لآسیة امرأة فرعون.أما الزهراء (س) فإن لوجودها و دورها -من خلال نظرة الإسلام و تأکیداته- أبعادا أوسع بکثیر من هذا البعد، الذی یمکن أن نراه فی شخصیة السیدة مریم (ع)، من خلال ما تحدث عنها القرآن الکریم، أو نراه فی شخصیة آسیة من خلال ما تحدث عنها القرآن کذلک.
فالزهراء (ع) حینما یصفها النبی (ص) بأنها سیدة نساء العالمین من الأولین و الآخرین، علی ما ورد عنه (ص)، یراد من ذلک إعطاء و تقدیم الأبعاد المتعددة فی هذه الشخصیة، ومن ثم إعطاء هذه الأدوار المتعددة فی شخصیة المرأة و حرکتها فی المجتمع و التاریخ، لأن الزهراء هی المثال الصالح لذلک.
و بصورة مختصرة أشیر إلی مجموعة من هذه الأدوار و عناوینها الرئیسیة فی شخصیة الزهراء (ع)، و أترک المجال للتفکیر فی المقارنة واستنباط الآفاق والتفاصیل، لیُکتشف فی هذه الأبعاد خصوصیة الزهراء (ع)، التی لا یمکن أن توجد فی النساء التی سبقن الزهراء (ع)، ومن ثم معرفة سر کل هذا التأکید الواسع من قبل رسول الله (ص)، وقبله تأکید القرآن الکریم، علی شخصیة الزهراء (ع)؛ وذلک لرسم معالم الأدوار التی یمکن أن تضطلع بها المرأة فی الحیاة الإنسانیة وفی المجتمع الصالح، من خلال تقدیم هذا المثل الصالح، وهذه القدوة والأسوة الطاهرة، وهذا النموذج الراقی و الکامل للمرأة وأدوارها فی المجتمع.
الدور الأول ـ الهویة الإنسانیة التکاملیة
وهو ما یمکن أن نستنبطه من نصوص القرآن الکریم، و الأحادیث الشریفة التی وردت عن الرسول الأکرم (ص) بخصوص فاطمة الزهراء (ع)، وهو جانب الکمال فی الهویة الإنسانیة.
القرآن الکریم و الرسالة الإسلامیة أرادا أن یعطیا هذه الصورة وهذا الفهم، حول هویة المرأة فی مضمونها وموقعها فی مسیرة الحیاة الإنسانیة، فالقرآن الکریم و السنة النبویة الشریفة تؤکدان أن المرأة من حیث هویتها الإنسانیة، تحظی وتتصف بهویة کاملة فی انسانیتها، ولا یوجد فیها أی جانب من جوانب النقص فی هذه الهویة، بحیث یعیق حرکتها الإنسانیة التکاملیة . و الله تبارک وتعالی أراد للإنسان فی هذه الحیاة أن یقوم بواجبات ومسؤولیات کثیرة، و أعطی لهذا الإنسان حقوقا فی هذه الحیاة من أجل أن یوصل مسیره إلی الله سبحانه وتعالی : «یا أیها الإنسان إنک کادح إلی ربک کدحا فملاقیه» (الإنشقاق 6)، ویبلغ فی هذا المسیر درجات الکمال الإنسانی القریب من الله تعالی.

هوية المرأة ودورها في الإسلام: ضرورة إظهار الصورة
هذه الصورة التی یتحدث عنها القرآن الکریم فی هویة الإنسان، وفی شخصیة الإنسان وفی مسیرته واهداف هذه المسیرة، أرید لها أن تکون واضحة فی شخصیة المرأة کما أنها واضحة فی شخصیة الرجل، فکما أن الرجل فی هویته الإنسانیة وفی شخصیته وواجباته العامة، وفی أهدافه ومواهبه وإمکاناته للوصول إلیها وحقوقه العامة، یتمتع بالهویة الإنسانیة الکاملة، کذلک المرأة فهی تتمتع وتتصف بهذا الجانب، ومن ثم یمکن أن نقول إن المرأة مساویة للرجل فی هذه الهویة . ولقد کان هذا التأکید البالغ من القرآن الکریم و النبی الأعظم (ص) علی شخصیة الزهراء (ع)، قد أُرید له فیما أُرید توضیح هذا الجانب؛ لأن النظرة الجاهلیة بکل أشکالها قبل الإسلام، کانت تعتبر المرأة ناقصة فی الهویة والکمال، وتعیش فی ظل الرجل، وتابعة فی الهویة الشخصیة له.
الإسلام أراد أن یوضح حقیقة من الحقائق الإنسانیة ذات العلاقة بالوجود الإنساني، وهذه الحقیقة هی أنّ المرأة فی إنسانیتها کاملة، کما أن الرجل کامل فی هذه الإنسانیة، وبذلک یمکن أن نفسر الحکمة الإلهیة -و الله سبحانه و تعالی أعلم بذلک- أن تستمر ذریة رسول الله (ص)، وهو سید الأنبیاء والمرسلین و خاتمهم، و قد کتب له البقاء و الاستمرار من خلال ذریته إنسانیا و رسالیا، فلم ینقطع فی حرکته الرسالیة عن ذریته، کما کُتب ذلک لنوح (ع)، وکما کتب لعیسی (ع)، حیث لا توجد للسید المسیح (ع) ذریة یستمر من خلالها وجوده الإنساني أو الرسالي، وکذلك كما كُتب النبی موسی (ع)، إذ لا توجد هناک ذریة لموسی علی ما هو معروف یستمر من خلالها فی رسالته.
