مركز الدراسات الفاطمية
مركز الدراسات الفاطمية
ثاء السيدة الزهراء (ع) منسوب إلى الإمام علي بن أبي طالب(ع) في الديّوان المنسوب إلى الإمام علي بن أبي طالب أنه أنشد بعد وفاة فاطمة(ع)
+ = -
رثاء السيدة الزهراء (ع) منسوب إلى الإمام علي بن أبي طالب(ع) في الديّوان المنسوب إلى الإمام علي بن أبي طالب أنه أنشد بعد وفاة فاطمة(ع)
ألا هــل إلى طــول الـحـيـاة ســبـيـــلٌ وإنـــي وإن أصــبحت بـالموت موقناً وللــدهـر ألــــوانٌ تـــروح وتـغـــتدي ومــنــزل حــــقٍ لا مـــعــرّج دونـــــه قــــطعـــت بـأيـــام الـــتــعـــزر ذكـره أرى عــلـــل الـــدنيـــا عـــليَّ كــثيرةً وإنـــي لمـــشتـــاق إلـــى من أحبـــه وإنـــي وإن شطّـــت بــي الدّار نازحاً فقد قال في الأمثال في الـــبين قـــائلٌ لـكلِّ اجـــتماعٍ مــن خـــليلين فرقـــة وإن افـــتقـــادي فـــاطماً بـــعد أحـمدٍ ٌوكـــيف هناك العيش من بـعد فقدهم سيُعرضُ عن ذكري وتُنســى مودتّي ولـيس خليلـــي بالـــملول ولا الـــذي ولكـــن خـــليلي مـــن يـــدوم وصاله إذا انقطعت يوماً من الـعيش مدَّتـــي يريـــد الـــفتى أن لا يـــموت حـبـيـبه ولـــيس جـــلـــيلاً رزء مـــالٍ وفــقده لذلك جـــنـبي لا يـــؤاتـــيـــه مضـجعٌ وأنـــى هـــذا الـــموت لـــيس يــحولُ فـــلي أمــلٌ مـــن دون ذاك طـــويـــلٌ وإنّ نفـــوســـاً بـــيـــنهـــن تـــسيـــلُ لكلِّ امـــرئ مـــنـــهـــا إلـــيـــه سبيلُ وكـــلُّ عـــزيـــز مـــا هـــنـــاك ذلــيلُ وصــــاحـبـــها حــتَّى الـــممات عليلُ فـــهل لـــي إلى من قد هويت سبيل؟ وقد مـــات قـــبلي بـــالفراق جـــمـيلُ أضــــرَّ بـــه يـــوم الـــفراق قـــليـــلُ وكـــلُّ الـــذي دون الـــفـــراق رحـيلُ دلــــيـــلٌ عـــلـــى أن لا يـــدوم خـليلُ لـــعـــمـــرك شـــيءٌ مـــا إليه سـبيلُ ويـــظهر بـــعدي للـــخلـــيل عـــديـــلُ إذا غـــبـــت يـــرضـــاه ســـواي بديلُ ويحـــفظ ســـرّي قـــلـــبُهُ ودخـــيـــلُ فـــإن بـــكـــاء الـــبـــاكـــيـــات قــليلُ ولـــيـــس إلـــى مـــا يـــبتغيه ســـبيلُ ولـــكـــنَّ رزء الأكـــرمـــين جـــلـيلُ وفي القـــلب من حرِّ الـــفراق غليلُ
maram host