أما ابراهیم (ع) فقد تمیز عن کثیر من الأنبیاء الذین سبقوه ولحقوه، بأن الله سبحانه وتعالی قدّر له أن یستمر فی وجوده الإنسانی و الرسالی معا من خلال ذریته، من خلال إسماعیل (ع) ومن خلال إسحاق (ع)، ثم من بعد إسحاق یعقوب ومن بعد یقعوب یوسف (ع)، وهکذا کما یحدثنا القرآن الکریم بذلک.أما النبی (ص) فقد أراد الله عزّ وجل له ایضا الاستمرار فی وجوده الإنسانی، وفی وجوده الرسالی من خلال ذریته، و قدّر الله تعالی أن تکون هذه الذریة متمثلة فی امرأة هی ابنته الزهراء (س)، وکان یمکن أن یکون الاستمرار لرسول الله (ص) فی ذریته من خلال أولاد ذکور، کما استمر إبراهیم الخلیل (ع) فی وجوده من خلال هؤلاء الذکور.
رسول الله (ص)، أرید له أن یبقی ویستمر من خلال ذریته من الزهراء (ع)، وهی قضیة تعبر فی الواقع عن أن هذه المرأة فی قیمتها الإنسانیة قیمة کاملة، یمکن أن تتحول إلی وجود یستمر به أقدس الأشیاء فی هذه الحیاة الإنسانیة، وهی خط النبوة و الإمامة فی الحرکة الاجتماعیة التکاملیة. ویمکن أن نفهم هذا المعنی الذی جسدته الأحادیث الشریفة الواردة عن رسول الله (ص) عندما یقول : «فاطمة سیدة نساء العالمین»، أو کما تحدث عن الحسنین (ع) بقوله : «الحسن و الحسین سیدا شباب أهل الجنة»، وعن الزهراء أنّ الله تعالی یغضب لغضبها ویرضی لرضاها.إذاً المرأة فی شخصیتها، وفی هویتها هی شخصیة کاملة و جسدت هذا الکمال وعبّرت عنه. وانطلاقا من هذا الفهم لشخصیة المرأة فی الحیاة الإنسانیة، یمکن أن نقول بأن المرأة تتحمل المسؤولیات العامة فی المجتمع الإنسانی، کما یتحملها الرجل علی حدٍ سواء. وقد یختلف الحال فی تقسیم الأدوار، فیکون لشخص ما دور ما و لشخص آخر دور آخر وهکذا، لکن من حیث الأساس فی حرکة المجتمع تکون الواجبات واجبات مشترکة، ولذلک کانت الواجبات العامة، کالصلاة و الصوم و الحج والزکاة وغیرها من الواجبات العامة، التی یؤکد الحدیث الشریف علی أنها أرکان الإسلام، ومما قام علیها الإسلام، یتساوی فیها کل من الرجل و المرأة، فکما تجب الصلاة علی الرجل تجب علی المرأة ایضا، وکما وجبت الزکاة علی الرجل وجبت علی المرأة.
الدور الثانی ـ حرکة التکامل الفردی
وهو من الأدوار المهمة التی یمکن أن نجد معالمها فی شخصیة الزهراء (ع) بصورتها الکاملة، ونفهم من خلاله جانبا آخر من أدوار المرأة فی الحیاة الإنسانیة، هو دور التکامل الفردی فی الحرکة نحو الله سبحانه وتعالی.
لقد أراد الله تبارک وتعالی لهذا الإنسان أن یتحرک باتجاه الکمالات المطلقة، التی یتصف بها الله سبحانه وتعالی. وبطبیعة الحال لا یمکن للإنسان أن یصل إلی ذلک الکمال المطلق، وإنما أرید له أن یتحرک باتجاه ذلک الکمال، باتجاه العلم، لأجل أن یکون فی صراط العلم الإلهی الکامل، و أرید له أن یتحرک باتجاه الجود وفی طریق الإحسان و الخیر، وباتجاه کل ما یوصله للکمالات الإلهیة من خلال الخلوص فی العبودیة لله سبحانه وتعالی، کما یبیّن ذلک القرآن الکریم: «و ما أُمروا إلاّ لیعبدوا الله مخلصین له الدین حنفاء ویقیموا الصلاة و یؤتوا الزکاة و ذلک دین القیّمة» (البينة 5).
هذا الأمر هو الذی یعبر عن هذه المسیرة فی حرکة الإنسان نحو التکامل، و عندما نأتی إلی الزهراء (ع) نجد فیما نجد من صفاتها هذه الخصیصة، وهذا الأمر الذی أکدت علیه الآیات الشریفة التی وردت فی سورة الدهر، عندما تحدّثت عن أولئک العباد الأبرار الذین وصلوا إلی أعلی درجات التکامل، فی حرکة العبودیة لله تعالی، و التقوی و الارتباط بالله سبحانه وتعالی، فالزهراء (ع) مثلت أیضا المحور فی هذه الحرکة التی تحدث عنها القرآن الکریم.
هذا التحرک فی طریق التکامل هو من الأمور ذات العلاقة بدور المرأة فی الحیاة، فکما أنّ الرجل لا بدّ له أن یتحول فی حرکته إلی عبد صالح مخلص فی عبودیته لله سبحانه وتعالی، وأن یتصف بالدرجات الکمالیة العالیة من التقوی والصلاح و العلم و التواضع و الصبر و الإحسان و الجود و البذل و العطاء، إلی غیر ذلک من الدرجات العالیة التی دعا إلیها الإسلام فی مسیرة کمالات الإنسان، وجهاد النفس و الرقی نحو الله تعالی، کذلک أرید للمرأة فی أدوارها أن تسلک هذا الطریق و أن تتکامل فی هذا الجانب، لأن قابلیتها فی الرقی و الکمال و الوصول إلی الله تعالی قابلیة کاملة، ومؤهلاتها فی ذلک مؤهلات کاملة.و لعلّ ترکیز القرآن الکریم فی هذا الجانب فیما یتعلق بالسیدة الصدیقة فاطمة الزهراء (س)، وکذلک بالنسبة إلی السیدة مریم (ع) عندما یخاطبها القرآن : «یا مریم اقنتی لربک و اسجدی و ارکعي مع الراکعین» (آل عمران 43)، رغم أنها (ع) کانت من القانتین و الساجدین و الراکعین و کذلک الحال مع السیدة آسیة زوجة فرعون فی إخلاصها و إقبالها علی الله تعالی، وفی نظرتها إلی الحیاة الآخرة، وطلبها فی أن یبنی الله لها بیتا فی الجنة، وینجیها من غرور السلطان وزخارف هذه الدنیا التی کانت تحیط بها من کل جانب ومکان، باعتبارها امرأة أعظم ملوک العالم فرعون الذی کان یملک الدنیا، مع کل ذلک تنازلت عن هذه الزخارف و البهارج وجمیع اللذات وجعلت هدفها ینحصر فی أن یکون لها بیت فی الجنة وأن ینجیها الله من فرعون وعمله.هذا الأمر حینما یرکز علیه القرآن الکریم، یرکز علیه لیعطي للمرأة هذا الدور أي الاهتمام بهذا الجانب فی حرکتها الإنسانیة، إذ إن المرأة فی حرکتها الإنسانیة یمکنها -کما یمکن للرجل- أن تأخذ من شهوات هذه الدنیا وزینتها ما تشاء فی الحدود الشرعیة: «قل من حرّم زینة الله التی أخرج لعباده والطیبات من الرزق قل هی للذین آمنوا فی الحیاة الدنیا خالصةً یوم القیمة کذلک نفصّل الآیات لقوم یعلمون» (الأعراف 32)، و هو أمر أحلّه الله تبارک وتعالی لعباده من الرجال و النساء، ولکن الاستغراق فی هذه اللذات وهذه الشهوات، و الاستغراق فی زینة الحیاة الدنیا، بحیث یمثّل ذلک الهموم الاجتماعیة العامة للوسط النسوي، هو مما لا یریده الله تعالی لهذه المرأة.ومن الطبیعی أن نحفظ فی حرکة المرأة التوازن بین إشباع هذه الحاجات والرغبات، بما یحفظ للمجتمع حیویته وقدرته علی الحرکة، و الحذر من السقوط فی مستنقع هذه الشهوات و الرغبات، و الاستغراق فی الزینات بحیث تتحول -فی حالة السقوط- کل هذه القضایا إلی هموم فی أوساطنا الاجتماعیة و الفردیة و أوساط المرأة. ونجد فی مجتمعاتنا الحاضرة -مع الأسف- الکثیر من الرجال الذین وقعوا فی هذا المستنقع، کما وقعت فیه الکثیر من النساء بحیث صارت قضیة الزینة و الزخارف الدنیویة هي القضیة الأولی التی تتحدث عنها النساء، وتتداولها المجتمعات الخاصة بهن مثلاً، أو ما یشبه ذلک من الإسراف فی مجالس الاستقبال أو حفلات الزواج.
و الشی‏ء المهم الذی لابد أن ننتبه إلیه، وتنتبه إلیه المرأة فی موضوع دورها الکبیر فی هذا المجال، هو أن النصوص الشریفة التی وردت تتحدث عن الزهراء (س) فی حیاتها الخاصة الفردیة، وفی لبسها و أکلها وشربها، وفی زهدها بهذه الأمور و الزینات، أرید منها إعطاء هذا التوجیه الخاص فی حرکة المرأة ودورها فی الحیاة.


مـأخــذ : 
http://www.islamwomen.org/
تاليف: الحکیم، السید محمد باقر \ رسالة الثقلين العدد 30
بتصرف
maram host